معلومات عن منظمة الصحة العالمية في ألمانيا

“الصحة هي حالة من اكتمال السلامة بدنياً وعقلياً واجتماعياً، لا مجرد انعدام المرض أو العجز”، هذا هو دستور منظمة الصحة العالمية، حيث الهدف هو أن نبني مستقبلاً أفضل وأوفر صحة للناس في أنحاء العالم كافة، ويعمل الموظفون بالمنظمة من خلال المكاتب الموجودة في أكثر من 150 بلد جنباً إلى جنب، مع الحكومات والشركاء الآخرين لضمان تمتع جميع الناس بأعلى مستوى صحي يمكن بلوغه، ونسعى معاً جاهدين وراء مكافحة الأمراض المعدية، ومساعدة الأمهات والأطفال في البقاء على قيد الحياة، والتمتع بالرخاء لكي يتسنى لهم أن يتمتعوا بصحة جيدة حتى مرحلة الشيخوخة.

 

 

 

 

 

 

 

 

منظمة الصحة العالمية في ألمانيا

تعتبر ألمانيا أنها واحدة من أربعة بلدان فقط يمتلكون نظاماً للتأمين مخصص للرعاية الصحية طويلة الأمد، ولكن مع سرعة تشيخ السكان وانخفاض معدل المواليد ربما لا يصمد هذا النظام بشكله الحالي طويلاً، حيث تشهد ألمانيا وكثير من البلدان الأخرى تزايد في مأمول الحياة فأعداد متزايدة من السكان يعيشون لفترات أطول ويبلغون سناً قد يحتاجون فيها إلى الرعاية، وفي الوقت ذاته لم تكن معدلات المواليد مرتفعة بما يكفي لإحلال السكان.

التأمين الصحي في ألمانيا

يعتبر التأمين الصحي في ألمانيا أمراً إلزامياً لجميع السكان، وفي عام 2009 توسع نطاقه ليشمل الجميع بدلاً من الغالبية العظمى من السكان، وقد قدمت شركات التأمين الخاصة مؤخراً أنواعاً عديدة من التغطية المالية الداعمة كإضافة على حزمة فوائد التأمين الصحي القانوني، وينقسم التأمين الصحي في ألمانيا إلى أجزاء عديدة تغطي خطة تأمين صحي شامل القسم الأكبر الذي يبلغ 89٪ من السكان، تقدمها صناديق التأمين الصحي العامة القانونية المنظمة بشكل خاص من قبل تشريعات قانونية يضعها قانون التأمين الإجتماعي.

ألمانيا ومنظمة الصحة العالمية

من المعروف أن ألمانيا التي تتولى الرئاسة الدورية للإتحاد الأوروبي تحمي المنظمة الدولية إلى حد كبير حتى الآن من أشد الإنتقادات الموجهة لها من الولايات المتحدة، التي قررت الإنسحاب منها بحجة قربها أكثر مما ينبغي من الصين، لكن يبدو إن برلين أصبحت تتخذ فيما يبدو الآن موقفاً أكثر حزماً.

الرعاية الصحية في ألمانيا

تمتلك ألمانيا أقدم نظام رعاية صحية شامل في العالم ويعود بالأصل إلى قانون أوتو فون بسمارك الإجتماعي، والذي يتضمن مشروع قانون التأمين الصحي لسنة 1883 ومشروع قانون التأمين ضد الحوادث سنة 1884، ومشروع قانون تأمين العجز والشيخوخة لسنة 1889، وذلك كتأمين صحي إلزامي، طبقت هذه القوانين عملياً بشكل أولي على عمال الدخل المنخفض وبعض الموظفين الحكوميين، وتوسعت التغطية في تشريعات لاحقة بشكل تدريجي لتغطي عملياً كامل السكان.

وفي نهاية هذا المقال قد تحدثنا عن منظمة الصحة العالمية في ألمانيا، والتأمين الصحي في ألمانيا، ألمانيا ومنظمة الصحة العالمية، والرعاية الصحية في ألمانيا، ونتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد