مرض البهاق أسبابه وطرق علاجه

عدد الزيارات 137
مرض البهاق أسبابه وطرق علاجه

البهاق هو حالة تسبب فقدان صباغ الجلد. وعادةً يكون متوسط ​​عمر ظهور البهاق في منتصف العشرينيات، ولكن يمكن أن يظهر في أي عمر. في حال عدم التدخل الطبي، يمكن أن تميل إلى التقدم بمرور الوقت، مع فقدان مناطق أكبر من صباغ الجلد. يعاني بعض الأشخاص المصابين بالبهاق أيضًا من فقدان الصباغ، التي تؤثر على مناطق مختلفة من الشعر، وفروة الرأس أو الجسم. وفي سطور مقالنا التالي سنعرض طرق علاج مرض البهاق وأسبابه.

أشكال مرض البهاق

حدد الباحثون عدة أشكال من البهاق. أولها البهاق المعمم (ويسمى أيضًا البهاق غير القطعي)، وهو الشكل الأكثر شيوعًا، الذي يتضمن فقدان الصباغ في بقع من الجلد في جميع أنحاء الجسم. يحدث إزالة التصبغ عادةً على الوجه والرقبة وفروة الرأس وحول فتحات الجسم مثل الفم والأعضاء التناسلية. يتم فقدان الصباغ أحيانًا في الأغشية المخاطية، مثل الشفاه. يُلاحظ أيضًا فقدان الصباغ بشكل متكرر في المناطق التي تميل إلى التعرض للفرك أو الصدمة أو الحكة، مثل اليدين والذراعين والأماكن التي تكون فيها العظام قريبة من سطح الجلد (النتوءات العظمية). يسمى الشكل الآخر من البهاق هو البهاق القطعي يرتبط ببقع أصغر من الجلد ناقص الصباغ تظهر على جانب واحد من الجسم في منطقة محدودة. يحدث هذا في لحوالي 10 في المائة فقط من الأفراد المصابين.

أسباب البهاق

السبب غير معروف. قد يكون البهاق من أمراض المناعة الذاتية. تحدث هذه الأمراض عندما يهاجم جهازك المناعي عن طريق الخطأ جزءًا من جسمك. في حالة البهاق، قد يدمر الجهاز المناعي الخلايا الصباغية في الجلد. من الممكن أيضًا أن يؤدي جين واحد أو أكثر إلى زيادة احتمالية إصابة الشخص بهذا الاضطراب. يتطور البهاق عند معظم الأشخاص قبل سن 40، ويصاب حوالي نصفهم به قبل سن العشرين. وقد يكون للبهاق مكون وراثي، حيث تميل الحالة إلى الانتشار في العائلات. يرتبط البهاق أحيانًا بحالات طبية أخرى، بما في ذلك مشاكل الغدة الدرقية.

علاج مرض البهاق

قد يساعد العلاج في جعل الجلد يبدو أكثر تناسقًا. يعتمد اختيار العلاج على عدد البقع البيضاء. ومدى انتشار تلك البقع. بعض العلاجات ليست مناسبة للجميع. يمكن أن يكون للعديد من العلاجات آثار جانبية غير مرغوب فيها. بالإضافة إلى ذلك، قد تستغرق العلاجات وقتًا طويلاً وأحيانًا لا يتم الشفاء سريعًا. شملت خيارات العلاج الحالية للبهاق العلاجات الطبية والجراحية وغيرها.  بحيث تهدف معظم العلاجات إلى استرجاع لون البقع البيضاء من الجلد.

تشمل العلاجات الطبية:

  •  الأدوية (مثل الكريمات) التي تضعها على الجلد.
  •  الأدوية التي تتناولها فمويًا.
  • العلاج بالأشعة فوق البنفسجية.

المراهم الموضعية التي تحوي على الستيروئيدات. أيضًا يمكن الستيروئيدات الموضعية القوية على الوجه، مع استخدام الستيروئيدات شديدة الفعالية للجسم. حيث ثبت أن لها فعالة في 57٪ فقط من المرضى البالغين و 64٪ فقط من مرضى البهاق في مرحلة الطفولة. ويجب التنويه إلى الاستخدام المتكرر للستيروئيدات الموضعية على الجلد قد يسبب ضمور في الجلد. أي أن الجلد يصبح رقيق جدا وهش.

في معظم الأحيان يترك الطبيب خيار العلاج بناءً على خيار المريض نفسه. إذ أن بعض المرضى يفضل الحلول السريعة مثل الجراحة أو العلاج بالأشعة.

العلاج بالضوء

  1. هو استخدام م الضوء لاستعادة اللون المفقود للجلد.

    •  قد يجلس المريض في صندوق ضوئي أو يتلقى علاجات ليزر الإكسيمر.
    •  يستخدم الليزر لعلاج منطقة صغيرة.
    •  يعمل بشكل أفضل على الوجه. الأقل فعالية على اليدين والقدمين.
    •  فعال للعديد من المرضى. حوالي 70٪ يحصلون على نتائج مرضية باستخدام ليزر الإكسيمر.
    •  عادةً يحتاج إلى أربع أشهر لعلاج 45٪ من إجمالي البشرة المتضررة.
    •  قد يسبب للمرضى ذوي البشرة الداكنة عدم تطابق فوري في لون البشرة.
    •  يتطلب التزامًا زمنيًا. يحتاج المرضى من 2 إلى 3 علاجات في الأسبوع لعدة أسابيع.
    •  يمكن دمجه مع علاج آخر مثل الستيروئيدات الموضعية.

    في النهاية، استشر طبيبك المختص وناقش معه خيارات العلاج المتاحة لك للحصول على نتائج مرضية.