بحث عن تعريف ماهي الأسهم وأنواعها

كاتب مُشارك: فاطمة أحمد
عدد الزيارات 113
بحث عن تعريف ماهي الأسهم وأنواعها

الاقتصاد هي حركة بشرية تشمل البيع، والشراء، والاقتراض. كما هو تعبير يركز على إنتاج الموارد و مدى استهلاكها، وإدارة هذا الاستهلاك بما يلبي الحاجات المطلوبة. وتحت مفهوم الاقتصاد، تندرج العديد من المفاهيم الاقتصادية، التي تستخدم للتعبير عن ملكيات الشركات الاقتصادية الكبرى ومن هذه المفاهيم، الأسهم.

ما المقصود بالأسهم

  1. هي جزء من حصص الشركة، تكون إما ملكًا لشخص واحد، أو يتقاسمها عدّة أشخاص، أو هي نوع من الأموال الصادرة عن الشركات والحكومات، ويكون لها نسبة ثابتة من الفوائد.

    وأيضًا يمكن القول أنَّ الأسهم هي: مجموعة من النقود، التي تملك قيمة متساوية، يتم استخدامها في التداول، بشكل مباشر، أو عن طريق الأسواق المالية، والجدير بالذكر، أنّ كل سهم يعطي لمالكه الحق في أخذ حصة معينة من رأس مال المُنشأة أو الشركة، أي أنّها تمثل الحق في الحصول على جزء من الشركة، أو جزء من أرباحها.

    على سبيل المثال، يملك شخص ما، أو تملك مؤسسة معينة، 100000 سهم، لشركة عدد أسهمها 1000000، وبالتالي تكون قيمة الملكية تساوي عشرة بالمئة، و أغلب الشركات تملك أسهم متداولة قد تصل إلى عدة ملايين أو مليارات.

أنواع الأسهم

  1. هناك نوعان رئيسيان هما الأسهم العادية، والأسهم الممتازة.

    وعند ذكر كلمة أسهم لوحدها دون التحديد، يكون المقصود هو الأسهم العادية، لأن حجمها ضخم مقارنةً بالأسهم الممتازة، وبالتالي كل البيانات الخاصة بأسهم الشركات، هي عبارة عن بيانات لأسهم عادية.

     الأسهم العاديّة

    هي الأسهم الأكثر شعبيّة واستخدام بين الناس في أسواق المال، فهي تشكل مُلك خاص للشركات. يملك كل مستثمر للأسهم العادية الحق في انتخاب المجلس الإداري للشركة. وتكون عدد الأصوات التي يمتلكها مساوية لعدد الأسهم، أي أنه يحصل على صوت واحد لكل سهم يمتلكه.

    تعمل الأسهم العادية في المدى البعيد على تطوير رؤوس الأموال، من خلال رفع نسبة الأرباح في جميع الاستثمارات، وغالبًا ما تكون قيمة الأرباح أعلى من تكلفة الأسهم، ولكن لذلك مخاطر في حال أفلست الشركة وأصبحَتْ قابلة للتصفية، حيث لا يحصل مالكي الأسهم على أموالهم المشاركين فيها إلا بعد تصفية ديونهم، مع قيمة السندات والأسهم الممتازة وردها لأصحابها.

    الأسهم الممتازة

    تشكل هذه الأسهم نسبة معينة من ملكية الشركة، ولكنها لا تعطي المساهمين الحق في التصويت. ولها أرباح ثابتة ومؤكدة، على خلاف الأسهم العادية، والتي تكون أرباحها متغيرة، وعندما يتم تصفية الشركة، يأخذ المساهم من الأسهم الممتاز ، حصته من المساهمين الٱخرين. ويرى بعض المستثمرين أنَّ هذه الأسهم دين مترتبة على رأس المال. وهي تتميز عن الأسهم العادية بأنها على أنواع.

أنواع الأسهم الممتازة

    1.  الأسهم المباشرة أو غير التراكمية: وهي أحد أنواع الأسهم الممتازة التي لا تملك أي نوع من المميزات الإضافية، ومالك الأسهم لديه الحق في الحصول على قيمة العوائد المعلن عنها، وإذا كانت الشركة غير قادرة على دفع الأرباح، عندها لا يوجد استحقاقات على المستثمر.
    2.  الأسهم التراكمية: وهي التي يكون لها حماية من قبل المساهمين، عند وجود صعوبات مالية، أو في حال عدم دفع الأرباح، حيث تتجمع قيمة عوائد الأسهم على الشركه، إلى أن تستطيع دفعها.
    3.  أسهم مشاركة: تمنح مالكيها الحق في الحصول على الأرباح المعلن عنها، بالإضافة إلى الأرباح الإضافية.
    4. الأسهم القابلة للتحويل: وهي التي توفر إمكانية تبديل الأسهم العادية بأسهم مميزة، عند سعر ثابت يسمى سعر التحويل.
    5.  أسهم الاستدعاء: وهي تفيد الشركة وليس المساهم، إذ يحق للشركة استرداد الأسهم في حال انتهت صلاحيتها.

خصائص الأسهم

  1. يمتلك كل من نوعي الأسهم مجموعة من الخصائص

    أولًا: خصائص الأسهم العادية:

    1.  المطالبة المتبقية: وفيها يحصل المساهم في الأسهم العادية على حقوقه، من دخل وأصول الشركة، في آخر عملية التصفية.
    2.  المسؤولية المحدودة: وفيها هناك احتمال أن يخسر المساهمين قيمة مشاركاتهم في الاستثمار، إذا فشلت الشركة في الاستثمار بشكل صحيح، مما يوصلهم للخسارة والإفلاس.

    ثانيًّا: خصائص الأسهم الممتازة

    1. يتم توزيع الأرباح الخاصّة بالأسهم الممتازة بنفس طريقة توزيع الأسهم العادية.
    2.  لا تعطي الحق للمساهمين في التصويت.
    3.  يتم دفع قيمة الأسهم قبل تاريخ الاستحقاق.

كيفية تحديد أسعار الأسهم

  1. هناك عدة طرق، وأهمُّها عملية المزاد، حيث يقوم البائعون، بتقديم عدد من العروض للبيع، وأحيانًا يتم البيع إلكترونيًا.

    سعر الطلب: هو السعر الذي يودّ أن يدفعه المشتري.
    سعر العرض: هو السعر الذي يود أن يحصل عليه البائع مقابل الأسهم.

    وعندما يتطابق العرض والطلب تبدأ الصفقة. وهكذا فإن مفهوم الأسهم واسع، وهو يلعب دورًا كبيرًا في تنظيم أعمال الشركات وتطويرها.