كيف أفتح مشروعاً ناجح بدون رأس مال

كاتب مُشارك: نغم شريف علي
عدد الزيارات 136
كيف أفتح مشروعاً ناجح بدون رأس مال

كيف أفتح مشروعاً ناجح بدون رأس مال، يطلق اسم مشروع على كل خطة مدروسة ومرسومة بشكل دقيق بهدف الوصول إلى نتيجة معينة وتحقيق أرباح مادية من خلال الاستفادة من مجموعة من الإمكانيات المتاحة ويتم العمل في شروط محددة تحت إشراف مجموعة من الخبراء والإداريين، والمشروع الناجح هو كل مشروع قادر على الالتزام بالخطة المرسومة له مسبقاً دون أي خسائر مالية مع تحقيق عائد مالي يتفوق على رأس المال البدئي للمشروع ويحقق أرباح متزايدة تدعم سيولة المنشأة وتدفعها نحو التطور مع مرور الوقت.

عناصر المشرع الناجح

    • الإدارة الناجحة القادرة على اختيار نوعية العمال والبضائع بشكل جيد واستغلال الفرص والعروض المناسبة مع الحرص على الحفاظ على أجواء عمل منضبطة.
    • الموارد البشرية المؤهلة والمتخصصة وصاحبة الخبرة السابقة في مجال العمل فالإداري الجيد يركّز على النوعية وليس الكمية في كل مجال من مجالات مشروعه القائم.
    • توفّر المعلومات والبيانات والأرقام الإحصائية الخاصة بالمشروع التي يمكن الاعتماد عليها في ضبط العمل وحساب الأرباح والخسائر بشكل دوري ومنتظم.
    • توفّر الأجهزة والتقنيات الحديثة والآلات الإنتاجية المتطورة التي تساعد في إنتاج كمية كبيرة من البضائع بوقت قصير وجودة عالية.
    • رأس المال القادر على تأسيس مشروع ضخم وبالتالي توفير الكفاءات الإدارية والفنية والعمالية اللازمة لنجاح الأعمال وتأمين سيولة كافية قادرة على تحمّل الخسائر الممكنة دون فشل المشروع وانكساره، وعلى الرغم من ذلك فإن التخطيط والتنفيذ الجيد قد يؤدي إلى نجاح مشروع برأس مال صغير أو معدوم.

كيفية فتح مشروع ناجح بدون رأس مال

  1. تعتبر هذه الفكرة شائعة ومطروقة خاصةً عند ذوي الدخل المتوسط إلى المحدود إذ يلجأ إليها الأشخاص غير القادرين على تأمين رأس مال كافي لدعم أي مشروع صغير، ومن الجدير بالذكر أنه يمكن تأسيس مشروع ناجح برأس مال قليل أو معدوم من خلال الاعتماد على الخبرات الشخصية والأفكار الخلاقة والمبدعة والتحلي بالصبر والالتزام بالعمل لفترة طويلة، ومن الأمثلة على هذا النوع من المشاريع نذكر:

    • تنظيم الرحلات: يعتبر هذا المشروع من أبسط الأفكار التي قد تخطر على بالك وتحقق أرباحاً طائلة، ويتميز بعدم حاجته إلى سيولة مسبقة فمثلاً يتم الإعلان عن رحلة ما بطريقة مميّزة تجذب العملاء وتدفعهم للتسجيل بها ودفع مبلغ الاشتراك سلفاً وبالتالي يتمكن المخططون من جمع رأس مال المشروع قبل تنفيذه.
    • كتابة المقالات العلمية والأدبية إذ يستطيع الفرد أن يستفيد من خبراته السابقة في مجال الكتابة وبالتالي يصنع محتوى مفيد يجذب المهتمين بموضوع المقال ويقدّم لهم معلومات مفيدة ويزيد من ثقافتهم كما يحقق أرباحاً مادية لكاتبه ويكسبه المزيد من الخبرة، ومن الجدير بالذكر أن رأس مال هذا المشروع هو الوقت والخبرة فقط.
    • تأجير الغرف والشقق السكنية فإذا كنت من مالكي البيوت الكبيرة يمكنك تأجير غرفة ضمن منزلك بأجر مقبول مع الحرص على اختيار الأشخاص المناسبين والملتزمين بالدفع.
    • التسويق عن طريق الإنترنت لمنتجات تجميل وألبسة وبضاعة وشراء الكمية اللازمة منها حسب طلب الزبائن دون زيادة أو نقصان مع تحقيق هامش ربح في كل قطعة على حدىً.
    • تعليم الأطفال في المنزل إذ يلجأ الكثير من المدرسون وطلاب الجامعات لتعليم طلاب الصفوف الابتدائية والإعدادية في منازلهم أو عن طريق الإنترنت دون الحاجة إلى أي رأس مال لهذا العمل.
    • زراعة الأراضي والاعتناء بها ويعتبر هذا العمل مشروع ذهبي لأهل الريف، ويجب على الفلاح الاعتناء بأرضه وسقايتها باستمرار لضمان نجاح زراعته، ويمكن القول بأن زراعة الحمضيات من أكثر الزراعات سهولة وتحقيقاً للأرباح المادية.

أنواع المشاريع

  1. هناك عدة أنواع للمشاريع تختلف عن بعضها البعض باختلاف حجم رأس المال (مشاريع صغيرة ومشاريع كبيرة) ومجال العمل وعدد المساهمين والقائمين على المشروع، ومنها نذكر:

    • مشاريع فردية: وهي المشاريع التي تعود ملكيتها لشخص واحد فهو المخطط والمنفذ والمدير في نفس الوقت، ويعتمد نجاحه على التزام مالك المشروع وقدرته على تسيير أمور العمل.
    • شركات التضامن: هي المشاريع التي تعود ملكيتها لمجموعة من الأشخاص، يشترط توافر الثقة المتبادلة والمعرفة المسبقة بين الشركاء لضمان نجاح العمل حيث يبدأ المستثمرون بالاعتماد على الإدارة الجماعية بدلاً من الإدارة الفردية، وعلى التمويل الجماعي بدلاً من التمويل الفردي.
    • مشاريع صناعية: تهدف إلى تحقيق الأرباح من خلال تحويل المواد الأولية إلى منتجات صناعية تحقق من خلالها أرباحاً مادية.
    • مشاريع التجارية: تهدف إلى تحقيق الأرباح من خلال شراء منتجات بكميات كبيرة من المنتج وبيعها إلى المستهلك مع تحقيق هامش ربح مقبول.