مراحل وأنواع السيلوليت وكيفية علاجها

كاتب مُشارك: Rima Al
عدد الزيارات 126
مراحل وأنواع السيلوليت وكيفية علاجها

مراحل وأنواع السيلوليت. أحد أهم المشاكل التي تؤرق الكثير من النساء حول العالم. فكثيرًا ما يشوه السيلوليت المظهر الجمالي للنساء، وخاصة بعد الولادة أو ظهور مشاكل السمنة لديهن.

على الرغم من تعدد المشاكل التي تواجه النساء، إلا أن السيلوليت يأتي لديهن في المقدمة. فكثيرًا ما يؤرقهن حتى يصبحن مهووساتٍ للتخلص منه. وذلك لكونه يخلق في أجسامهن شكلًا غير مرغوبٍ به. إلى أن ينتهي الأمر لديهن حسب أحاديثهن وأقوالهن بأن السيلوليت يهدد حياتهن الاجتماعية بالكامل.

ما هو هذا الخطر المداهم؟  وما هي مراحل وأنواع السيلوليت؟ وكيف يمكن علاجه؟

ما هو السيلوليت

سيدتي، كثيرًا ما تزعجكِ تلك الترهلات والندوب التي تظهر عادةً في منطقة البطن، الأرداف، والفخذين. لكن، هل فكرتِ يومًا كيف تشكلت؟ وماذا تدعى؟

تتوضع الحبال الضامة الليفية تحت الجلد، لتقوم بمهمة ربطه بالعضلات الكائنة بأسفله، بالإضافة إلى الدهون الواقعة بينهما. إلا أن زيادة مستويات الدهون في هذه المنطقة ستضغط على مناطق من الجلد. كما أنها ستدفع بالحبال الضامة القوية للأسفل. الأمر الذي يغير من استقامتها ويخلق سطحًا جلديًا غير مستوٍ.

كثيرًا ما يهاجم السيلوليت الأماكن الغنية بالدهون لديكِ، لكن عليكِ أن توقني أن للسيلوليت أنواع ترجع إلى عدة مسببات. وهنا تكمن أهمية معرفتكِ لأنواع السيلوليت ومسبباته كي تحصلي على مفتاح العلاج. كما أولت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA العلاج الطبي للسيلوليت بأحدث الطرق الطبية الكثير من الاهتمام.

أنواع السيلوليت

كثيرًا ما نسمع بالسيلوليت الناعم أو السيلوليت الصلب أو المائي. إنها أنواع السيلوليت. حيث يظهر السيلوليت الناعم ويكون الأكثر شيوعًا مع تقدم السن. ويصبح أكثر وضوحًا لدى النساء بعد سن الأربعين في منطقة الفخذين أو الأرداف أو الذراعين. حيث تمتلئ البشرة بالثغور الصغيرة. خاصة إذا ترافق تقدم السن مع عدم ممارسة الرياضة. وهو يصيب طبقة البشرة البعيدة عن العضلات مما يجعلها مترهلة تتحرك لوحدها. بينما قد يظهر النوع الثاني من السيلوليت (السيلوليت الصلب) لدى الفتيات صغار السن. فكثيرًا ما تعاني منه الشابات النحيفات. حيث يغدو جلدهن في منطقة الإصابة أشبه بقشرة البرتقالة. كما أنه يصيب طبقة البشرة القريبة من العضلات، الأمر الذي يجعل الطبقة السطحية أقل تحركًا. أما أقل أنواع السيلوليت شيوعًا فهو السيلوليت المائي. حيث ينتج عن احتباس السوائل، وله الكثير من الآثار السلبية على دوران الدم والاستقلاب.

لماذا تعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة السيلوليت

تعاني ثمانين إلى خمسة وتسعين بالمئة من النساء من مشكلة السيلولايت بعد سن البلوغ. كما يهاجم السيلوليت النساء بشكل أكبر من الرجال.حيث تعد الكتلة العضلية لديهن أقل مما هي عليه لدى الرجال. كما تختلف أماكن توزع وانتشار الشحوم بين النساء والرجال، فهي أوضح ما تكون لدى النساء. حيث تفصل طبقات الكولاجين المتمركزة بين الجلد والعضلات الدهون تحت الجلد إلى العديد من الطبقات. الأمر الذي يجعل السيلوليت يبدو أكثر وضوحًا ليتمدد أكثر ويصبح أكثر رقة وأقل مرونة مع التقدم في العمر. كما تلعب الهرمونات الأنثوية دورًا هامًا في ذلك.

ما الفرق بين مراحل الترهل والسيلوليت

ترتبط الإصابة بالسيلوليت بالجلد وحده، بينما قد يصيب الترهل العضلات أيضًا. أما من الناحية الشكلية لإصابة الجلد فإن السيلوليت يسبب عدم تماثل مستوى سطح الجلد، حيث تدخل بقع منه للداخل بينما تخرج أخرى. أما الترهل فهو يحدث على كامل مساحة المنطقة المترهلة. وكثيرًا ما تتشابه علامات الترهل والسيلوليت وخاصة عند المراحل المتقدمة.

مراحل ودرجات السيلوليت

  • المرحلة الأولى للسيلوليت: تبدو فيه البشرة ناعمة بدون أية ثغور صغيرة.
  •  أما المرحلة الثانية للسيلوليت: تظهر خلالها الثغور عند الوقوف فقط.
  • المرحلة الثالثة للسيلوليت: تظهر فيه الثغور عند الوقوف أو الجلوس.

أسباب ظهور السيلوليت وما هي أشكاله بالصور

  1. تختلف قابلية الجسم للإصابة بالسيلوليت وشدته من شخص لأخر. وذلك يتبع إلى العامل المسبب. كما يلعب العمر وسماكة الجلد عند الشخص دورًا هامًا في ذلك. أما أهم العوامل المسببة للسيلولايت فهي:

    • الحمل والولادة.
    • الهرمونات.
    • العادات الغذائية غير الصحية ونمط الحياة الكسولة.
    • السمنة وزيادة الوزن.
    • العوامل الوراثية والجينات.

    ترتبط أشكال السيلوليت بمسبباته وعوامل نشأته، وهي:

    • السيلوليت الوراثي.
    • السيلوليت الناجم عن قلة الرياضة والحركة.
    • سيلوليت قلة ومشاكل دوران الدم، وهو يأخذ مظهر السيلوليت المعهود .
    • سيلوليت الجلد الرخو، وكثيرًا ما نلحظه مع التقدم بالعمر نتيجة انخفاض متانة ألياف الكولاجين.

     

دور النظام الغذائي ونمط الحياة في ظهور السيلوليت

  1. يلعب النظام الغذائي غير الصحي والمليء بالدهون دورًا بارزًا في تشكل السيلوليت في مناطق كثيرة من الجسم. فهو يسبب تراكماتٍ من الخلايا الشحمية تحت الجلد. خاصة إذا ما ترافق ذلك مع قلة الرياضة والنشاط الحركي.

ما علاقة الهرمونات والعامل الوراثي بالسيلولايت

  1. يتحكم هرمون الأنسولين في كمية الشحوم المخزنة تحت الجلد. كما تلعب الهرمونات الأنثوية كالاستروجين الدور الأساسي في شيوع السيلوليت عند النساء. بالإضافة إلى هرمونات الغدة الدرقية والكورتيزول التي تؤثر في تخزين الشحوم في جسم الإنسان.

    أما فيما يخص العامل الوراثي، فسنجد أن للجينات الوراثية كلمة الفصل في السيلوليت.

    سيدتي، إذا كنتِ من إحدى النساء التي تملك الجينات الوراثية التي تزيد من قابلية تشكل السيلوليت لديها فعليكِ أن تعلمي أن هذه الجينات تتحكم بشدة في تراكم الشحوم لديكِ تحت الجلد نتيجة تحكمها بنمط استقلاب الدهون في جسمك أو مستوى دوران الدم لديكِ.

أسئلة شائعة عن علاج السيلوليت

  1. تقول إحدى السيدات: هل يمكنني علاج السيلوليت بالرياضة؟

    سيدتي، تمنح الرياضة المرونة والترطيب لجلدكِ. كما تحد من مظهر السيلوليت السيئ. لكنها لن تزيله بالكامل، خاصةً إذا كان بمراحل متقدمة.

    بينما تسألُ سيدةٌ أخرى: هل سأتمكن من القضاء على السيلوليت بتخفيض وزني الزائد؟

    سيساعدكِ إنقاص وزنكِ كثيرًا في الحد من السيلوليت. وذلك لاعتبار زيادة الوزن من أهم مسببات السيلوليت.

كيف يتم علاج السيلوليت

  1. هل تعانين من السيلوليت أو علامات تمدد الجلد؟ ربما أنك تبحثين الآن عن أحدث الوسائل العلاجية الحديثة للتصدي للسيلوليت.

    يكمن القضاء على السيلوليت بشكل نهائي بتضافر عدة علاجات وتعدد الوسائل المساعدة. فكثيرًا ما تلجأ السيدات ذوات الإرادة القوية إلى مزامنة ممارسة الرياضة بشكل دوري وتقليل الوزن الزائد مع علاجات منزلية أو طبية.

    وتتنوع طرق علاج السيلوليت بين الطرق والإجراءات المنزلية البسيطة، والعلاجات الموضعية لأماكن الإصابة، وصولًا إلى أحدث التقنيات الطبية العلمية.

ما هي طرق علاج السيوليت إليك أبرز الطرق

  1. تتسابق العيادات الطبية ومراكز التجميل المتخصصة بعلاج السيلوليت إلى اتباع أحدث الوسائل العلاجية المتبعة على مستوى العالم، كما تسعى لامتلاك أحدث الأجهزة اللازمة للعلاج. ومن أهم هذه الوسائل العلاج بالليزر والأمواج فوق الصوتية والعلاج بثاني أكسيد الكربون. ويبقى السؤال الأهم أي من هذه الطرق هو الأفضل لكِ؟ وما مدى عامل الأمان والسلامة من جراء استخدام هذه الوسائل؟

علاج السيلوليت بالليزر

  1. يزيد الليزر من سمك طبقة الجلد المطبق عليه ويجعله أكثر مرونة، ويحطم الأشرطة المرتبطة بالدهون. إلا أن أهم سلبيات هذه الطريقة أنها بحاجة للتكرار كل ستة أشهر تقريبًا.

علاج السيلوليت بالحقن

  1. يتضمن هذا العلاج حقن المنطقة المصابة بالسيلوليت بدواء موضعي. وقد وافقت مؤخرًا إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA  على استخدام أحد الأدوية كعلاج للسيلوليت بالحقن. وهو أنزيم كولاجيناز الذي يحطم الكولاجين في النسيج تحت الجلد ويمنع تباينات سطح الجلد، مما يؤدي إلى التخلص من السيلوليت.

العلاج باستخدام الموجات فوق الصوتية Ultra Sound

  1. ويتضمن هذا النوع من العلاج تمرير جهاز الأمواج فوق الصوتية على المنطقة المصابة بالسيلوليت لتكسير الشحوم فيها. أما أهم المناطق التي تطبق عليها عادةً فهي مناطق البطن، الفخذين والأرداف.

علاج السيلوليت بالمراهم أو الكريمات

  1. كثيرًا ما تقلل المراهم الموضعية المطبقة على الجلد من وضوح آثار السيلوليت عليه. إلا أن ذلك يحتاج لفترة طويلة للعلاج. حيث تشد هذه الكريمات الجلد وترطبه. وعلى الرغم من أن هذه الطريقة تخفف من الآثار الجلدية للسيلوليت إلا أنها لا تخلص المنطقة من الخلايا الشحمية تحت الجلد.

علاج السيلوليت باستخدام ثاني أكسيد الكربون Carbon dioxide

  1. كثيرًا ما يخفف العلاج باستخدام ثاني أكسيد الكربون من آثار السيلوليت إلا أن آثاره السلبية كبيرة. لذا ينصح بأخذ رأي الطبيب المختص بذلك.

علاج السيلوليت بالتدليك المساج

  1. تستهدف هذه الطريقة الشحوم تحت الجلد وتعمل على تفكيك معظمها. إلا أنه يعد أحد الحلول المؤقتة.

السيلولايت والطب البديل

  1. يعد تدليك المنطقة المصابة بالسيلوليت أحد أهم طرائق الطب التقليدي. حيث تزيد هذه الطريقة من التدفق اللمفي، وتخلص المنطقة المصابة من السوائل الزائدة.

    بينما طوَرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA هذا المفهوم إلى ابتكار جهازٍ طبي يعمل وفق طريقة الإندرمولوجي، والذي يعتمد على إجراء مساج للجلد بين البكرات. إلا أن النتائج مؤقتة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية للسيلوليت

  1. من أهم الوسائل المرافقة لعلاجكِ من السيلوليت هي اتباعكِ لنظامٍ غذائي مدروس. ولعل أهم الأنظمة الغذائية التي ننصحكِ بها هو النظام الغذائي المزيل للسموم، والذي يعتمد على رفعكِ الفيتو للأغذية المكررة، والدهون المشبعة والتدخين. كما عليكِ التقليل من المشروبات التي تحوي على الكافئين. وأكثري بالمقابل من تناول الخضار والفواكه، بالإضافة إلى ضرورة احتواء وجبتك على الحبوب الكاملة والألياف والمعادن والفيتامينات الضرورية للجسم. ولا تنسي أن تجعلي عبوة مياه الشرب ترافقكِ دائمًا أينما كنتِ. وتذكري دائمًا أن الرياضة أهم الوسائل المساعدة للعلاج.

السيلولايت وزيارة الطبيب والاستعداد لموعدك

  1. سيدتي، نظرًا لتضافر عدة وسائل لعلاج مشكلة السيلوليت ننصحكِ بدايةً بزيارة أحد الأطباء المختصين بعلاج السيلوليت. لكن عليكِ قبل أن يحين وقت المعاينة أن تحضري قائمة بأهم الأسئلة التي ننصحكِ بتوجيهها للطبيب المختص. وهي:

    • ما هو نوع السيلوليت لديكِ؟ وما هو العامل المسب؟ وكثيرًا ما يتحدد النوع من خلال مناقشتكِ مع الطبيب.
    • ما هي أفضل العلاجات الطبية التي تحتاجين إليها؟ وهل بإمكانك مرافقتها مع العلاجات المنزلية والموضعية والرياضة؟
    • كيف سيكون مسار العلاج؟ وما هي المدة المخصصة للعلاج؟
    • ما هي الكلفة الإجمالية للعلاج؟
    • كيف ستكون النتائج المتوقعة؟

علاجات السيلوليت المحتملة في المستقبل

  1. مازالت الأبحاث العلمية مستمرة للتوصل لأفضل الطرق وأسرعها لعلاج السيلوليت. ولعل أهم ما يرنو إليه العلم في هذا الخصوص هو تضافر أكثر من طريقة علاجية للتخلص من السيلوليت. ومن أهم العلاجات المحتملة في المستقبل القريب مزج طريقة الأمواج فوق الصوتية في تكسير الشحوم مع طرق مبتكرة في شفط الشحوم.

    وبعد الحديث عن أهم ما توصلت إليه الأبحاث الراهنة هل تأكدتِ سيدتي أن تضافر الوسائل العلاجية مجتمعة هي طريقكِ للتخلص نهائيًا من السيلوليت؟ وهل ستترددي في مزامنة النمط الغذائي الصحي والرياضة مع العلاجات الطبية لتقولي وداعًا للسيلويت؟