مقشر للجسم طبيعي قبل الاستحمام

كاتب مُشارك: mouhammad mouhammad
عدد الزيارات 345
مقشر للجسم طبيعي قبل الاستحمام

تستخدم بعض السيدات مقشر للجسم طبيعي قبل الاستحمام للحصول على بشرةٍ ناعمةٍ نضرةٍ كبشرة الأطفال. إذ تعمل المقشرات بشكلٍ عامٍ على تخليص الجلد من الطبقات الميتة، وتنظيف الطبقات العميقة منه. كما أن استخدام المقشر أو السكراب يحفز إنتاج الكولاجين الذي يعمل على محاربة مظاهر الشيخوخة في الجسم، إلى جانب إزالته للتصبغات الجلدية، والشعر الموجود تحت الجلد موحدًا بذلك لون البشرة، ومانعًا البثور المزعجة من الظهور.

يمكن للمقشر أن يكون آليًا باستخدام الآلات الحديثة والليزر، وبمساعدة ذوي الخبرة والاختصاص. كما يمكن أن يكون كيميائيًا تستخدم فيه المستحضرات التجميلية المركبة من موادٍ كيميائيةٍ وأحماض الفواكه. إذ أننا في كلتا الحالتين قد نحصل على نتائجٍ مرضيةٍ، إلا أن هناك احتمال كبير لحدوث آثارٍ جانبيةٍ مرافقةٍ للطريقتين. في حين يكون استخدام المقشر الطبيعي هو الخيار الأبسط والأسلم. إذ أن الآثار الجانبية المرافقة له تكون قليلةً ومحدودة التأثير بحيث يمكن تداركها. ناهيك عن إمكانية تركيب هذا المقشر في المنزل، واستخدامه بخبراتٍ بسيطةٍ. فإذا كنت تبحثين سيدتي عن أفضل مقشر للجسم طبيعي قبل الاستحمام، فستجدين في مقالنا التالي مجموعةً منوعةً من أجود مقشرات الجسم الطبيعية، والتي تناسب جميع أنواع البشرة، مع بيان كيفية تحضيرها واستخدامها في المنزل.

مقشر للجسم طبيعي قبل الاستحمام

تعتبر الطبيعة صديقة الإنسان، إذ طالما ارتبطت المنتجات الطبيعة بالصحة ظاهرًا وباطنًا، ففيها وجدنا ضالتنا الآمنة نسبيًا، وافرة الغنى بالفوائد. ويبدو أن ظهورنا بمظهرٍ مشرقٍ ولامعٍ قد شغل الطبيعة أيضًا، لذا أهدتنا واحدًا من منتجاتها الرائعة التي صنعتها خصيصًا لتألقنا، وكانت هديتها هذه مقشرات الجسم الطبيعية، والتي تعتبر من أفضل مقشرات الجسم إذ لا تحوي على أية موادٍ كيميائيةٍ، كما أنها غير مكلفةٍ ماديًا. فكل ما نحتاج إليه هو مادة ذات ملمسٍ حُبيبيٍ كالسكر، أو الملح، أو القهوة، مع مادةٍ مرطبةٍ أو زيتٍ طبيعيٍ. إضافةً إلى أي زيتٍ عطريٍ نختاره للتمتع برائحةٍ مميزةٍ لأطول فترةٍ ممكنةٍ. حيث تخلط هذه المكونات معًا بشكلٍ جيدٍ للحصول على خليطٍ كريميٍ، ثم تطبق على البشرة لمدةٍ معينةٍ، وذلك حسب نوع المقشر الطبيعي المستخدم.

مقشر السكر

  1. يستخدم السكر كمكونٍ أساسيٍ في تركيب عدة أنواعٍ من مقشرات الجسم الطبيعية، ومن أشهر مقشرات الجسم الطبيعية التي تحتوي على السكر:

    مقشر السكر مع زيت الزيتون

    يعد هذا المقشر من أبسط أنواع المقشرات الطبيعية وأكثرها فعاليةً، إذ يساعد في تقشير طبقات الجلد الميتة، ويزيد من توهج البشرة وإشراقها، كما يمكن تحضيره منزليًا بخطواتٍ سهلةٍ وبسيطةٍ من خلال مزج:

    • ملعقتين كبيرتين من السكر.
    • ربع كوبٍ من زيت الزيتون.
    • قطرات من زيت اللافندر أو البابونج.

    مقشر السكر مع القهوة

    يعتبر هذا المقشر من أفضل مقشرات الجسم قبل الاستحمام، فالسكر ذو الطبيعة الحبيبية الخشنة سيقشر البشرة وينظفها، في حين ستعتني القهوة الغنية بالكافيين بمظهر الجلد، ويتكون المقشر من:

    • ملعقتين من القهوة.
    • نصف كوبٍ من السكر الأبيض أو البني.
    • ربع كوبٍ من زيت اللوز الحلو.

