نصائح للحفاظ على اللياقة بعد سن اليأس

كاتب مُشارك: mouhammad mouhammad
عدد الزيارات 96
نصائح للحفاظ على اللياقة بعد سن اليأس

تبحث الكثير من السيدات عن نصائح للحفاظ على اللياقة بعد سن اليأس، وذلك نتيجةً لما يشعرن به من ضعفٍ وترهلٍ في الجسم، وتراجعً في الطاقة والنشاط بعد انقطاع الطمث لديهن بشكلً نهائيً. إذ تدخل معظم النساء سن اليأس بمتوسط أعمارً يتراوح بين الخامسة والأربعين والخمسين عامًا. ومن الطبيعي عند وصول المرأة إلى تلك المرحلة العمرية ألا تكون بنفس الحيوية والنشاط التي كانت عليهما في سن العشرين. فالولادة والحمل والإرضاع عوامل من شأنها انهاك الجسم، واستنفاذ مخزونه من العناصر الأساسية، وخصوصًا في حال إنجاب أكثر من ولدً.

من هنا كان لحفاظ المرأة على صحتها بعد سن اليأس أهميةً كبرى لتعويض ما قد فاتها في هذه المراحل. حيث تمكن اللياقة البدنية الجيدة المرأة من الاستمتاع بكافة تفاصيل حياتها بعد سن اليأس. فهي تمنحها مظهرًا قويًا متماسكًا جذابًا مما يجعلها أنثى تضج بالحيوية والنشاط ملقيةً خلفها كل المفاهيم العمرية السائدة. إذ تبدو الحياة أكثر سهولةً، وأكثر إثارةً، ويبدو كل شيءٍ ممكنًا. ويمكنك الآن سيدتي باتباع النصائح التي قدمناها لك في هذا المقال أن تعيشي حياةً مليئةً بالحيوية والطاقة والنشاط، بعيدًا عن شبح السنين الذي يحاول أن يلقي بظلاله على جسدك.

نصائح للحفاظ على اللياقة بعد سن اليأس

يتوقف إفراز بعض الهرمونات الأنثوية عند بلوغ المرأة سن اليأس، مما يجعلها تشعر بانخفاض الحيوية والنشاط، فتميل إلى نمط الحياة المستقر، ثم يبدأ الخمول، ويزداد الوزن، وتبدأ بعض المشاكل الصحية بالظهور. غير أن هذا الأمر يمكن تداركه من خلال اتباع مجموعةً من الإجراءات. وتعتبر التمارين الرياضية المنتظمة العامل الأساسي والأهم في الحفاظ على اللياقة البدنية للمرأة بعد سن الياس. إذ تحمل في جعبتها الكثير من الفوائد النفسية والبدنية لها. حيث تشكل ملاذًا آمنًا لتقليل حدة التوتر والضغط، كما أنها ترفع من جودة الحياة. كذلك فإن النظام الغذائي مهم أيضًا، حيث يلعب معدل السعرات الحرارية التي تتناولها المرأة يوميًا دورًا هامًا في التحكم بوزنها. إضافةً إلى ذلك هناك بعض العوامل التي تؤثر سلبًا على اللياقة البدنية للمرأة كالتدخين وشرب الكحول، وغيرها من العادات التي يجب تركها، أو الابتعاد عنها.

الرياضة المنتظمة للحفاظ على اللياقة البدنية للمرأة بعد مرحلة اليأس

  1. تساعد ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة بمعدل مئة وخمسين دقيقةً أسبوعيًا في:

    • ضبط وزن الجسم: حيث تميل معظم النساء بعد سن اليأس إلى فقدان العضلات، واكتساب المزيد من الدهون، وتعمل التمارين الرياضية على الحد من هذا الأمر حيث تبني العضلات وتحرق الدهون، مساعدةً بذلك على منع زيادة الوزن.
    • تقوية العظام: تساهم التمارين الرياضية المنتظمة في إبطاء عملية تدهور العظام، وبالتالي فهي تساعد في الوقاية من مرض هشاشة العظام، وتحميها من التعرض للكسر بسهولة.
    • تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي: تشير الإحصائيات إلى أن التمارين الرياضية المنتظمة ساعدت في وقاية النساء بعد سن اليأس من الإصابة بسرطان الثدي.
    • تحسين الحالة النفسية: تساعد الرياضة في التحرر من التوتر والضغط، وتساهم في تحسين المزاج، وإبعاد المشاعر والأفكار السلبية.

    كذلك تساعد التمارين الرياضية المنتظمة في الحد من الإصابة بعدة أمراضٍ كأمراض القلب، ومرض السكري المزمن، وغيرها من الأمراض الأخرى.

