بحث عن كيفية صلاة الوتر

كاتب مُشارك: لمياء السيد
عدد الزيارات 156
بحث عن كيفية صلاة الوتر

بحث عن كيفية صلاة الوتر وهي سنة مؤكدة تبدأ بعد العشاء  حتى صلاة الفجر كما يتم تأديتها بعد قضاء الفرائض اليومية، مثلها مثل بقية الصلوات والفرائض ولكن تخضع لضوابط وأحكام يجب أن ندركها حتى تقوم بأدائها بشكل صحيح،و الجدير بالذكر أن صلاة الوتر من السنن المؤكدة التي حرصت جميع المذاهب على وجوب تأديتها أكبر قدر ممكن، وصنفت تاركها أنه رغم عدم وجود وز عليه إلا انه خاسر نعمه من نعم الله وثواب عظيم ومغفرة كبيرة وتقرب من الله وروحانيات لا مثيل لها.

 

 

بحث عن كيفية صلاة الوتر

  1. صلاة الوتر من الصلوات الفردية التي يمكن تأديتها على النحو التالي :

    •  ركعة واحدة  كما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم الْوِتْرُ رَكْعَةٌ مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ، كما يجوز أيضاً الوتر بعدد غير محدود من الركعات يصل إلى ثلاث أو  خمسه أو أكثر حسب الرغبة ولكن أهم شيء أن يكون العدد فردي وعن كيفية الصلاة قال علماء الدين والشيوخ الآتي:
    • عندما أداء ركعة واحدة فقط يفضل بعد تلاوة الفاتحة أن يتبعها سورة الأعلى ثم تكملة الصلاة مثل الصلوات المعتادة.
    • في حالة الثلاث ركعات يفضل أن تضم الركعة الأولى سورة الأعلى والركعة الثانية سورة الكافرون ثم يتم التشهد والتسليم  وبعد ذلك أداء بالركعة  الثالثة بمفردها مع سورة الإخلاص ثم تلاوة التشهد والتسليم مرة أخرى.
    • ويرجع سبب تفضيل تلاوة الثلاث سور إلى حديث الرسول حيث  روى النسائي (1729) عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ قَالَ : ( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ فِي الْوِتْرِ بِسَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى وَقُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ وَقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ) . وصححه الألباني في صحيح النسائي .

     

     

ماذا يقال في صلاة الوتر

  1. هناك بعض الأدعية والأحاديث المؤكدة بإذن الله وردت على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم ومن المستحب الاقتداء بها ومن ضمنها الآتي:

    • اللهم اهـدِنا فيمَن هديت، وعافـِنا فيمـَن عافيت،  وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقِـنا شـر ما قضيت، انك تقضي ولا يـُقضى عليك. اٍنه لا يذل مَن واليت، ولا يعـِـزُ من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت، لك الحمد على ما قضيت، ولك الشكر على ما أعطيت.
    • اللـهم تـقبـل منـا اٍنك أنت السميع العـلم، وتُب علينا اٍنك أنت التواب الرحيم ، وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. اللهم لك أسْلَمْنا، وبك آمَنَّا، وعليك تَوَكَّلنا، وإليك أَنَبْنَا، وبك خَاصَمْنَا. اللهم إنَّا نعوذُ بِعِزَّتِكَ لا إلهَ إلا أنتَ أن تُضِلَّنا، أنْتَ الحيُّ الذي لا يموتُ، والجِنُّ والإِنْسُ يَمُوتُون.

     

     

فضل صلاة الوتر

  1. رغم اختلاف الفقهاء حول فرضية صلاة الوتر أم لا إلا أن الجميع اجتمعوا على أنها  مؤكدة وأفضالها لا تحصي كالآتي:

    • كان النبي صلى الله عليه وسلم يحرص على أدائها ولا يقوم بنسيانها أو تجاهلها أبداً وشبه ثمنها وأهميتها أنها تتعدي أموال العرب جميعها مما يوضح فضلها وقدرها عند الله.
    • كما ورد في الأحاديث الشريفة عن  أبي هريرة قال رضي الله عنه: (أَوْصَانِي خَلِيلِي بثَلَاثٍ لا أدَعُهُنَّ حتَّى أمُوتَ: صَوْمِ ثَلَاثَةِ أيَّامٍ مِن كُلِّ شَهْرٍ، وصَلَاةِ الضُّحَى، ونَوْمٍ علَى وِتْرٍ).

     

     

طريقة صلاة الوتر خمس ركعات

  1. يتم قضاء صلاة الوتر خمس ركعات على النحو التالي:

    • يتم أداء خمس أو سبع صلوات بشكل متصل غير منفصل مع قراءة التشهد في الركعة الأخيرة فقط.
    • أداء صلاة الوتر في حالة السبع ركعات ثم يتم صلاة ثمان ركعات فقط ثم قراءة التشهد والتسليم ويتبعهم ركعة وتر واحدة.
    • عند الوتر بإحدى عشر ركعة يتم أدائهم ركعتين ركعتين منفصلين وفي ختام كل ركعتين يتلى التشهد ويتم التسليم ثم يتم الوتر بأخر ركعة مع التشهد والتسليم.