ماذا يمكن أن يحدث لجسمك إذا بدأت في الاستحمام بدون صابون

كاتب مُشارك: nora saad
عدد الزيارات 156
ماذا يمكن أن يحدث لجسمك إذا بدأت في الاستحمام بدون صابون

يُعد الاستحمام من أساسيات الحفاظ على النظافة الشخصية واستعادة حيوية الجسم وجماله، لكن استخدام الصابون خلال الاستحمام يمثل ضرراً على الجسم أكثر من النفع، لذا نوضح لكم فيما يلي ماذا يمكن أن يحدث لجسمك إذا بدأت في الاستحمام بدون صابون.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

توازن الطبقة الواقية للبشرة

  1. صحيح أن الصابون يعمل على تنظيف البشرة من الأوساخ خلال الاستحمام إلا أن البشرة تُصبح في حال صحي أفضل في حالة تجنب استخدام الصابون، حيث أن الصابون يتسبب في إخلال توازن درجة حموضة البشرة والرقم الهيدروجيني الخاص بها من خلال إزالة الزيوت الطبيعية التي تُفرز من البشرة، وبالتالي يتسبب في حدوث جفاف و تهيج في البشرة.

الاستمتاع ببشرة خالية من التجاعيد

  1. صحيح أن الهدف من استخدام الصابون الحصول على بشرة نظيفة خالية من الأوساخ ومنتعشة، إلا أنه يتسبب في حدوث ضرر في الغطاء الحمضي الخاص بالبشرة والذي يؤدي إلى خطر الإصابة بالعديد من الأمراض الجلدية ومنها التهاب الجلد وظهور حب الشباب، كما يؤدي إلى حدوث جفاف في البشرة وظهور التجاعيد بها بشكل مبكر.

التخلص من رائحة الجسم الغير مستحبة

  1. صحيح أن الصابون يُضفي رائحة منعشة وجذابة على الجسم، لكن هذه الرائحة مؤقتة ولا تستمر طويلاً، ويتسبب الصابون في معاناة الفرد من رائحة غير مستحبة، وذلك لأن الصابون يحتوي على بعض المكونات التي تتسبب في إخلال التوازن بين الزيوت على الجلد والبكتيريا التي تعيش على البشرة، مما يتسبب في جعل الجسم أكثر إنتاجاً للزيوت والبكتيريا التي تتسبب في حدوث تلك الرائحة.

     

    وفي حالة الاعتماد على صابون يحتوي على مضاد البكتيريا فإنه يتسبب في قتل البكتيريا والميكروبات المفيدة للجسم وليس الضار منها فقط وبالتالي يتسبب في حدوث أضرار للبشرة والجلد.

الحفاظ على صحة الأعضاء التناسلية

  1. يتسبب الصابون في تجفيف الأعضاء التناسلية مما يؤدي إلى خطر الإصابة بالأمراض في هذه المناطق، لذا ننصح بغسل الأعضاء التناسلية اعتماداً على الماء الدافئ خلال الاستحمام.

     

الحفاظ على مستوى فيتامين د في الجسم

  1.  

    قد تتداخل مكونات الصابون مع إمكانية الجسم لامتصاص فيتامين د الذي يتم اكتسابه من أشعة الشمس بشكل طبيعي، لذا فإن تجنب الصابون يساهم في الحفاظ على مستوى الفيتامين المطلوب والحد من التعرض إلى حدوث نقص فيه وبالتالي الحد من مخاطر التعرض للأمراض التي يتسبب فيها نقص فيتامين د.

     

    ختاماً تعرفنا اليوم على ماذا يمكن أن يحدث لجسمك إذا بدأت في الاستحمام بدون صابون ومن خلال ما تم ذكره ننصح بضرورة الاستحمام بالماء الدافئ فقط والاستمتاع ببشرة وجلد صحي ومنعش، واستبدال الصابون بالزيوت المطهرة التي تعمل على إزالة الأوساخ وخلايا الجلد الميت، والاعتماد على المقشرات الطبيعية الصنع في تقشير البشرة بالفرشاة الخشنة لاستعادة حيويتها.