مظاهر عيد الأضحى في فلسطين

كاتب مُشارك: براءه زينو
عدد الزيارات 312
مظاهر عيد الأضحى في فلسطين

رغم الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين والحصار الذي يمارسه عليهم إلا أن الشعب الفلسطيني لا زال يقاوم ويحاول أن يتابع حياته ويعيشها بفرحها وحزنها. وها قد أتى عيد الأضحى لعام 2021 فلنتعرف معًا على مظاهر عيد الأضحى في فلسطين الحبيبة.

جمهورية فلسطين

وهي المنطقة الجغرافية التي تقع جنوب شرق البحر المتوسط لتمتد حتى وادي الأردن، وتعتبر الجزء الجنوبي من بلاد الشام. وتتمتع هذه الدولة العربية بخصوصية كبيرة جدًا لدى المسيحيين والمسلمين؛ إذ تعتبر مهد للأديان السماوية الثلاث. كما يوجد فيها أولى القبلتين وأيضًا ثالث الحرمين الشريفين.

ومنها سرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى القدس، وولد السيد المسيح على هذه الأرض. وفيها ذاقت أمه مريم العذاب من بني إسرائيل.

وقد أعلنت جمهورية فلسطين الحبيبة أول أيام عيد الأضحى لعام 2021 والذي يصادف يوم الثلاثاء الواقع في 20 يوليو (10 ذو الحجة من عام 1442 هجري).

ويعتبر عيد الأضحى من الأعياد الرسمية في العالم العربي ككل وفي فلسطين خاصة، كما ستكون إجازة عيد الأضحى في فلسطين 6 أيام تبدأ يوم الإثنين الذي يوافق 24 يوليو.

عيد الأضحى في فلسطين

ينتظر الفلسطينيين عيد الأضحى بلهفة كبيرة، إذ يتجمعوا حول الشاشات المحلية لكي يتابعوا كلمة المفتي مفتي القدس. كما يصوم المسلمون في فلسطين يوم عرفة (يوم وقفة عيد الأضحى) والبعض الآخر منهم يصوم الأيام العشرة التي تسبق عيد الأضحى وذلك لما لها من أجر وثواب عند الله سبحانه وتعالى.

كما وتمتلئ الأسواق بالناس ليلة عيد الأضحى وخاصة أسواق نابلس والخليل يعتبران بأنهما المراكز التجارية الأبرز في فلسطين.

عدا عن أن النساء الفلسطينيات ينشغلن بإعداد الحلويات ومنها (البرازق والكنافة النابلسية والعوامة والمعمول إضافة إلى أصناف متنوعة من البسكويت). كما تجهزن دلال القهوة العربية التي يقدموها للزوار في العيد.

ويذهب الرجال لشراء الأضاحي من الأسواق ويجهزونها للذبح. وذلك بعد أداء الصلاة في يوم الوقفة (اليوم الذي يسبق أول أيام العيد).

ويجدد العيد جراح أمهات فلسطين في سجون الاحتلال الإسرائيلي. وتحاول وسائل الإعلام الفلسطينية أن تؤمن تواصل الأسرى مع عائلاتهم وأهلهم من خلال برامج تهاني أو من خلال تصوير حلقات من داخل منازل أهالي الأسرى ليتمكن الأسرى من رؤية عائلاتهم من داخل السجون.

مظاهر عيد الأضحى في فلسطين

    • يتوجه الفلسطينيون في صباح يوم العيد إلى المساجد لتأدية صلاة العيد، ثم يهنئون بعضهم بعد انتهائها، ويتوجهون بعدها لزيارة الأقارب من أجل التهنئة بالعيد، كما يزوروا بعضهم بعضًا من غير الأقارب ويحملون معهم الحلويات والهدايا.
    • يقدم الفلسطينيون عيدية للنساء وأيضًا للأولاد.
    • وفي ظهر أول أيام العيد يجتمع جميع أفراد العائلة على مائدة الغذاء، ويشتهر الغذاء في أول أيام العيد في فلسطين بوجود المنسف البلدي الذي يزين بحبات اللوز والصنوبر، ويقدم معه شوربة اللبن البلدي.كما يشتهر طبق المنسف البلي في فلسطين بأن النساء تفتتن الخبز وتغمسه بالسمن البلدي ليضعوه بعدها أسفل الأرز في المنسف، كما يتم تغطية وجه المنسف برغيف من الخبز.
    • كما يتزين الناس في فلسطين في العيد بأجمل اللباس، ويقومون بتزيين المنازل بعدتنظيفيها وترتيبها بما يليق بالعيد. وقديمًا كانت العادة الشعبية يرش الملح على باب المنزل في صباح العيد وذلك لمنع الشياطين من دخول المنزل وأيضًا من أجل دفع العين الحسودة عنهم.
    • كما أنه من أحد أبرز مظاهر العيد في فلسطين هو خروج الرجال في صباحية العيد لزيارة مقابر موتاهم ومقابر الشهداء وقراءة الفاتحة على أرواحهم، وهذه العادة موجودة منذ القدم وحتى وقتنا الحالي. كما يأكلون عند زيارة المقابر بعض من أنواع الحلوى مثل الكلاج والمعمول والبقلاوة والكعك وغيرها.
    • إضافة إلى أن إفطار العيد في فلسطين يشتهر بوجود الزيت والزيتون على المائدة إضافة للمشمل وخبز الطابون والملاتيت وأيضّا بعضهم يفضل وجود المعلاق (الرئتين والقلب والكبد) على الإفطار.
    • تزيين الشوارع والساحات في فلسطين خلال أيام العيد بالأعلام والأضواء الزاهية.

    فعيد الأضحى يعتبر رمز للخير والطاعة لله عز وجل وتقربًا منه بالعبادة وذبح الأضاحي، كما أنه يوم فرح وسعادة للكبار والصغار.

    وهكذا نكون قد وضحنا لكم من خلال هذا المقال مظاهر عيد الأضحى في فلسطين وأبرز العادات التي يتبعها شعبه في هذا العيد.