أبيدرا APIDRA دواعي الاستعمال، الآثار الجانبية، الجرعة والموانع

كاتب مُشارك: ولاء سليمان
عدد الزيارات 297
أبيدرا APIDRA دواعي الاستعمال، الآثار الجانبية، الجرعة والموانع

تتنوع الأدوية المستخدمة في علاج مرض السكري. ولكلٍ منها مادتها الفعالة المسؤولة عن تقديم الفائدة المرجوة. يعتبر أشهر تلك الأدوية هو دواء الأبيدرا. حيث يحتوي على الأنسولين الغلوليسين (Insulin glulisine) كمادة هرمونيةٍ فعالةٍ فيه، وهي تُخفض نسبة السكر في الدم، نتيجة تعويضها لكميات الأنسولين التي لا ينتجها البنكرياس.

وقد اختارت شركة سانوفي افينتيس أو (Sanofi Aventis ) كما في اللغة الإنجليزية، مصطلح أبيدرا كاسمٍ تجاريٍّ له. وهي الشركة المُصنعة للدواء.

طريقة تأثير دواء أبيدرا

  1. للأنسولين أنواعٌ عديدةٌ منها ما هو بطيء المفعول والآخر سريع، إضافةً لمتوسط المفعول، وبالعودة للأنسولين الموجود في الأبيدرا، فإنه يعتبر من النوع السريع، حيث يستغرق مدةً زمنيةً قصيرةً حتى يبدأ تأثيره بالظهور، وتبلغ حوالي ربع ساعةٍ، وأيضًا يستغرق حوالي الساعة لتصل فعاليته للذروة، بالإضافة إلى بقاء التأثير لمدةٍ تتراوح بين ساعتين وأربع ساعات.

استخدامات أو دواعي استعمال دواء أبيدرا

  1. يُوصف هذا الدواء لأكثر من حالةٍ تنتمي لمرض السكري، وأيضًا لأكثر من فئةٍ عمرية، وهي:
    • مرضى السكري من فئتي الأطفال والكبار ممن تجاوزوا سن البلوغ، لمساعدتهم على تحقيق التوازن في مستوى سكر الدم.
    • مرضى السكري البالغين، الذين ينتمون للنوعين الأول والثاني.
    • الأطفال المصابون بمرض السكري من النوع الأول، ممن تجاوزوا أربع سنوات.

الموانع والأمور التي يجب معرفتها قبل البدء بتناول دواء أبيدرا

  1. • عدم استخدام أنسولين غلوليسين عند وجود حساسيةٍ منه، أو إخبار الطبيب بوجود أية حالاتٍ تحسسيةٍ سابقة.
    • يجب عدم استخدام الدواء للأطفال الذين لم يتجاوزوا الرابعة من عمرهم، بالإضافة إلى مرضى السكري الأطفال ممن يكون مرضهم منتميًا للنوع الثاني، وفي أي عمرٍ لهم.
    • من غير المسموح استخدام الأبيدرا في حالات انخفاض السكر في الدم.
    • من الضروري عدم استعمال محقن الأنسولين لأكثر من شخص.
    • يجب ممارسة الرياضة من قبل المرضى بالإضافة إلى التغذية السليمة بالتزامن مع فترة العلاج.
    • من الضروري الاهتمام بصحة الجسم وخاصةً القدم والعيون، خلال مرحلة العلاج.
    • يجب مراقبة التغيرات التي تحصل على نسبة سكر الدم، وإخبار الطبيب بها.
    • يجب متابعة الوضع الصحي عند الطبيب بالنسبة للمرأة الحامل والمُرضعة حين يصف لها دواء أبيدرا، لتفادي خطر ارتفاع السكر الذي يُسبب ضررًا للأم والجنين معًا.
    • لا يستطيع مرضى الكبد والكلى تناول دواء أبيدرا.
    • لا يمكن دمج هذا الدواء مع أدوية الأنسولين الفموية، نتيجة تعرض المريض لمخاطر الإصابة بأحد أمراض القلب.

التأثيرات أو الآثار الجانبية التي يسببها دواء أبيدرا

  1. قد تظهر العديد من الأعراض بعد أخذ جرعة الأنسولين، والتي تتنوع بين ما هو نادر الحدوث، وما هو شائع، ومنها ما يلي:
    • ظهور ردود فعلٍ دالةٍ على التحسس، كاحمرار الجلد في موضع الحقنة مع تورمه، إضافةً لظهور طفحٍ جلدي، وأيضًا صعوبة التنفس مع تسارع نبض القلب.
    • ظهور احتباسٍ في سوائل الجسم.
    • تورم الجسم وخاصةً في الأطراف، أي اليدين والقدمين.
    • اضطرابات في نبضات القلب مع الشعور بالرفرفة.
    • الشعور الدائم بالعطش نتيجة التبول المتكرر.
    • حدوث ضعف في العضلات مع الاحساس بالتنميل والوخز في الأطراف.
    • تحول الجلد مكان الحقن إلى جلدٍ سميكٍ وفي بعض الأحيان قد يصبح ذلك الموضع مجوفًا.

الجرعة الزائدة من دواء أبيدرا ونتائجها

  1. نتائج الجرعة الزائدة من دواء أبيدرا:
    • عند أخذ الأنسولين بكمياتٍ أكبر من الموصوفة عن طريق الطبيب، سيسبب ذلك ظهور أعراضٍ قد تكون خطيرةً على حياة الإنسان، منها:
    • نقص سكر الدم بشكلٍ حاد، الأمر الذي يشكل خطرًا على المريض.
    الشعور بالنعاس.
    • الاصابة بالتوتر وضبابية الرؤية.
    • الشعور بتنميل الأطراف مع الوخز.
    • الإحساس بصعوبة الكلام نتيجة الوخز الحاصل في الفم.

التفاعلات التي تحدث عند تناول دواء أبيدرا مع الأدوية الأخرى

  1. من الواجب إخبار الطبيب بالأدوية التي يتناولها المريض لأغراضٍ أخرى غير مرض السكري، لتفادي ظهور الاختلاطات الدوائية التي قد تهدد الحياة، ومن الأدوية:
    • أدوية مثبطات ACE.
    • الدواء المُسمى بفلو أوكسيتين، وكذلك دواء بروبوكسيفين.
    • دواء الدانازول.
    • مدرات البول.
    • أنواع من الصادات الحيوية.
    • أدوية منع الحمل.
    • الأدوية المستخدمة لتعديل الهرمونات الخاصة بالغدة الدرقي.
    • دواء مثبط لأنزيم بروتياز.