هل النحف الزائد مشكلة شائعة وما هي أسبابه وطرق العلاج

كاتب مُشارك: Rima Al
عدد الزيارات 115
هل النحف الزائد مشكلة شائعة وما هي أسبابه وطرق العلاج

النحف الزائد. مشكلة صحية ينتج عنها العديد من الأمراض والمخاطر. حيث يعاني أربعمائةٌ واثنان وستون مليون شخص حول العالم من مشكلة انخفاض الوزن. منهم اثنان وخمسون مليون طفل بجسم هزيل دون سن الخامسة. قد لا تقل مخاطر النحافة المفرطة أهمية عن مخاطر البدانة. فهناك الكثير من الأمراض الخطيرة الناتجة عن النحف الزائد. وقد نغفل عنها. ولكن متى نعرف أن انخفاض الوزن قد أصبح نحفًا زائدًا.

قد لا تفضل الكثير من الفتيات انخفاض وزن أجسامهن. لكن في كثير من الأحيان قد لا يعني انخفاض الوزن أن الشخص مصابٌ بالنحافة المفرطة. لذا تشير أغلب الأبحاث إلى أهمية حساب مؤشر كتلة الجسم. كمقياس للدلالة على حالة وزن الجسم.

يمكنك حساب المؤشر من خلال حساب وزنك بالكيلو غرامات مقسومًا على مربع طولك بالأمتار. فإذا كانت النتيجة بين 22-25 فاعلم أن جسمك طبيعيًا. أما إذا تراوحت النتيجة ما بين 20-22 فعليك أن تعلم أنك تعاني من مشكلة النحافة الزائدة. لأن وزنك لا يتناسب مع طولك. ننصحك ألا تهمل الموضوع. فالأمر قد يكون مؤشرًا خطيرًا.

تابع معنا المقال التالي وتعرف على أهم مشاكل النحافة المفرطة وما هي أسبابها.

أسباب النحف الزائد

ترجع النحافة الزائدة إلى العديد من الأسباب الهامة. وسنذكر لك أهم هذه الأسباب:

  • المسببات المرضية

هل شاهدت يومًا أحد المصابين باضطرابات الغدد الصم؟ هل لاحظت جحوظ عينيه فقط، أم شدَ انتباهك أيضًا نحفه الشديد؟ قد ترجع النحافة المفرطة لأمراض عديدة. وقد تكون في كثير من الأحيان أمراض مخفية، لم يتم تشخيصها ومعالجتها. على سبيل المثال، يعاني مرضى السكري من فقدان الشهية وانخفاض الوزن. الأمر الذي يجعل أجسامهم نحيلة وضعيفة.

  • سوء التغذية والعادات غير الصحية

هل أنت ممن اعتاد على العمل لفترات طويلة خلال اليوم دون تناول الطعام؟ قد يلجأ الكثير من الناس إلى عادات يومية غير صحية. فلا يعيرون أي اهتمام لتوقيت وجباتهم. وقد يبتعدون عن تناول الغذاء المتوازن الصحي. حيث تفتقد أجسامهم للعناصر الغذائية اللازمة للقيام بالوظائف الحيوية الهامة.

  • التوتر والضغوط النفسية

هل تعاني من التوتر والعصبية بسبب ظروفٍ اجتماعية أو عملية؟ نأمل ألا تؤدي هذه العوامل في كثير من الأحيان إلى تجاهل وجباتك الغذائية. وقد يزداد الأمر سوءًا إذا تزامن ذلك مع إجهادٍ بدني كبير. عندها عليك أن تعلم أن حالتك الصحية لن تكون بخير في المستقبل. حيث يؤدي تراكم حالات التعب والإجهاد البدني والنفسي، مع تجاهل الحالة الصحية الغذائية إلى اضطرابات صحية في جسمك. وقد يرجع نحفك الزائد لهذه الأسباب.

مضاعفات شبح النحافة المفرطة

  1. هل لديك طفل بحسم نحيل على الرغم من أنه لا يعاني من فقدان الشهية؟ عليك أن تراقب حالته الصحية. فقد يكون جسمه لا يستفيد من الغذاء الذي تناوله. وعليك ألا تهمل الأمر. فقد يكون الوضع خطيرًا. وقد يلحق الضرر بكامل مراحل نمو هذا الطفل.