    وفي كلا المقشرين يحرك الخليط حتى يصبح متجانسًا، ثم يوضع على الجسم ويفرك بشكلٍ جيدٍ قبل غسله بماءٍ دافئٍ، ويكفي أن تقومي سيدتي بهذه العملية مرةً واحدةً في الأسبوع للحصول على بشرةٍ نضرةٍ مشرقةٍ.

    مقشر السكر البني والعسل

    يساعد هذا المقشر في إزالة الخلايا الميتة من البشرة كما يعالج حب الشباب ويطهر البشرة من البكتريا. ويناسب هذا المقشر بشكلٍ خاصٍ البشرة الدهنية، إذ يحتوي السكر البني على حمضي الجليكوليك والهيدروكسي اللذين يتفاعلان مع مركبات العسل محدثين التوازن المطلوب للبشرة الدهنية، ويمكن تركيب المقشر من خلال مزج:

    • ملعقةٍ كبيرةٍ من السكر البني.
    • ملعقةٍ كبيرةٍ من العسل.
    • ملعقةٍ كبيرةٍ من عصير الليمون.

    تمزج هذه الكميات المتساوية، ثم توزع على البشرة الدهنية بحركاتٍ دائريةٍ لمدة دقيقتين، وتترك لمدة خمسة عشر دقيقةً، ثم تغسل بالماء الفاتر، وتمرر مكعبات ماء الورد الثلجية، وترطب البشرة بالكريم المناسب. وللحصول على أفضل النتائج ينصح بتكرار هذه العملية مرتين أسبوعيًا.

مقشر الشوفان

  1. يستخدم الشوفان في العديد من الخلطات الطبيعية الآمنة لمعالجة مشاكل البشرة وتغذيتها. إذ يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن وأحماض الأوميغا 3 ومضادات الالتهاب، كما يساعد في تقشير البشرة وإزالة الشوائب منها، بحيث تبدو أكثر نضارةً ولمعانًا، ومن أنواع مقشرات الشوفان:

    مقشر الشوفان مع السكر البني

    يمكن تركيب هذا المقشر من خلال مزج:

    • ثلاث أرباع الكوب من السكر البني.
    • نصف كوبٍ من دقيق الشوفان.
    • ربع كوبٍ من العسل.
    • بضع قطراتٍ من زيتٍ عطريٍ.

    مقشر الشوفان وزيت جوز الهند

    يعد هذا المقشر من أكثر المقشرات ترطيبًة للبشرة، وذلك بفضل زيت جوز الهند الذي يرطب الجسم ويعطيه نعومةً فائقةً، ويتكون من المقشر من:

    • ثلاث أرباع الكوب من الشوفان.
    • ملعقتين كبيرتين من زيت جوز الهند.
    • ملعقتين كبيرتين من العسل.

    مقشر الشوفان والأفوكادو

    يعتبر الأفوكادو من الفواكه الغنية بالفيتامينات ومضادات الأكسدة المهمة لتجديد خلايا البشرة، ويمكن تركيب هذا المقشر من خلال خلط:

    • نصف ثمرة أفوكادو.
    • ملعقةٍ كبيرةٍ من الشوفان.
    • ملعقةٍ كبيرةٍ من العسل.

    تمزج مكونات خليط مقشرات الشوفان بشكلٍ جيدٍ، وتترك لبضع دقائقٍ، بحيث تخرج المواد الفعالة من مكونات المقشر، ثم يوضع المقشر بعد ذلك على الجسم، ويترك حتى يجف، ثم ينظف الجسم من المقشر باستخدام الماء البارد مع التدليك بحركاتٍ دائريةٍ. كذلك يكفي استخدام هذا المقشر مرةً واحدةً في الأسبوع للحصول على بشرةٍ ناعمةٍ لامعةٍ.

مقشرات طبيعية للجسم

  1. مقشر القرفة والزنجبيل

    يعتبر هذا المقشر أحد أفضل المقشرات الطبيعية، نظرًا لما تحتويه القرفة والزنجبيل من عناصرٍ مفيدةٍ للبشرة، حيث يقومان معًا بمعالجة الجلد الخشن والجاف، ويتكون المقشر من:

    • نصف ملعقةٍ من الزنجبيل المطحون.
    • نصف ملعقةٍ من القرفة المطحونة.
    • كوب من الملح البحري.
    • كوب من زيت الزيتون.

    تخلط المكونات معًا، ثم يفرك الجسم بها، مع التركيز على المناطق الخشنة والجافة من البشرة، ويمكن استخدام المزيج قبل الحمام، أو في أثنائه.

    مقشر العسل ودقيق الحمص

    يعمل دقيق الحمص على توحيد لون البشرة وتفتيحها، أما العسل فيساعد على ترطيب وتطهير البشرة، ويتكون هذا المقشر من:

    • ملعقةٍ كبيرةٍ من دقيق الحمص.
    • ربع ملعقةٍ من العسل.
    • ملعقة كبيرة من الحليب.
    • بضع قطراتٍ من عصير الليمون.

    تمزج المكونات معًا، ثم توضع على الجسم لمدة خمسة عشر دقيقةً حتى تجف تمامًا، ويغسل الجسم بعدها بشكلٍ جيدٍ بالماء الدافئ.

    مقشر الزبادي

    لعل الزبادي من أفضل المقشرات الطبيعية التي تناسب البشرة الحساسة المعرضة للتهيجات والالتهابات. إذ يعمل الزبادي على تلطيف البشرة وتهدئتها، ويتكون خليط مقشر الزبادي من:

    • ملعقةٍ صغيرةٍ من الزبادي (اللبن).
    • ملعقةٍ صغيرةٍ ونصف الملعقة من طحين الأرز.

    يوضع اللبن في وعاءٍ، ثم يضاف إليه طحين الأرز ويخلط جيدًا، حيث يوضع بعد ذلك على الوجه لمدة خمسة عشر دقيقةً، ثم يزال بعدها باستخدام الماء الدافئ.

    مقشر الكركم

    يقوم الكركم بالتحكم في الزيوت التي تفرزها البشرة، ويضيق المسامات، كما يطهر من الميكروبات والجراثيم، ويتكون مقشر الكركم من:

    • ملعقتين كبيرتين من مسحوق الكركم.
    • ملعقة صغيرة من زيت الزيتون.
    • ملعقتين كبيرتين من الفازلين.

    تخلط المكونات معًا بشكلٍ جيدٍ، ثم توضع على البشرة وتترك لمدة أربع ساعاتٍ للحصول على أفضل النتائج، حيث تزال بعد ذلك باستخدام الماء الدافئ.

ما هي التأثيرات الجانبية لاستخدام مقشرات الجسم

  1. على الرغم من أن المنتجات الطبيعية تعتبر أقل ضررًا على صحة الإنسان مقارنةً بغيرها من المنتجات الأخرى، إلا أن ذلك لا يعني خلوها من التأثيرات الجانبية تمامًا، وخصوصًا إذا لم تستخدم بالطريقة الصحيحة، ومن أكثر التأثيرات الجانبية لمقشرات الجسم الطبيعية ظهورًا:

    • تبدي بعض أنواع البشرة حساسيةً تجاه بعض مكونات المقشرات الطبيعية، لذا يجب إجراء اختبار حساسيةٍ قبل استخدام المقشر.
    • من المحتمل أن يصاب الجلد ببعض الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية عند استخدام بعض أنواع المقشرات.
    • قد يؤدي الإفراط في استخدام المقشرات إلى نتائجٍ عكسيةٍ، إذ من المحتمل أن يصبح لون البشرة غامقًا.

نصائح لنجاح عملية تقشير الجسم قبل الاستحمام

  1. هناك بعض النصائح التي يمكنك عند اتباعها الحصول على أفضل النتائج المرجوة من استخدام المقشرات الطبيعية، وأهمها:

    • عدم المبالغة في فرك المقشر على الجسم، حتى لا تتأذى البشرة.
    • ضرورة استخدام كريم الترطيب والغسول بعد الانتهاء من عملية التقشير، على أن يكون خاليًا من الكحول والعطور.
    • عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة قبل مضي أربعًا وعشرين ساعةً من انتهاء عملية التقشير.
    • تجنب المياه الساخنة بعد التقشير، إذ أن البشرة تكون حساسة جدًا عندها، ويفضل الاكتفاء بالماء الدافئ.
  2. يعتبر الاهتمام بالبشرة من الأساسيات التي لا تفارق الروتين الخاص بالعناية لدى معظم النساء، فكما تحتاج بشرة الوجه إلى عنايةٍ خاصةٍ، كذلك الأمر بالنسبة لبشرة الجسم. لذلك قدمنا لك سيدتي بعضًا من أفضل ما قدمته لنا الطبيعة من طرق وأسرار تقشير الجسم قبل الاستحمام، والتي ستجعلك تبدين وكأنك حصلت للتو على جلساتٍ فاخرةٍ في أحد المنتجعات الصحية.