متى يأخذ الأب حضانة البنت في السعودية

كاتب مُشارك: salman
عدد الزيارات 88
متى يأخذ الأب حضانة البنت في السعودية

لا يضطرب قفير النحل إذا ما اضطربت خليةً واحدةً ولكن يظهر عليه الاختلال عندما تضطرب أكثر من خلية. هكذا نجد في المجتمع الإنساني السعودي المكوّن من الكثير من الخلايا الأسرية حيث يعاني الكثير من الرجال والنساء المتزوجين من المسؤوليات المترتبة على كلّ منهما بعد الزواج وخاصة إذا لم يتفاهموا على أسلوب حياتهم قبل إقدامهم عليه، فبعد الزواج تتعقد المشاكل أكثر خاصةً في حال وجود الأولاد، وقد يتساءل البعض لمن تنتقل حضانة الطفل بعد الطلاق أو وفاة الأب؟ ومتى يأخذ الأب حضانة البنت في السعودية؟ كل ذلك وغيره سنجيبكم عليه في هذا المقال.

متى يأخذ الأب حضانة البنت في السعودية

من الشائع أن يختلف الآباء والأمهات على حضانة الأطفال بعد الطلاق فحقّ الحضانة يذهب بشكل تلقائي للأم بعد الطلاق. لكنّ ذلك يتغير بحسب عمر الأطفال ويمكن للأب أن يأخذ حضانة البنت في السعودية في هذه الحالات:

  • إذا أقدمت الأم على الزواج من رجل أجنبي بعد حدوث الطلاق من زوجها السابق. هنا يحق لوالد البنت أن يرفع دعوى يسترد فيها حقه في حضانة طفلته.
  • منع الأم طفلتها من رؤية أبيها لثلاثة مرات أو أكثر. هنا يحق لوالد الطفلة أيضًا أن يطالب بحضانة ابنته وينتقل الحق في حضانتها إليه بشكل مباشر.
  • تنتقل حضانة الطفلة للأب أيضا في حال ثبتت إصابة الأم بالأمراض النفسية أو الجسدية التي تحد من قدرتها على تربية طفلتها.
  • كما يحصل الأب على حضانة طفلته إذا ما ثبت على الأم إهمالها في رعاية هذه الطفلة أو تعنيفها نفسيًا أو جسديًا.

لماذا تذهب حضانة الطفل تلقائيًا للأم في السعودية

كثيرًا ما ينتظر الناس الإجابة على هذا السؤال في ظل التطور الكبير والثقافة المجتمعية التي اكتسبها الكثير من الرجال في السعودية ولكنّ ذلك يعدّ من حقوق المرأة لتمكين حصولها على حقّها في الأمومة، وحقّها في إرضاع طفلها وتربيته، وحقّها في إنشاء علاقة نفسية وروحية تربطها غريزيًا بطفلها، ولاحتمالية انشغال أبيها في العمل وبالتالي عجزه عن تنشئتها في إطار العائلة الضروري لتطوير الجانب النفسي المجتمعي في شخصية الطفلة، بالإضافة إلى عجزه عن تربيتها تربيةً صالحةً مليئةً بالحب والحنان.

حقوق حضانة الطفل في السعودية

  1. حددت الحكومة السعودية حقوق حضانة الطفل باعتبار الأسرة هي الوحدة الأساسية لبناء المجتمع، وحرصًا منها على ضمان حقوق الأطفال كالتالي:

    • يمنح الطفل حق اختيار البقاء مع أمه أو أبيه بعد سن الخامسة عشر، وعليه يتوجّب على الحاضن أن يتكفّل بجميع نفقات الفتاة حتى الزواج، وبالمثل بالنسبة للولد حتى تأمينه لفرصة عمل.
    • تستحق المرأة المطلقة أن تحصل على تعويض مادي من زوجها فيما يخصّ المسكن والرضاعة، وذلك بعد مرور ثلاثة أشهر على طلاقها.
    • تتوقف إمكانية حصول المرأة المطلقة على تعويض الرضاعة بعد بلوغ طفلها السنتين من عمره، ويتوقف حقها في الحصول على تعويض المسكن بعد وصول الطفل إلى سن البلوغ.
    • تستطيع الأم الحاضن المطالبة بحق الحصول على خدمات التعليم لأولادها وتسجيلهم في المدارس وتغيير جامعاتهم بحسب رغباتهم.
    • وأخيرًا يحق للأب المطالبة قضائيًا باسترجاع أبنائه إليه بعد انتهاء فترة الحضانة.

     

     

     

     

     

     

     

     

قانون الحضانة الجديد في السعودية

  1. صبّت حكومة المملكة العربية السعودية اهتمامها في حماية حقوق أفراد المجتمع وجعلت حقوق الطفل من أولوياتها، فاختصت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية لتكون مسؤولةً عن قانون الحضانة الجديد ووضعت بدورها العديد من الشروط لذلك:

    • يجب على الحاضن بغض النظر عن قرابته بالطفل أن يكون قادرًا على تلبية احتياجات المحضون الرئيسية.
    • أن يضمن الحاضن عدم خروج الطفل المحضون من أراضي المملكة العربية السعودية إلا بعد تمامه سن البلوغ.
    • على الحاضن أيضًا أن يتكفل بحماية الطفل والتعامل مع كافة المخاطر التي قد تصيبه.
    • بالنسبة لحالة كون جنس الطفل المحضون أنثى اشترط أن تكون ديانة الحاضن لها الإسلام.
    • وأخيرًا يجب على الحاضن ضمان تأمين حياة كريمة للطفل، وأن يكون بالغًا وليس قاصرًا، وأن يخلو من السلوك الشاذ وبذلك يتمتع بصحة عقلية وجسدية سليمة تضمن للطفل المحضون الحياة الآمنة.

    نجد مما سبق أن النهوض بحقوق النساء طفلات كنّ أم أمهات مع مراعاة حقوق الرجال وتحقيق العدل بينهم هو الوسيلة الأنجح للارتقاء بالمجتمعات العربية وبناء الأجيال السليمة التي لن تتوانى عن خدمة بلادها إذا ما تربّت على الأخلاق.