    هل تفضلين عزيزتي أن يبقى جسمك نحيلًا، لأنك تخشين من السمنة؟  لكن هل أنتِ ممن يحافظن على صحتهن وغذائهن المناسب تزامنًا مع أجسامهن الرشيقة؟.

    عليكِ الحذر جيدًا. فقد تقودكِ النحافة الزائدة في كثير من الأحيان إلى تداعيات ومضاعفات خطيرة. سنذكر إليكم أهم المشاكل التي تؤدي إليها النحافة المفرطة:

    • ضعف المناعة

    يعد ضعف المناعة من أخطر الإصابات التي يخشاها جميع الناس حول العالم. فضعف المناعة يعني أن أجسامهم مهيأة للإصابة بالفيروسات المعدية والأمراض الفتاكة. فعندما يكون مؤشر كتلة جسمك منخفضًا فهذا يعني أن جسمك بخطر. وأنه عرضة للخطر لكونه غير قادر على مجابهة أي مرض قد يصيبه. لذا لا تهمل صحتك ونظامك الغذائي. يمكنك زيارة الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية التالي https://www.who.int. لتتعرف أكثر على طرق حساب مؤشر كتلة الجسم للأطفال والبالغين.

    • هشاشة العظام

    من أكثر المشاكل التي يعاني منها الأشخاص فوق سن الأربعين عامًا. وقد يعود ذلك إلى سوء التغذية قبل أن يبلغوا سن الأربعين. إنه من الأمراض التي تخفي نفسها لفترة، لتراها فجأة تسيطر عليك بقوة. إذا لم تتبع منذ بداية حياتك نظامًا غذائيًا متكاملًا غنيًا بمشتقات الألبان الصحية الغنية بالكالسيوم وفيتامين دن فاعلم أن النحافة المفرطة وهشاشة العظام قد تكون مشكلتك الصحية. التي لن تتخلص منها عند الكبر.

    • فقر الدم

    قد يؤدي سوء التغذية في جسمك إلى نقص موارده من الحديد والنحاس. الأمر الذي يتسبب بصعوبة إنتاج كريات الدم الحمراء. لتعاني من فقر الدم ومشاكل صحية مرافقة له.

    • توقف نمو الشعر وجفاف البشرة

    كثيرًا ما ينتج عن قلة الحصول على البروتين من مصادره إلى مشاكل كثيرة قد لا تدركها أغلب الفتيات. إذا لاحظتِ أن شعركِ يتساقط باستمرار، أو أصبحت بشرتكِ جافة متعبة، عليكِ الإسراع في مراقبة نظامك الغذائي. كما قد تقودك النحافة الزائدة الناتجة عن سوء التغذية إلى مشاكل واضطرابات في دورتك الشهرية أيضًا.

    • الإعياء والضعف

    عندما لا يستمد الجسم احتياجاته الغذائية المناسبة سيضعف ويصبح هزيلًا وتنعدم قواه.

علاج النحافة الزائدة وطرق الوقاية منها

  1. هناك الكثير من الوسائل التي تجنبك من خطر النحافة المفرطة، وأهمها:

    • احرص دائمًا على تناول طعامًا صحيًا. وأن تتبع نظامًا صحيًا مناسبًا لجسمك، ويحوي كافة المواد الغذائية اللازمة لصحتك.
    • احرص على مشاركة أفراد أسرتك بأوقات تناول الوجبات. فإن تخصيص أوقات معينة لتناول الوجبات مع الأسرة يجعلها أوقاتًا مميزة بالنسبة إليك. مما يجعلك تأكل طعامك بسعادة وبكميات كافية لجسمك.
    • إذا كنت مدخنًا وتعاني من النحافة الزائدة، فاعلم أنك لن تتخلص من مشكلة النحافة حتى تقلع عن التدخين. فالتدخين من أهم العوامل التي تؤدي إلى فقدان الشهية.
    • تابع وزنك وحالتك الصحية على الدوام. واستعن بمؤشر كتلة الجسم لديك. فهو وسيلتك للتأكد من سلامة جسمك. ولا تهمل استشارة الطبيب عند شعورك بالنحف الزائد فقد يكون ذلك مؤشرًا غير صحي.

    وتبقى صحتك وسلامتك هدفنا الدائم الذي نسعى إليه. لذا حافظ عليها باتباعك إرشاداتنا الصحية الدائمة لك.