ما هي الصدقة.. من رحمة الله عز وجل على عباده أن فتح لهم أبواب للتقرب إليه كثيرة، وحثهم عليها وجعل بين ذلك تفاوت في الفضائل وكذلك الأجور لكي يرفع بها الهمم ومن هذه الأبواب الصدقة فقد جاء في الحديث الشريف: (كل سلامي من الناس عليه صدقة، كل يوم تطلع فيه الشمس يعدل بين الاثنين صدقة، ويعين الرجل على دابته فيحمل عليها، أو يرفع عليها متاعه صدقة، والكلمة الطيبة صدقة، وكل خطوة يخطوها إلى الصلاة صدقة، ويميط الأذى عن الطريق صدقة).

 

 

 

ما هي الصدقة

الصدقة باب من أبواب البر في الإسلام، فهي ترفع صاحبها إلى أعلى المراتب ومن يتخلق بهذا الخلق فسيكرم من الله عز وجل وكذلك الحال مع من يؤثر آخاه على نفسه، وذلك لأنها صفة كريمة يكرم بها صاحبها بين الناس وعند الله سبحانه وتعالى.

 

تعريف الصدقة

تعريف الصدقة لغة: هي ما يأخذه الفقير من مال أو طعام أو لبس بغرض التقرب إلى الله سبحانه وتعالى.

تعريف الصدقة اصطلاحًا: هي العطية التي يرجى منها التقرب والثواب من الله عز وجل.

 

أنواع الصدقة

لقد حثنا الله تعالى على الصدقة وقد شرعها لنا الإسلام وهي تنقسم إلى قسمين:

  • صدقات المال
  • الصدقات المعنوية

وقد جعل الله عز وجل هذه الصدقات في متناول الجميع، فلا يعجز أي شخص من التقرب بها إلى الله بأي شكل من أنواع الصدقة مايلي:

صدقات المال

وهي الصدقات التي يأخذ عليها المسلم الأجر مثل الإنفاق على الأبناء: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أربعة دنانير: دينارًا أعطيته مسكينًا، ودينارًا أعطيته في رقبة، ودينارًا أنفقته في سبيل الله، ودينارًا أنفقته على أهلك، أفضلها الذي أنفقته على أهلك).

الصدقة على اليتيم

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (كافل اليتيم له أو لغيره، وأنا وهو كهاتين في الجنة) وقد أشار صلى الله عليه وسلم بالسبابة والوسطى.

الصدقة على الجار: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (والجار ذي القربى والجار الجنب).

الإنفاق في سبيل الله: وقد بين لنا الله عز وجل فضل الإنفاق في سبيله في مواضع كثيرة في القرآن منها:﴿ انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾.

وقد جاء أيضًا في القرآن منها:﴿ لَكِنِ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ جَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ، أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾.

الصدقة الجارية

وقد ورد ذكرها في الحديث الشريف: (إذا مات الرجل انقطع عمله إلا من ثلاث: ولد صالح يدعوا له، أو صدقة جارية، أو علم ينتفع به).

الصدقات المعنوية

وهذا النوع من الصدقات هي عبارة عن أعمال خيرية يقوم بها المسلم وتعد من الصدقات ومنها ما يلي:

التسبيح والتكبير والتهليل: وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن بكل تسبيحة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وكل تحميده صدقة، وكل تهليله صدقة).

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: من الصدقات المعنوية أيضًا وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة).

 

فوائد وفضائل الصدقة

من فضائل الصدقة التي ترجع على صاحبها:

  1.  إن الصدقة تطفئ غضب الرب وقد ورد هذا في الحديث الشريف: (إن صدقة السر تطفئ غضب الرب تبارك وتعالى).
  2. إن الصدقة تحمي صاحبها من النار وهذا عندما تكون نيته خالصة لوجه الله عز وجل وقد جاء هذا في الحديث الشريف: (يقي أحدكم وجهه حر جهنم ولو بتمرة، ولو بشق تمرة).
  3. إن الشخص المتصدق تدعوا له الملائكة بالبركة، وأن في الجنة باب يقال له باب الصدقة ويدعى إليه المتصدق فيدخل منه.