ما هي الأعراض الجانبية بعد أخذ لقاح كورونا

كاتب مُشارك: ريما آله رشي
عدد الزيارات 263
ما هي الأعراض الجانبية بعد أخذ لقاح كورونا

أعراضٌ خطيرة ومتنوعة. وقد تكون مميتة أحياناً.  أعراض الفيروس التاجي الذي يصيب الناس من جميع الأعمار. إنه فيروس كورونا. لقاحات كثيرة تنتجها العديد من الحكومات حول العالم لمساعدة مرضاها في الوقاية من هذا الفيروس. ولكل لقاح أعراض جانبية تختلف حسب عترة الفيروس ومدى ضراوتها. إذا كنت من المهتمين بالمضاعفات التي ستحدث من جراء أخذ اللقاح ضد هذا الفيروس، فتابع معنا هذا المقال. حيث سنستعرض من خلاله الكثير من المستجدات حول الأعراض الجانبية التي قد تظهر بعد أخدك لقاح كورونا.

دواعٍ ضرورية لأخذ اللقاح

  1. هل فكرت لماذا عليك أن تأخذ لقاح كورونا؟ على الرغم من كون اللقاح غير إلزامي في أي مكان حول العالم، لكن الطب ينصح به وبشدة للغالبية العظمى من البالغين باستثناء عدد قليل من المرضى وذلك لأسباب طبية. حماية نفسك وحماية من حولك من الإصابة بهذا الفيروس الذي يهدد الحياة من الأسباب الرئيسية لأخذ اللقاح.

    يقول مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن اللقاح يوفر الحماية من الإصابة، الأمر الذي يساعد أيضاً في حماية الآخرين. كما تعتبر اللقاحات هي السبيل الوحيد المضمون لتخطي هذه الجائحة.

    يعد التطعيم بلقاح كورونا وسيلة آمنة وذكية تحول دون إصابتك بالفيروس. حيث سيعمل اللقاح مع الأجهزة الدفاعية الطبيعية في جسمك للحماية. إذا هاجمك الفيروس بعد أخذ اللقاح سيتعرف جهازك المناعي على الفيروس فور دخوله لجسمك وينتج بسرعة الأجسام المضادة الطبيعية لمحاربة المرض. لأن اللقاح سيجعل جسمك يتذكر هذا الفيروس وكيفية مكافحته

هل أنت من الفئات المستهدفة للتطعيم ضد فيروس كورونا؟

  1. إذا كنت من كبار السن أو تعاني من السمنة أو مصاب بنوعين من الأمراض المزمنة كالسكري وأمراض الشرايين فعليك ألا تقلق اليوم كثيراً من تداعيات العدوى بمرض كورونا. وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية، فستكون أنت من الفئات الأولى المستهدفة في المراحل الأـولى لتطبيق اللقاح لدى معظم الحكومات حول العالم.

أعراض جانبية متفاوتة قد تظهر عليك بعد أخذك لقاح كورونا

  1. تختلف الأعراض الجانبية التي قد تظهر عليك بعد أخذك للقاح باختلاف نوع اللقاح المستخدم في التطعيم. فهناك لقاحات تم تصنيعها على شكل كبسولات دهنية وتحتوي أجزاءً من الحمض النووي رنا المرسال. وبعض اللقاحات يكون فيها فيروس كورونا معطّل مخبرياً بواسطة عمليات كيميائية، كما استخدمت بعض الشركات لتصنيع اللقاح أحد فيروسات نزلات البرد بعد تعديله وراثياً وحقن الشيفرة الوراثية لفيروس كورونا بداخله.

    وبشكل عام من الطبيعي أن تشعر ببعض الانزعاج بعد تلقي لقاح كورونا، كما يحدث عند أخذك لأي لقاح. فبمجرد حقن اللقاح سيزداد تدفق الدم وتندفع الخلايا المناعية إلى مكان حقن اللقاح. ويصبح من البديهي أن يؤدي ذلك إلى شعورك بألم في موضع الحقن، وهو الأثر الجانبي الأكثر شيوعًا للقاحات فيروس كورونا.

    فبلحظة اكتشاف جهازك المناعي لمكونات اللقاح فإنه يطلق مواداً كيميائية التهابية لحماية جسمك. لذا من الممكن أن تصاب بعد فترة وجيزة من تلقي اللقاح بآلام العضلات أو التعب أو الصداع كرد فعل طبيعي من الجسم تجاه اللقاح. فقد خلصت إحدى التجارب المسحية في بريطانيا والتي شملت أكثر من أربعين ألف شخص أن التعب والألم العضلي من أكثر الأعراض الجانبية. حيث ظهرت على حوالي 45% من المرضى بعد أخذهم لجرعتين من لقاح كورونا.

    بينما يعد كل من ارتفاع في درجة الحرارة والقشعريرة من الآثار الجانبية التي قد تظهر بين المرضى بنسبة 22% بعد أخذهم الجرعتين.

فرط الحساسية أخطر أعراض اللقاح

  1. لا بد من إخبارك بأكثر الأعراض الجانبية ضراوة. إنها فرط الحساسية وتسمى التأق. وهي تنتج عن تفاعل جهاز المناعة لدى بعض المرضى مع مادة يتعرف عليها الجسم كخطر يواجهه من خلال اللقاح، فينتج أجساماً مضادة ولكن قد تظهر نتيجة لها أعراض الحساسية، مؤدية في حالات قليلة إلى الموت.

    وقد تكون الأعراض الأولى بشكل  سيلان الأنف أو العطاس أو أزمة تنفسية، كما يمكن أن يكون كل من الحكة، الطفح الجلدي، وحدوث تورم في الجسم من أعراض فرط الحساسية.

    أما الحالات الأكثر سوءاً فتتجلى بالدوار أو فقدان الوعي، تسارع النبض أو ضعفه، ضيق في التنفس مع تضخم في المجاري التنفسية. وقد تنتهي نوبة التأق في بعض الحالات إلى وفاة الشخص.

إرشادات وتحذيرات عند أخذك اللقاح

  1. بإمكانك أخذ اللقاح عن طريق الحقن على جرعتين بفاصل أربعة أسابيع. ومن المهم جداً أن تخبر طبيبك إذا كنت تعاني من أي مرض مزمن قبل أن تأخذ اللقاح، أو إذا كان لديك حساسية تجاه اللقاحات. وعليك البدء بمراقبة حالتك الصحية فور أخذك للقاح لمعرفة مدى ظهور أحد الأعراض الجانبية التي يسببها اللقاح.

    وتجنب القلق أو التوتر. وتذكر أن جهازك المناعي يقوى بصحة حالتك النفسية. ولا تنسى تناول الطعام الصحي وشرب كميات كافية من السوائل والنوم لعدد ساعات كافية، إنها من أعم عوامل قوة صحتك المناعية وصمودك ضد أي وعكة قد تتعرض لها.

    وفي النهاية نتمنى أن تكون قد قدمنا لك أهم الإرشادات المتعلقة بأخذ اللقاح ضد فيروس كورونا. وتبقى سلامتك وسلامة من حولك هدفنا الأول والأخير.