ما مزايا اللجوء إلى المانيا للسوريين

كل شخص يصل إلى المانيا بهدف اللجوء، عليه أن يذهب إلى السلطات الألمانية المختصة ويسجل طلب اللجوء لإعلام الدولة الألمانية بطلبه، ونظراً لما يتعرض له الشعب السوري من حروب في أراضيهم، تم فتح باب اللجوء إلى المانيا للسوريين منذ عدة سنوات، فالحروب في سوريا وبعض الدول الأخرى هو ما دفع مواطنيها إلى الفرار من المصير المجهول، واختيار إحدى الدول الآمنة في العالم، مثل المانيا للحصول على القدر الكافي من الأمن الذي يمكنهم من العيش وإعالة عائلاتهم.

 

اللجوء إلى المانيا للسوريين

قررت ألمانيا تحسين أوضاع اللاجئين السوريين على أراضيها، وتقصير المدة اللازمة للحصول على حق اللجوء بما يقارب ثلاثة أشهر، بعد أن كانت تطول لأكثر من سبعة أشهر وذلك ضمن الخطة المدروسة لتسهيل عمليات دراسة طلبات اللجوء، التي تزايدت مؤخراً بسبب الأوضاع الراهنة في سوريا، وحسب ما ورد من وزارة الداخلية الإتحادية في برلين عاصمة ألمانيا بأنه يقوم المكتب الإتحادي للهجرة واللاجئين، بتطبيق القرار المتخذ أثناء الجلسة الإستثنائية لوزارة الداخلية منذ التوقيع عليه.

أسباب انخفاض طلبات اللجوء من السوريين

بالرغم من أن السوريين يشكلون العدد الأكبر من بين المتقدمين بطلبات اللجوء، إلا إن نسبتهم هذا العام قلت عن السنة السابقة، حيث تم تسجيل (714) ألف طلب في عام (2019)م، وعن سبب هذا الانخفاض الكبير هناك عدة عوامل، منها انتشار وباء كورونا، وإغلاق حدود الإتحاد الأوروبي، والتشديد الأمني الذي فرضته اليونان والإتحاد الأوروبي على الحدود الشرقية، إضافة إلى الظروف الغير إنسانية التي تفرضها السلطات اليونانية على اللاجئين في الجزر اليونانية، ومنعهم من المتابعة بإتجاه باقي دول الإتحاد الأوروبي.

أوضاع السوريين في المانيا

يعيش السوريين اللاجئين في المانيا حالة من الهدوء والأستقرار، وخاصة بعد ما تعرض له السوريين من الكثير من الأزمات على كافة الأصعدة، بسبب الأوضاع الراهنة في بلادهم الأم، لذلك تحرص الحكومة الألمانية على حسن معاملة اللاجئين السوريين، واحترامهم، والحرص على تقديم يد المساعدة لهم مهما كانت الظروف المحاطة بهم، كما إنه يوجد قلق بين السوريين بسبب إمكانية الحصول على حق الحماية الدولية، بدلاً من الحصول على حق اللجوء، وذلك يعني إنه لن يستطع لم شمل عائلته، فمن يحصل على حماية دولية مدتها عام قابل للتجديد لا يمكنه تقديم لم شمل لعائلته، بخلاف من يحصل على لجوء مدته ثلاث سنوات قابلة للتجديد.

مميزات اللجوء إلى المانيا للسوريين

أعلنت ألمانيا عن رغبتها في استقبال نحو (5500) لاجئ سوري قادماً من تركيا، وذلك تبعاً للإتفاقية التركية الأوروبية بشأن اللاجئين، فضلاً ا عن الأعداد التي كفلتها الحكومة الألمانية خلال العامين السابقين، والبالغ عددهم (10200) لاجئ، وهو ما يعني تحسين أوضاع العديد من السوريين معيشياً وإقتصادياً.

وفي النهاية قد تحدثنا عن اللجوء إلى المانيا للسوريين، وأسباب انخفاض طلبات اللجوء من السوريين، وأوضاع السوريين في المانيا، ومميزات اللجوء إلى المانيا للسوريين، ونتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد