طريقة إضافة الفصول في منصة مدرستي

كاتب مُشارك: فاطمة أحمد
عدد الزيارات 190
طريقة إضافة الفصول في منصة مدرستي

1في الماضي والحاضر، التعليم هو الركيزة الأساسيّة لبناء المجتمع. فالدولة الناجحة هي التي تعمل على بناء جيل مثقف واعد، يعمل على تطوير بلده ويساهم في إعمارها وازدهارها. وقد برز بشكلٍ واضح في العقد الأخير أن الكوارث الطبيعيّة كالزلازل، والكوارث البشريةّ كالحروب، والجائحات المرضيّة كمرض كورونا المنتشر حاليًّا. حيث أثّرَتْ على سير العمليّة التعليميّة بشكل كبير، لذلك أصبحَ التعليم مقتصرًا على المنصّات التربويّة والتعلميّة، كمنصة مدرستي التي أطلقتها وزارة التعليم في المملكة السعوديّة.

 

لمحة تعريفيّة عن منصّة مدرستي

  1. هي عبارة عن برنامج إلكتروني تأسسّ عام 2020، في المملكة العربيّة السعوديّة، تحت ظل الظروف الراهنة التي يشهدها العالم، من انتشار فيروس كورونا. وذلك بهدف بقاء الطالب على تواصل مع المدرسة، والتعلُّم عن بُعد. تحوي هذه المنصّة على جميع النشاطات المدرسيّة الاعتياديّة، من ترديد النشيط الوطني للمملكة العربيّة السعوديّة صباحًا عند بداية اليوم المدرسي، إلى أداء التمارين الرياضيّة، وصولًا لبدء الجلسات الدرسيّة. يقوم الطالب بتسجيل الدخول لصفّه المدرسيّ، من خلال برنامج يتم تحميله من غوغل، وهو أحد إصدارات مايكروسوفت، مخصصّ لإنشاء محادثات مصوّرة بين الجماعات، حيث تعتمد عليه المنصّة بشكل رئيسي. في بداية تنفيذ مشروع المنصّة، قامَت وزارة التعليم السعوديّة بإصدار قرار يتكلّف بتحويل جميع التلاميذ في المملكة العربية السعوديّة، من جميع المراحل الدراسيّة إلى الصفوف اللاحقة، لتبدأ عمليّة التعليم الإلكتروني عن بُعد مَسارها. بالنسبة للجامعات، قررَّتْ الوزارة إبقاء الجلسات العمليّة على حالها، أي أنّها بحاجة لدوام الطالب، ولا يمكن الاستغناء عنها، في حين أنّ المحاضرات النظريّة أصبحَتْ إلكترونية. خطّة وزارة التعليم السعوديّة، كانت تستوفي أن تُقام هذه التجربة للتعليم عن بُعد، لمدة تعادل الشهران تقريبًا، وفي حال النجاح يتم الإكمال على هذه الوتيرة لحين رحيل الوباء. وبعد نجاح فترة التجربة، وسيرها على أكمل وجه، قررّت وزارة التعليم السعوديّة الاستمرار بتنفيذ خطّة التعليم عن بُعد والعمل على تطويرها.

     

خطوات إضافة الفصول في منصة مدرستي

  1. من البريد الإلكتروني الخاص بمدير المدرسة، يتم الدخول إلى كافة بيانات المدرسة. كذلك يمكن التحكم بالكثير من المواضيع، كتنظيم الصفوف والمدرسين، والتلاميذ، وتبديل بعض المقررات وغيرها. وفيمَا يلي طريقة تغيير إعدادات الصفوف:

    1.  يتم الضغط على الزر الأول، وهو المتعلق بتنظيم الجداول وتحضير الفصول الخاصة بالمدرسة.
    2.  بعد النقر عليه، تظهر على الشاشة ما يتوفر من فصول. على سبيل المثال: الصفوف الابتدائيّة-الصف الثالث.
    3.  في حال العمل في مجال الفصل الأول، نقوم بحذف كل ما يتعلق بالثاني، لأنّه لا فائدة منها.
    4.  نقوم بعملية التحديث لما قمنا به في الصفحة الرئيسيّة.
    5. بعدها يتم الضغط على زر (أضف كورس مدرسي).
    6. يتم اختيار المرحلة المطلوبة، مع الصّف المطلوب، ثمّ يحدّد الفصل الدراسيّ بشكل دقيق في حال كان أولًا أو ثانيًّا، بالإضافة لعدد التلاميذ.

    ويجب معرفة أنّ هناك الكثير من الأيقونات التي يجب الضغط عليها وضبط معلوماتها، ابتداءً من تنظيم المعلومات الخاصّة بالطلبة، وتنظيم المدرسين، وكذلك البرنامج المدرسي، وأخيرًا تدقيق الحضور.

     

كيف تحمي بياناتك في منصة مدرستي؟

  1. قد يتعرّض بعض الطلبة لوصول رسائل تطلب البيانات المخصصّة للحسابات المدرسيّة، وأرقام الأولياء، لذا دائمًا ما تحذر وزارة التعليم من الردّ على مثل هذه الرسائل. وبيّنت الوزارة أنّ الكادر المدرسيّ والوزاري لن يطلب تأكيد هذه البيانات، لأنّها مخصصّة لصاحبها فقط. كما أطلقت وزارة التعليم السعوديّة خدمة الإبلاغ على مثل هذه الرسائل.

     

خطوات تسجيل الدخول لمنصّة مدرستي من خلال رابط (توكلنا)

    1. يقوم المستخدم بتنزيل التطبيق أو تحديثه.
    2.  يُنشأ المستخدم حساب، بعدها يُسجل الدخول.
    3.  تُعرض على الشاشة بيانات المُستخدم الموجودة في تطبيقات أخرى.
    4. يختار المُستخدم البيانات المطلوبة، بعدها يضغط على (تمّ).
    5.  يُرسل المُستخدم البيانات للموقع، ويضغط على (تأكيد).
    6.  عند إتمام العمليّة، ستصل رسالة تؤكد نجاح الخطوات

     

خطوات إدخال التلاميذ داخل الصفوف المدرسيّة

    1.  يقوم المُستخدم بالنقر على زر تنظيم التلاميذ، من الصفحة الرئيسيّة، بعدها يختار إدخال تلميذ جديد.
    2. يتم إدخال الطلاب من خلال أرقام هوياتهم الوطنيّة، أو من خلال المعلومات المدرسيّة خاصّتهم.
    3. يُضغط على تحديد، ومن ثمّ تأكيد، فتكون العمليّة قد تمَّت.

مزايا منصّة مدرستي التعليميّة

  1. تعد المنصّة أحد الحلول البديلة لإكمال سير العمليّة التعليميّة، في ظل الظروف الراهنة من الوباء. فهي تؤمن الحماية للطلبة و لذويهم، وتحدّ من انتشار الفيروس. من خلال منع التجمعات التي تكثر في المدارس والجامعات، حيث تقوم بتنظيم حياة الطالب وذويه وهم ضمن المنزل، وتسمح بإتمام جميع الفعاليات التعليميّة دون الحاجة للخروج والاحتكاك بشكل مباشر مع الناس. كما تضمن عدم ضياع وقت الطلاب الثمين، وسنينهم الواعدة، بسبب الجائحة الفيروسيّة العالميّة، وبهذا استطاعَتْ المنصة في وقت قصير أن تضم أكثر من 200 ألف كورس مدرسي وأكاديمي يومي، تحت إشراف خريجين تربويين، وأساتذة ذوي خبرة في التدريس، بحيث نجحت في تحقيق تفاعل حقيقي ضمن عالم افتراضي.

    مما سبق نجد أهميّة الاستفادة من الإنترنت في إيجاد حلول بديلة عند حدوث كوارث عالميّة كجائحة كورونا الحاليّة.