أهم أسباب السواد تحت العين والطرق الطبيعية الفعالة لعلاجه بسرعة

كاتب مُشارك: نغم شريف علي
عدد الزيارات 80
أهم أسباب السواد تحت العين والطرق الطبيعية الفعالة لعلاجه بسرعة

أهم أسباب السواد تحت العين والطرق الطبيعية الفعالة لعلاجه بسرعة، يعتبر السواد تحت العين من أهم المشاكل التي قد تعاني منها الفتيات. وذلك نظرًا لانتشاره الكبير ومنظره غير المحبب. فكم هي المرات التي تنظر فيها الفتاة إلى المرآة فتنتابها مشاعر الحزن وعدم الرضى عن وجود هذا اللون الداكن تحت عينيها. وبالتالي تعد أسباب سواد تحت العين وطرق علاجه من أكثر المواضيع المهمة التي تثير فضول كل أنثى. سنتحدث عن هذا الموضوع بمنتهى التفصيل والدقة في مقالنا التالي.

أسباب سواد تحت العين

هناك العديد من الأسباب التي قد تقود في النهاية إلى حدوث سواد تحت العين. وهي تختلف من امرأة إلى أخرى، وتعود لعدة عوامل. نذكر منها:

  • أسباب وراثية:  لم يتم تحديد أي جين مسؤول عن هذه المشكلة حتى الآن. ولكن تم ملاحظة حدوث السواد تحت العين ضمن العائلة الواحدة وانتشاره بين أفرادها. وهذا أثار الشك بوجود سبب وراثي وراء هذا الانتشار.
  • العمر: يزداد ظهور السواد تحت العين مع تقدّم العمر وذلك لأسباب متعددة. يمكن القول بأن الشحوب الذي يصيب البشرة وفقدانها للكولاجين الضروري للحافظ على نضارتها ومرونتها من هذه الأسباب. كما أن شيخوخة البشرة تجعلها رقيقة وشفافة مما يؤدي إلى ظهور الأوردة تحت الجلد بشكل أكثر وضوحاً وبالتالي يصبح اللون تحت العين قريباً إلى الأزرق.
  • نمط الحياة السيء: يؤدي الإدمان على شرب الكحول أو معاقرة المخدرات والتدخين المستمر إلى آثار سلبية على صحة البشرة ونضارتها. وبالتالي يزيد من السواد تحت العين.
  • ساعات النوم غير الكافية: يؤدي السهر لساعات طويلة إلى اضطراب جميع أجهزة الجسم وأعضاءه. وتعتبر البشرة المتضرر الأول إذ تظهر عليها علامات التعب والإجهاد ويصبح تحت العين أكثر ميلاناً للون الداكن.
  • فقر الدم: يمكن القول بأن فقر الدم من أشيع الأمراض عند الفتيات وخاصة في سن النشاط التناسلي إذ يتم فقد كميات كبيرة من الدم بسبب الدروة الشهرية. وبالتالي ينبغي على الأنثى أن تتغذى بشكل متوازن لتعويض الدم المفقود والمحافظة على صحة وبشرة سليمة.
  • عدم استخدام واقيات الشمس: قد يقود الخروج المتكرر في الشمس إلى تضرر البشرة بشكل كبير. بالإضافة لذلك فهو يسبب زيادة اسواد تحت العين.
  • جفاف البشرة: من الجدير بالذكر بأن الترطيب مهم للبشرة ويساعد على تجديدها والحفاظ على مرونتها وشبابها. وبالتالي فإن الجفاف عدو للبشرة ويقود إلى الكثير من المشاكل أحدها السواد تحت العين.

الطرق الطبيعية الفعالة لعلاج السواد تحت العين بسرعة

  1. تقوم شركات الأدوية بصنع الكريمات والمرطبات والخلطات التي تساعد في تخفيف السواد تحت العين. إلا ان المشكلة أبسط من ذلك إذ تستطيعين استخدام علاجات طبيعية غير مكلفة وبسيطة للتخلص من هذه المشكلة. نذكر منها:

    • الخيار: يحتوي الخيار على كمية كبيرة من الفيتامينات والمرطبات التي تساعد في تنقية البشرة وتفتيحها. وهو متواجد في كل منزل ورخيص الثمن مما يجعلنا نفضّل استخدامه في أغلب الحالات. يتم تقسيم الخيار إلى شائح رقيقة ومدورة ثم وضعه على العينين لمدة تتراوح بين 15 إلى 30 دقيقة. يشطف بعدها الوجه بمياه فاترة، ومن الممكن أن نلاحظ نقاء الوجه مباشرةً بعد ذلك.
    • البطاطس: تعتبر البطاطس من الخضار ذات الفائدة التجميلية الكبيرة فهي تعمل على تبييض البشرة وتفتح درجتها، كما أنها تساعد في علاج مظاهر التعب والاسوداد والانتفاخ تحت العين. يتم بشر البطاطس واستخلاص عصيرها ثم وضعه في الثلاجة بعض الوقت ليصبح بارد وجاهز للاستخدام مباشرةً على الوجه. يجب أن نترك المادة السابقة على الوجه مدة تتراوح من 6 إلى 12 ساعة، ثم نقوم بغسل الوجه بالماء الدافئ.
    • ماء الورد: يعرف ماء الورد بدوره الكبير في تجديد خلايا البشر لذلك يتم استخدامه روتينياً للحفاظ على بشرة شابة وناعمة وبيضاء نقية. يمكن استعمال ماء الورد المركز أو الممدد ويتم وضعه على الوجه وتحت العين بعد التنظيف الجيد من الزيوت والغبار العالق في مسام البشرة.
    • الحليب البارد: يشتهر الحليب بكونه صديق البشرة إذ ينصح الكثير من خبراء التجميل العالميين باستخدامه دورياً للحفاظ على نضارة البشرة وجمالها. يتم تبريد الحليب ثم وضعه تحت العين لعدة ساعات، ثم يتم غسل الوجه بعدها. يمكن أن نلاحظ النتيجة مباشرةً بعد إزالة الحليب عن الوجه، ويجب أن أقول بأنها نتيجة مرضية جداً.

خطورة السواد تحت العين

  1. يمكن القول بأن السواد تحت العين المستقل (غير المترافق مع أعراض وعلامات أخرى) ليس من الأمراض المخيفة. كما أنه لا يمكن أن يتحول إلى حالة خطيرة ومؤذية للصحة. والناحية الجمالية هي الجانب الأهم فيما يتعلق بهذه الحالة فالكثير من الفتيات قد يجدنه يقلل من جمالهن وثقتهن بأنفسهن.