متى تسقط الحضانة عن الأم في السعودية

كاتب مُشارك: salman
عدد الزيارات 350
متى تسقط الحضانة عن الأم في السعودية

يعد زواج الرجل والأنثى مرحلةً مفصليةً في حياة كلّ منهما وحقّق الإسلام ذلك في إطار من المحبة والمودة حفظًا للأنساب وضمانًا لحقوق الأفراد وأخذ بعين الاعتبار الخلافات التي قد تحدث بين الشريكين فشرّع الطلاق حتى بوجود الأبناء.

تواجه المجتمعات في كل العالم المشكلات التي تحدث بعد الطلاق فكان على حكومة المملكة وضع القوانين الخاصة بهذه الأمور، وجعل مصلحة الأبناء من الأولويات فهل تساءلت يومًا من تسقط الحضانة عن الأم في السعودية؟ وما هي الشروط الواجب مراعاتها في حال وجود الخلافات بين الزوجين لضمان حقوق الأطفال؟ كل ذلك ستتعرف عليه في هذا المقال.

متى تسقط الحضانة عن الأم في السعودية

يختلف قانون الحضانة من دولة لأخرى وتجرى العديد من التعديلات على هذه القوانين لتتناسب مع ثقافة المجتمعات وعاداته وتقاليده بما يضمن أولًا مصلحة الأطفال ويرضي كلًّا من الأبوين. ففي السعودية تسقط الحضانة عن الأم في كلّ من الحالات التالية:

  • إسقاط الأم لحقها في حضانة الأطفال أو عدم مطالبتها به لمدة سنة كاملة بعد حدوث الطلاق وذلك بدون تقديمها لأيّة أعذار.
  • إذا كانت الأم ملاحقة قانونيًا بسبب ارتكابها لجريمة ما.
  • عجز الأم عن رعاية أطفالها كإصابتها بمرض نفسي يؤثر على قدراتها العقلية.
  • زواج الأم من رجل آخر رافض للقبول بحضانة أولادها من زوجها السابق.
  • كما تسقط الحضانة عن الأم في حال وجود مشكلات فيما يخصّ دينها أو عبادتها.
  • وجود الدلائل والإثباتات الخاصة بعدم قدرة الأم على تأمين المسكن الجيد والغذاء المطلوب والتربية الصالحة للأطفال. كذلك إذا وجد أي دليل على تعنيف الأم لأطفالها.
  • إذا كانت الأم حاضنة لأطفالها ومنعت الأب من رؤية أطفال لثلاث مرات متتالية يحق للأب بتقديم دعوى لإسقاط الحضانة عنها.

 كيفية ضمان الحضانة للأم في المملكة

عند حدوث الطلاق بين الأب والأم في السعودية تنتقل الحضانة للأم بشكل تلقائي ويمكن تعديل ذلك بحسب عدد شروط وحالات ولكن يوجد العديد من الحالات التي لا تسقط حضانتها عن أبنائها في حال إقدامها على الزواج مجددًا وهي:

  • موافقة الزوج الجديد على حضانة الأطفال.
  • عجز الزوج السابق على حضانة الأطفال.
  • عدم وجود أي اعتراضات على زواج الأم الحاضنة مجددًا.

شروط حضانة الطفل في السعودية

  1. يوجد العديد من الشروط التي يجب توافرها في الحاضن سواء كان الأب أو الأم أو أحد الأقارب الشرعيين للطفل ومنها:

    • سلامة الحاضن العقلية والنفسية والجسدية التي تضمن قدرته على تربية الطفل ورعايته.
    • توافر القدرة المادية لدى الحاضن لدفع جميع نفقات الطفل واحتياجاته.
    • تحقيق الحاضن لشرط التدين فلا يمكن للملحد حضانة الطفل.
    • ضمان بقاء الطفل ضمن أراضي المملكة العربية السعودية طول مدة الحضانة.
    • في حال وجود كفالة للطفل يشترط على الأم عدم الزواج مجددًا وإذا أقدمت على ذلك تذهب الحضانة للجدة والدة الأم.
    • يشترط على الحاضن وجود القوة الجسدية التي تكفل توفير المسكن الجيد والتربية الصالحة والحماية الملائمة للطفل في كل مراحله العمرية.

قانون الأحوال الشخصية لحضانة الطفل في السعودية

  1. يجب على كلّ من الرجل والمرأة المتزوجين وأيضًا عائلاتهم الأطلاع على هذا القانون لكيلا يتم انتهاك حقوقهم أو حقوق أبنائهم، فقانون الأحوال الشخصية يضمن هذه الحقوق وفق ما يلي:

    • حدد القانون سن حضانة الطفل سواء كان ذكرًا أو أنثى وهو خمسة عشر سنة وذلك حتى تتزوج البنت أو يحصل الولد على عمل.
    • منح القانون للأب حق استرداد طفله بعد انتهاء مدة الحضانة وذلك وفق شروط محددة.
    • لا تمنح الأم أجر رضاعة في حال بلوغ الطفل لسنتين، وبلوغ الطفل سن الحضانة واختياره للأم.
    • كما لا تمنح الأم أجر سكن بعد إتمام الطفل لسن الحضانة المحدد، وأيضًا لا تستطيع الحصول على أي أجر إلا بعد انتهاء شهور العدة (ثلاثة أشهر) بعد الطلاق.
    • يحق للحاضنة سواء كانت الأم أو غيرها في طلب الخدمة التعليمية لطفلها وتسجيله في المدارس والجامعات ونقله منها.
    • كما يحق للمطلقة الحصول على حقها في المتعة بعد الزواج وذلك بحسب تقدير المدخول المادي لزوجها.

    وبذلك نجد أن هذه القوانين قد أنصفت المجتمع السعودي، ووضعت حقوق الطفل من أولوياتها، وحرصت على تقديم الدعم للطرف الضعيف في مكونات المجتمع السعودي تفاديًا منها لضياع الأنساب وتشرّد الأطفال بكون الأسرة هي الخلية الأساسية المسؤولة عن مجتمع صحيح ومتطور.