ما هي التمارين الرياضية التي تساعد في الحفاظ على اللياقة البدينة للمرأة بعد سن اليأس

  1. لا تحتاج ممارسة الرياضة سيدتي الذهاب إلى النوادي والقاعات الرياضية، إنما يمكن للنشاطات اليومية أن تفي بالغرض، فالاعتناء بالحديقة مثلًا، أو الرقص أيضًا تعتبر من الرياضات الجيدة، والتي تسهم في تحسين صحتك. ولكن يجب الانتباه إلى أخد الوقت الكافي للإحماء قبل البدء بالتمارين الرياضية، والوقت الآمن للتبريد بعدها، ويمكن للتمارين الرياضية التالية أن تكون مفيدةً جدًا للنساء بعد سن اليأس، وهي:

    • التمارين الهوائية، أو ما يعرف بتمارين الأيروبيكس.
    • تمارين تقوية العضلات، باستخدام أوزانٍ خفيفةٍ.
    • تمارين شد الجسم، وإطالة العضلات.
    • تمارين الحفاظ على التوازن.

النظام الغذائي المناسب للحفاظ على اللياقة البدنية للمرأة بعد سن اليأس

  1. يتضمن النظام الغذائي المناسب حصول المرأة على سعراتٍ حراريةٍ قليلةٍ بحيث لا تتجاوز حاجتها اليومية. وتعتبر الأنظمة الغذائية الغنية بالفواكه والخضروات من أفضل هذه الأنظمة. حيث تحتوي الفواكه والخضروات على معدلٍ منخفضٍ من السعرات الحرارية. كما أنها تساعد على الشعور بالشبع، ولذا فهي مناسبة جدًا للحفاظ على الوزن. كذلك تعتبر الأطعمة الغنية بالكالسيوم، كمنتجات الحليب، والألبان، وبعض الخضروات الورقية ضروريةً جدًا للحفاظ على صحة العظام. هناك أيضًا نباتات طبيعية غنية بالأستروجين الطبيعي (فيتويستروغنز) الذي يمكن أن يحاكي تأثير هرمون الأستروجين الأنثوي، وتشمل هذه النباتات فول الصويا، وبذور الكتان، والسمسم، والفاصولياء.
    أيضًا يجب تناول الأطعمة الغنية بالبروتين التي تساعد في منع فقدان كتلة العضلات مع تقدم العمر، وتشمل هذه الأطعمة اللحوم، والأسماك، والبيض، والبقوليات، والمسكرات. وعند الحاجة يمكن تناول بعض المكملات الغذائية لتعويض نقص العناصر الغذائية في الجسم. كما يجب الانتباه إلى عدم الإكثار من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المكررة والسكر، كالمشروبات الغازية والحلويات، حيث تزيد هذه المواد من خطر الإصابة بالاكتئاب وتدهور الصحة لدى النساء بعد سن اليأس.

تغيير بعض العادات الصحية السيئة للحفاظ على اللياقة البدنية للمرأة بعد سن اليأس

  1. يتضمن الحفاظ على الصحة واللياقة البدنية الجيدة تجنب بعض العادات السيئة التي تضر بالصحة، كالإقلاع عن التدخين الذي يعتبر سببًا رئيسيًا في أمراض القلب والشرايين، والرئتين. كذلك لا بد من الابتعاد عن شرب الكحوليات، وبعض أنواع الأدوية والعقاقير غير المشروعة، وتعاطي المخدرات. ومن الأفضل في بعض الأحيان تغيير الروتين اليومي، فبدلًا من زيارة الأصدقاء وتناول فنجانٍ من القهوة، يمكن الذهاب في نزهةٍ والتحدث أثناء المشي السريع، أو في النادي مثلًا، أو يمكن حتى ركوب الدراجات، فهي من الأشياء الرائعة التي يمكن أن تمارسها المرأة مرة في الأسبوع.

  2. على الرغم من أن ممارسة الرياضة المنتظمة بعد سن اليأس تعود عليك سيدتي بفوائدٍ صحيةٍ كبيرةٍ، إلا أنه من المهم أيضًا أن تختاري برنامجًا تدريبيًا تستطيعين الالتزام به على المدى الطويل. لذا ضعي لنفسك أهدافًا واقعيةً، حتى لا تفقدي الحافز. مثلًا تقيدي بالمشي لمدة خمسة عشر دقيقةً بعد العشاء، ثم ارفعي سقف أهدافك من فترةٍ لأخرى. وقد يساهم الانضمام إلى صديقةٍ أو مجموعةٍ من الأصدقاء في مساعدتك على الاستمرار في ممارسة الرياضة بشكلٍ منتظمٍ.