كيف أنسى الجوع في رمضان

كاتب مُشارك: فاطمة أحمد
عدد الزيارات 258
كيف أنسى الجوع في رمضان

لطالما سعى الإنسان منذ قديم العصور إلى التّقرب من ربّه. كما سعى بالعمل على السبل التي يجعل فيها نفسه إنساناً مستقيماً تقيّاً لأوامر الله تعالى. وقد بيّن الله لنا أفضل الوسائل التي علينا اتباعها لنيل محبته ورضاه. فكان صيام شهر رمضان من العبادات المحبذة التي أوصانا الله تعالى القيام بها. في هذا المقال سنتحدث عن كيف أنسى الجوع في شهر رمضان المبارك.

لمحة عن شهر رمضان المبارك

  1. شهر رمضان من الأشهر المباركة لغفران الذنوب والتوبة عن ارتكاب المعاصي والإيمان بسعة رحمة الله تعالى وعفوه، فكان الصّيام خير وسيلة لجعل ذلك ممكناً.  فشهرُ رمضان من أكثر الشّهور التي نجد فيها روح الألفة والمحبة والتّسامح تسود بين سائر الناس، وقد تكرّم علينا الله عز وجل بهذا الشهر وفرض صيامه ليكون فرصة لتعويد النفس على الصبر و قوة الإرادة وتدريب اللسان على القول الحسن والإحساس بالفقراء الذين لا يملكون كفايتهم من الطعام والشراب .

الأطعمة المحبب تناولها في شهر رمضان المبارك

  1. عند حلول شهر رمضان المبارك يحدث خلل في نظامنا الغذائي نتيجة اعتيادنا على تناول الكثير من الطعام في أي وقت، ففي بداية شهر رمضان نشعر ببعض التعب نتيجة امتناعنا عن الطعام لمدة ما يقارب 16 ساعة حيث يفقد الجسم العديد من العناصر المفيدة لذلك يجب تناول أطعمة مفيدة لتعويض هذا النقص، ومن بين هذه الأطعمة:

    • التمر: حيث يحتوي التمر على السكريات الطبيعية التي يحتاجها الجسم لإنتاج الطّاقة كما أنه يحتوي على العديد من الألياف والمعادن.
    • تناول الخضراوات فالعديد منها يحتوي على الماء الذي يساعد في ترطيب الجسم كما تحتوي على الألياف التي تساعد على الشعور بالشبع.
    • تناول اللحوم الحمراء أو البيضاء أو البقوليات وأيضًا الأسماك، فهي تقوم بتعويض البروتين الذي فقده الجسم خلال ساعات النهار، كما أنها تبقى في المعدة مدة طويلة ومنها يتأخر الجسم هضمها فتمنحنا شعور بالشبع وقت أطول.
    • تناول الفواكه التي تساعد بتزويد الجسم بالسكريات اللازمة له.
    • يفضل شرب الكثير من المياه على فترات متقطعة لتعويض المياه التي فقدها الجسم، كي لا يصاب الصائم بالجفاف؛ لأن شرب المياه على دفعات كبيرة قبل ساعات قليلة من السحور لا يساعد الجسم على تخزينه وستقوم الكلى بطرح كل ما هو زائد عن حاجتها.
    •  تناول المكسرات لاحتوائها على العديد من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
    • تناول الحساء كما يفضل شرب اللبن للمساعدة في ترطيب الجسم وتقديم البروتينات والفيتامينات التي فقدها الجسم.

الأطعمة التي يجب الامتناع عنها خلال شهر رمضان

    1. يجب الامتناع عن تناول المشروبات الغنية بالكافيين كالقهوة والشاي كما يجب التقليل من تناول المشروبات الغازية لأنّ هذه المشروبات مُدِرّة للبول وبذلك يفقد الجسم كمية من الماء.
    2.  تجنب الأطعمة المالحة التي تسبب الشعور بالعطش.
    3.  تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون الغير صحية التي تسبب السمنة دون تقديم أي فائدة للجسم.
    4. تجنب الأطعمة التي تحتوي على الكثير من البهارات والتوابل فهي من الأطعمة المسببة للعطش.

طريقة التغلب على الجوع خلال شهر رمضان المبارك

  1. عند امتناع الصائم من تناول الطعام لفترة طويلة لابُدّ أن يشعر بالجوع ولذلك سوف نتطرق إلى طرح بعض الأمور التي تستطيع القيام بها لنسيان شعور الجوع وإتمام صيامك حتى يحين وقت تناول الطعام.

    •  النوم لفترة كافية فذلك يساعدنا على الشعور براحة ويساعد الجسم على تنظيم هرموناته ومعدلات استقباله وبهذه الطريقة لا نشعر بالجوع لوقت طويل.
    • القيام بفرائض العبادة كالصلاة وقراءة القرآن فذلك يلهي الصائم عن التفكير بالطعام كما يقربه من الله تعالى.
    • عدم القيام بأي عمل شاق ومتعب فذلك يؤدي إلى صرف سعرات حرارية كبيرة وصرف طاقة وبالتالي الشعور بالجوع سريعاً.
    • إن الخروج في أوقات الشمس الحارة يساهم في التعرق حيث يصرف الجسم كمية من الماء للحفاظ على رطوبته وبالتالي فقدان الجسم لكميات كبيرة من الماء مما يؤدي إلى شعور الصائم بالتعب والجوع والعطش، ومنه يفضل التقليل من الخروج والحركة في أوقات الظهيرة أو في الطقس الحار.
    • متابعة التلفاز أو تصفح الانترنت يساعد على تمضية بعض الوقت بعيدًا عن التفكير في الأكل.
    • إن القيام بتمارين رياضيّة خفيفة وليست مجهدة أمرٌ مهم جدًا، فهي تحافظ على صحة الجسم وتنظم الاستقلاب.
    • قراءة الكتب والمجلات تساعد في تثقيف النفس فهي غذاء العقل والرّوح مثلما الطعام غذاء الجسم.
    • كما أن لعب بعض ألعاب الذهن كالشطرنج وغيرها يساهم في تنمية مهارات التّفكير واتّخاذ القرار الصّحيح بأسرع وقت مما يؤدي إلى الشعور بالتسلية وعدم الانشغال بالتفكير بوقت الفطور.
    • تحفيز النفس بالجزاء الخيّر الذي سيكافئنا به الله عند انتهاء الصيام.
    • تذكير أنفسنا بأن موعد الفطور قد اقترب ويمكننا تناول ما لذَّ وطاب من مأكولات.

    وفي الختام نذكر بأن الصيام ليس فقط الامتناع عن الطعام والشراب وإنما هو صيام القلب واللسان عن كل ما هو سيء وبغيض.