دواء أستيبرو Astepro وطريقة استعماله والاعراض والجرعات السعر

كاتب مُشارك: فاطمة أحمد
عدد الزيارات 249
دواء أستيبرو Astepro وطريقة استعماله والاعراض والجرعات السعر

في ظلَّ الظُّروف الرَّاهنة وفي وقتنا الحالي أصبحت الأمراض التنفُّسية تشغُل حيّزاً كبيراً من اهتمام البشر، ولاسيما مع انتشار أنواع جديدة من الفيروسات التي سببت الكثير من الأضرار الماديّة والبشرية، وفي مقالنا هذا سنتحدث عن نوع من الأدوية والذي يستخدم في علاج الأمراض الصّدرية والتّنفسية وعوارض الحساسية ألا وهو دواء أستيبرو Astepro
بدايةً سنقوم بالتَّعريف عن دواء أستيبرو Astepro وماهي أهم الحالات التي تستدعي استخدامه.

ما هو دواء أستيبرو Astepro

  1. بشكل عام يُعرف دواء أستيبرو Astepro بأنه نوع من أنواع مضادات الهيستامين يتركَّب من مواد نشطة وأملاح نذكر منها Azelastine Hydrochloride. إنَّ اسم أستيبرو Astepro هو مجرّد اسم تجاري فقط أمّا الاسم العلمي الحقيقي هو أزيلاستين Azelastine، أمّا عن دواعي الاستخدام فلا بُدّ من الإشارة إلى أنه قبل استخدام أي دواء يجب الاطّلاع على النَّشرة الصّحية المُرفقة بعلبة الدّواء واستشارة الأطبّاء والصّيادلة المُختصّين لتجنُّب حدوث أي أعراض جانبيّة للدّواء أو تداخل في الأدوية إن كان المريض يأخذ جرعات من أدوية أخرى.

دواعي استخدام دواء أستيبرو Astepro

  1. يُعالج الأعراض المرافقة للحساسية الموسمية.
    • العيون المائية والتهاب ملحمة العين.
    • الحكّة.
    • السُّعال والعُطاس وانسِداد الأنف أو سيلانه.
    • التَّقليل من التنقيط الأنفي الخلفي.
    • الاحتقانات والجيوب الأنفية.

طريقة استعمال دواء أستيبرو Astepro

  1. أمّا عن طريقة استعمال دواء أستيبرو Astepro فيجب اتّباع الخطوات التّالية في حال كان الدّواء عبارة عن بخاخ للأنف:
    1. اجعلْ رأسكَ مرفوعاً وقم بإدخال رأس البخاخ في إحدى فتحتي أنفك.
    2. أغلقْ فتحة الأنف الأخرى وذلك بالضّغط عليها برفق.
    3. قمْ بالتّنفس بسرعة ثم بخّ الدواء في فتحة أنفك بهدوء.
    4. كرّرْ الطّريقة ذاتها على فتحة أنفك الأُخرى ولا تنسَ أن تُبقي رأسك مُنتصب لدقائق قليلة بعدَ استخدام البخاخ.

الجرعة والاستخدام لدواء أستيبرو Astepro

  1. وبالنسبة للجُرعة، للبالغين بخّة في الأنف مرتين في اليوم في حال كان الدّواء ذو تركيز 1%، وبخّتين في الأنف لمرة واحدة فقط يومياً في حال كان الدّواء من تركيز 0.15%، وللأطفال يجب الانتباه للفئة العمرية، حيث أنّ الأطفال ما بين:
    • 5-11 عام، تؤخذ بخّتين يومياً من تركيز 1%.
    • 12- 18 عام، تؤخد بخّة واحدة مرتين يومياً من تركيز 1% أو بخّتين يومياً من تركيز 0.15%.

الآثار الجانبية لدواء أستيبرو Astepro

  1. والجَديرُ ذِكره هو الآثار الجانبيّة التي قد يسببها الدّواء حيث لابد من الدّراية بها قبل الاستعمال وذلك للحصول على نتائج أفضل فالآثار الجانبية العامّة من الممكن أن لا تظهر لدى البعض أو قد تصيبهم أعراض ثانوية فقط . ولا ننسى أنَّ كِبار السّن هم الأكثر عُرضة للآثار الجانبيّة. ومن أبرز الآثار الجانبية:
    1. الإحساس بالتّعب أو الخدر أو النّعاس.
    2. التهاب في الحلق أو آلام خفيفة في الأنف.
    3. الإعياء أو صُداع في الرَّأس.
    4. الإحساس بالطّعم المرّ في الفم أو التهاب الشّفتين أو تورّم في الفم.
    5. صُعوبة في عملية الشّهيق والزّفير أوالضّيق الصّدري.
    6. طفح جلدي أو تهيُّجات تَحدُث في فتحتي الأنف.
    7. نَزيف في الأنف أو ما يُسمّى بالرُّعاف ونادراً ما يحدث ذلك.
    8. جَفاف الفم أو زيادة في الوزن.
    9. حمّى خفيفة.
    10. شعور بوخز في الأنف مع حكّة.

التّأثيرات الجانبية لدواء أستيبروAsteproعلى المرأة الحامل :

  1. الحمل الفئة C لا توجد أبحاث أو دراسات تُبيّن مدى أضرار هذا الدّواء على المرأة الحامل، لذا يجب عدم استعماله إلا في حالات المرض المستعصية أو عدم توفُّر بديل للدواء.
    أما عن التّأثيرات الجانبيّة لدواء أستيبرو Astepro على المرأة المُرضع فمن المرجَّح أن ينتقل إلى حليب الثّدي للأم المرضع، يجب توخّي الحذر عند إعطاء هذا الدّواء للمرأة المُرضعة.

مَوانِع استعمال دواء الأستيبرو Astepro

  1. يجب الحرص جيداً عند تناوله بالنسبة للمرأة الحامل أو المرضع لذلك يجب استشارة الطبيب حول إمكانية استخدام هذا الدواء أو استبداله بدواء آخر أكثر أماناً، كما يجب الانتباه عند إعطاء الدواء للأطفال في السّن دون 6 سنوات والتأكد من ملائمته لحالة الطفل والالتزام بالمواعيد المحددة للجرعات وكميتها، أيضاً في حال كان المريض يخضع لأي عملية جراحية بما في ذلك العمليات الجراحية البسيطة.
    شروط حفظ دواء أستيبرو Astepro
    يُحفظ في درجة حرارة 20 – 25 درجة مئوية أي درجة حرارة الغرفة وبعيداً عن متناول الأطفال.
    وفي الخِتام نُريد أن ننوّه إلى ضرورة اتّباع التّعليمات المرفقة بكل دواء وسؤال الطّبيب أو الصّيدلاني في حال عدم فهم أي جزء منها والاهتمام بصحّة الجهاز التّنفسي لتفادي خطر الإصابة بكل هذه الأمراض فدرهم وقاية خير من قنطار عِلاج.