ماهي علامات ليلة القدر الصحيحة

كاتب مُشارك: ريما آله رشي
عدد الزيارات 198
ماهي علامات ليلة القدر الصحيحة

فضّل الله ليلة القدر عن غيرها من الليالي فقد أنزل الله سورة كاملة تصف فضائل هذه الليلة وسميّت على اسمها. وفي معنى كلمة القدر: الحكم والتقدير والتدبير أي ليلة الحكم والتدبير والقضاء. قال الله سبحانه وتعالى: بسم الله الرحمن الرحيم {إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين فيها يفرق كل أمر حكيم} الدخان.

كما أنّ الله أنزل القُرآن الكريم فيها، وفي هذه الليلة المباركة تنزل الملائكة إلى الأرض، يبقون فيها يستقبلون دعاء الداعين إلى حين طلوع الفجر. قال الله تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ} القدر.

العمل الصالح في ليلة القدر ليس كفِعله في غيرها. إذا فعل الإنسان الخير في هذه الليلة سيكون ذلك خيراً من العمل في ألف شهر آخر. فقد قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم {ليلة القدر خير من ألف شهر} القدر. وما يزيد هذه الليلة فضلاً أنّها باقية حتى قيام الساعة

لليلة القدر خصائص هامة تميّزها عن باقي الليالي. كما أن معرفة علامات ليلة القدر تدخل بهجة والسرور إلى قلب المسلم.

السكينة والهدوء من أهم دلالات ليلة القدر

  1. ينعم المرء في ليلة القدر بالسكينة والطمأنينة، وصفاء الذهن، وراحة القلب، وحيوية القلب وانشراحه لأداء الطاعات. يتلذذ المؤمن بالعبادة في ليلة القدر أكثر من الليالي الأخرى. وذلك لأن الملائكة تنزل بالسكينة على العباد. قال تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ، سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ} القدر. وهي ليلة هادئة لا يسمع الإنسان فيها صوت ضجيج أو صخب.

ميزات الطقس في ليلة القدر

  1. تكون ليلة القدر معتدلة الطقس ليست بحارّة ولا باردة، وتكون الرياح فيها ساكنة وغير قوية.  ذلك استنادًا إلى قول الرسول (عليه الصلاة والسلام): {ليلةُ القدرِ ليلةٌ بَلْجَةٌ، لَا حارَّةٌ ولَا بَارِدَةٌ، ولَا سَحابَ فِيها، ولَا مَطَرٌ، ولَا ريحٌ، ولَا يُرْمَى فيها بِنَجْمٍ}.

    فلا يقدّر الله تعالى في هذه الليلة إلّا السلامة والأمان. لقوله سبحانه وتعالى: بسم الله الرحمن الرحيم {سَلَامٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ الْفَجْرِ} القدر.

فوارق شكل شروق الشمس بعد ليلة القدر

  1. تطلع الشمس في الصباح التالي لليلة القدر ضعيفة ذات لون أحمر، تبدو وكأنها تُشبه القمر في ليلة البدر، أي دون وجود أشعة شمسية.

    والشُّعاع هو: الضوء الذي يخرج من قرص الشمس عند بداية خروجها ويكون على شكل خيوط تنبثق من قرص الشمس. وكما تكون الشمس متموضعة مستوي واحد. فقد روى أُبيّ بن كعب (رضي الله عنه) عن رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) أنه قال: {أنَّهَا تَطْلُعُ يَومَئذٍ، لا شُعَاعَ لَهَا}.

ماذا أدعو في ليلة القدر؟

  1. إن قام المرء الليل في ليلة القدر ابتغاء وجه الله تعالى غفر الله له ذنوبه وطهّره من المعاصي والآثام. قال رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم): {مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ}.

    عندما تلتمس ليلة القدر تحلى بآداب الدعاء فارفع يديك إلى السماء. ابدأ بحمد الله سبحانه وتعالى والثناء عليه. ثم قم بالصلاة على رسول الله (عليه الصلاة والسلام) صلاة ترجو بها استجابة الدعاء وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: {إذا دعا أحدكم فليبدأ بتحميد ربه والثناء عليه ثم يصلي على النبي ثم يدعو بما يشاء}.

    وإن أفضل دعاء يقوله المسلم في ليلة القدر: (اللهم إنك عفوٌ تحب العفو، فأعفو عني).

    حيث ورد عن السيدة عائشة (رضي الله عنها) أنّها سألت النبيّ (عليه الصلاة والسلام) فقالت: {يا رسولَ اللهِ، أرأَيْتَ إنْ علِمْتُ أيَّ ليلةٍ ليلةَ القدرِ ما أقولُ فيها؟ قال: قولي: اللَّهمَّ إنَّك عفُوٌّ كريمٌ تُحِبُّ العفْوَ، فاعْفُ عنِّي}.

    لقد أخفى الله الكثير من الأمور عن عباده كعلم الغيب، وميعاد يوم القيامة، وساعة استجابة الدعاء في يوم الجمعة. ولحكمة إلهية أراد الله سبحانه وتعالى بأن يجعل وقت ليلة القدر خَفيّاً على العباد، وحصرها بالليالي الوتر للعشر الأخير من شهر رمضان المبارك. فقد قال رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم): {وَقَدْ رَأَيْتُ هذِه اللَّيْلَةَ فَأُنْسِيتُهَا، فَالْتَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، في كُلِّ وِتْرٍ). أجمع علماء الدين على أنّ سبب إخفاء الله لهذه الليلة هو حثّ المسلم على أن يكون مُجتهداً في عباداته في جميع الليالي. وأن يلتمس هذه الليلة بحواسه ومداركه فيشعر بالخشوع ولذه العبادة في تلك الليلة. فلو حدد الله تعالى ليلة القدر لاقتصر المرء قيامه على هذه الليلة فقط، ولم يبحث بجوارحه عن سكينة ليلة القدر وملائكتها.