ما أفضل طريقة طبخ محروق الكويتية

كاتب مُشارك: أية سعد
عدد الزيارات 266
ما أفضل طريقة طبخ محروق الكويتية

طبق محروق الكويتية من أطباق الطعام الرئيسية في الكويت والتي يهواها الكثيرون في دول الخليج بصفة العموم، حيث يتميز هذا الطبق باحتوائه على عناصر غذائية مختلفة ومتكاملة فهو بجانب أنه شهي ولذيذ هو أيضًا مفيد للغاية ومساهم في بناء الجسم والحفاظ على صحته، تابع معنا طريقة طبخ المحروق الكويتية وأهم الفوائد الغذائية الخاصة بتلك الأكلة.

 

مكونات طبخ محروق الكويتية

  1. هذه هي المكونات الخاصة بإعداد طبق المحروق الكويتية حيث لابد من تجهيزها قبل البدء في تحضير هذه الوجبة الشهية التي تعتمد في الأصل على الخبز والدجاج:

    • مقدار من الزيت النباتي.
    • قطع من الدجاج.
    • عدد ثلاثة فصوص من الثوم المهروس.
    • حبة بصل متوسطة يتم فرمها.
    • بقدونس أخضر مفروم جيدًا.
    • بهارات مكونة من كركم وكزبرة وبابريكا وكاري بالإضافة إلى الفلفل الأسود والملح.
    • مقدار من صلصة الطماطم الجاهزة بالإضافة إلى مكعبات طماطم بدون قشر.
    • مقدار من مكعبات الجزر والكوسة المقطعة بشكل صغير كما يمكن إضافة باذنجان وبطاطس وكذلك قرع.
    • عيش يتم الحصول عليه من المخبز.
    • أرز أبيض.

    في حال تجهيز الخبز في المنزل فهذه هي المكونات اللازمة من أجل إعداده:

    • مقدار ثلاثة أكواب من الدقيق الأبيض المنخول.
    • كوب متوسط من الماء الدافئ من أجل العجن.
    • ملعقة مناسبة من الخميرة الجاهزة.
    • مقدار ملعقتين من الزيت النباتي.
    • عدد ملعقتين من الزبادي.
    • ملعقة ملح يقابلها ملعقة من السكر.

    خطوات طبخ محروق الكويتية

    إعداد طبق من محروق الكويتية ليس أمر صعب في حال توفر المكونات وتوفر الرغبة في إتباع تلك الخطوات البسيطة القادم ذكرها التي توضح إعداد المحروق خلال دقائق في المطبخ:

    1. في البداية يتم تسخين الزيت النباتي والبدء في إضافة البصل المفروم أو المقطع بدقة أولًا وتركه يذبل مع التقليب بضع دقائق فقط ثم إضافة الثوم المهروس ومن ثم الزنجبيل المفروم مع مواصلة التقليب حتى تتشوح كل المكونات معًا.
    2. نبدأ بإضافة قطع الدجاج بالتدريج مع تقليبها من أجل أن تتشوح وتأخذ نكهة البصل والثوم والبهارات الموجودة.
    3. ثم نبدأ بإضافة باقي البهارات واحد يلو الآخر مثل الكاري والكركم وغير ذلك مع التقليب لمدة دقائق بسيطة ثم نضيف الطماطم المكعبات وكذلك صلصة الطماطم مع التقليب على نار هادئة منعًا لاحتراق المكونات.
    4. بعد دقائق نبدأ في إضافة الجزر ويليه الكوسة وأي خضار آخر حسب الرغبة ومن ثم إضافة أيضًا مقدار من الماء المغلي مسبقًا إلى المكونات وننتظر حتى تنضج كافة تلك المكونات بالشكل المطلوب.
    5. في النهاية يتم إضافة قطع من العيش المخبوز الذي من الممكن شراؤه من الخباز أو تجهيزه منزليًا ويقلب كافة المكونات دقائق ثم نطفي النار.
    6. ثم يقدم طبق المحروق الكويتي برفقة الأرز الأبيض وبعض المقبلات المناسبة.

فوائد أكلة المحروق الكويتية

  1. إذا تحدثنا عن أهم فوائد أكلة المحروق فسوف نجد أن أغلبها مستمد من مكون الدجاج الذي يدخل في إعداد هذه الأكلة حيث أن الدجاج له فوائد غذائية جمة منها على سبيل المثال إمداد الجسم بكل ما يلزمه من بروتين مما يساهم في بناء العضلات والحفاظ على حيوية الجسم وقوة العظام، كذلك الدجاج غني بفيتامين دي وفيتامين بي الذي لا غنى عنه في توليد الطاقة في الجسم وبناء الخلايا الخاصة بالدم ومن المعروف أن الدجاج ينظم السكر والضغط ويقي من أمراض السرطان ويساعد في نمو الجسم خصوصًا للأطفال.

    أما إذا تحدثنا عن الخبز الذي يتم إضافته في آخر خطوات إعداد المحروق الكويتي فنجد أن هذا الخبز مصدر رائع للكربوهيدرات ومولد جيد للطاقة في الجسم ويساهم في الشعور بالشبع بفضل ما يحتوي عليه من ألياف غذائية أما عن باقي مكونات طبق المحروق والتي مثل البصل فنجده أفضل مطهر ومضاد للالتهاب ويمد الجسم ببعض الفيتامينات ويعالج مشاكل الهضم.

    ومن أشهر البهارات في طبق المحروق الكركم الذي يتميز بكونه أفضل معالج للالتهابات والإصابات الفيروسية وغير ذلك أما بالنسبة إلى الكاري فهو حماية ووقاية من السرطان وأفضل طريقة طبيعية للتخلص من السموم التي قد تضر الكبد، وبوجه عام أكلة المحروق الكويتية مفيدة من أجل صحة القلب ومناسبة لأصحاب الوجبات الصحية والباحثين عن الرشاقة وفي نفس الوقت التغذية السليمة.