كيف أزيل ألم الضرس نهائيا

قد يتفاجئ الأفرد بالشعور بآلام في الضرس، والحل الأمثل هو اللجوء إلى الطبيب المختص، ولكن قد يكون موعد الطبيب في اليوم التالي أو بعض عدة أيام، إذاً كيف أزيل ألم الضرس حتى يأتي موعد الطبيب؟ نستعرض لكم طرق تخفيف ألم الضرس بعد معرفة بعض الأسباب الشائعة حول هذا الألم.

 

 

 

 

 

 

 

 

أسباب ألم الضرس

 

يعود ألم الضرس إلى تكون طبقة من البلاك على الضرس، هذه الطبقة لزجة وقد يكون لونها أبيض وقد يكون أصفر، وتتكون نتيجة تناول كميات كبيرة من النشا أو السكر أو نتيجة إهمال تنظيف الأسنان، وتنمو البكتيريا على أسطح الأسنان والأضراس.

 

هذه الطبقة اللزجة تتكون بشكل أكثر صلابة عند حافة اللثة وتُصبح درع حماية للبكتيريا، من ثم تبدأ البكتيريا في إنتاج بعض المواد الحمضية والتي تتسبب في إزالة المعادن من الأسنان والأضراس، وبالتالي يضعف هيكل الأسنان والأضراس مما يتسبب في حدوث حفر وتصل المواد الحمضية إلى عصب الضرس من خلال هذه الحفر.

 

وصول المواد الحمضية إلى عصب الضرس يتسبب في حدوث آلام حادة، ويتطور الأمر إلى جذر الضرس مسبباً تورم أو حدوث تساقط في الضرس في حالة عدم تلقي العلاج.

كيف أزيل ألم الضرس

 

الطرق الطبيعية التي يُمكن الاعتماد عليها لتخفيف وتسكين ألم الضرس إلى حين الذهاب إلى الطبيب المختص تتمثل في:

  • غسل الفم اعتماداً على المضمضة بالماء الدافئ والملح، حيث أن مزيج الماء والملح والذي يتكون من ملعقة صغيرة ملح وكوب من الماء الدافئ مزيج فعال في تطهير الفم من بقايا المأكولات العالقة بين الأضراس وكذلك بين الأسنان، كما أنه مزيج فعال في تخفيف الالتهابات وعلاج الجروح داخل الفم.
  • استخدام بيروكسيد الهيدروجين في غسل الفم، هذا الغسول يساهم في القضاء على كمية البكتيريا الموجودة في الفم، كما يساهم في تخفيف الالتهابات، كما يساهم في علاج النزيف في اللثة، ولكن يجب مراعاة إضافة كمية قليلة من الماء إلى هذا الغسول وذلك لتخفيف تركيزه قبل الاستخدام.
  • الكمادات الباردة تساهم في تخفيف الآلام حيث أنها تساهم في انقباض الأوعية الدموية، هذا الانقباض يساعد على تخفيف تورم والتهاب الأضراس، يجب مراعاة وضع الكمادات لفترة 20 دقيقة على الأقل على موضع الألم مع تكرار الأمر كل عدة ساعات.
  • الزعتر له خصائص مضادة ومقاومة للبكتيريا، وبالتالي يُمكن استخدامه والاعتماد عليه في تخفيف آلام الأضراس والأسنان وذلك من خلال خلط قطرات من زيته مع الماء، وإضافة هذا الخليط على قطنة، من ثم يتم وضعها على موضع الألم، أيضاً يُمكن استخدامه من خلال إضافة قطرة من زيته إلى مقدار كوب واحد من الماء وغسل الفم به عبر المضمضة.

 

يجب مراعاة عدم ابتلاع أي غسول أو مزيج مضمضة خلال غسل الفم.

الوقاية من ألم الضرس

 

العادات الصحية تساهم في منع حدوث آلام في الأضراس، وإليكم عادات الوقاية من هذه الآلام:

  • مراعاة المحافظة على الأضراس واللثة من خلال التخفيف من تناول المأكولات وكذلك المشروبات التي بها كميات كبيرة من السكر.
  • مراعاة تنظيف الأضراس والأسنان مرتين كحد أدنى بشكل يومي، على أن تكون مدة التنظيف 2 دقيقة.
  • استخدام معجون أسنان مناسب ويتم تحديد النوع المناسب من الطبيب المختص.
  • استخدام الخيط الطبي في إزالة بقايا المأكولات بين الأسنان والأضراس وكذلك لإزالة الجير.
  • الاهتمام بإجراء الفحوصات على الأسنان والأضراس بشكل دوري.

 

ختاماً ننصح بضرورة زيارة الطبيب في حالة الشعور بآلام في الأضراس أو الأسنان، مع مراعاة الاعتماد على طرق كيف أزيل ألم الضرس حتى يأتي موعد الطبيب.

 

 

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد