متلازمة التوتر والدورة الشهرية

كاتب مُشارك: عفراء صالح
عدد الزيارات 246
متلازمة التوتر والدورة الشهرية

تعتبر متلازمة التوتر والدورة الشهرية متلازمةً سابقةً للحيض. ويطلق عليها أيضًا اسم اكتئاب الدورة الشهرية. حيث تسبب اضطرابًا مزعجًا يسبق الحيض. ويعتبر هذا الأمر شائعًا بين النساء. إذ تظهر أعراض وعلامات في جسد المرأة ونفسيتها وعاطفتها.
حيث تبدأ هذه المتلازمة قبل الدورة الشهرية وتنتهي بشكل تدريجي مع بدايتها. وتظهر علامات خوف تسبق الدورة الشهرية ببعدة أيام وتكون على شكل تعبٍ وانتفاخ بالثدي بالإضافة إلى الانزعاج والتقلبات المزاجية. كما تختلف الأعراض من شهر إلى آخر ومن سيدةٍ إلى أخرى حيث أنه من كل أربع سيدات يوجد ثلاثة منهن يعانون من واحد من أشكال متلازمة التوتر والدورة الشهرية.
وفيما يأتي سوف نستعرض أعراض هذه المتلازمة وتأثيرها على نفسية المرأة. بالإضافة إلى استعراض مشاعر التوتر والتعب والخوف التي تصيب المرأة قبل موعد نزول الدورة الشهرية. إضافةً إلى أعراض الاكتئاب وأسبابه.

أعراض اكتئاب متلازمة التوتر والدورة الشهرية

تمتاز أعراض الاكتئاب خلال الدورة الشهرية بما يلي:

  • تشعر الأنثى بالاكتئاب بالرغم من عدم وجود أيّ سبب أساسي لهذا الاكتئاب المرافق للدورة الشهرية.
  • تحدث تغيرات هرمونية لدى الأنثى أثناء الدورة الشهرية. ولذا فهذا هو السبب المحوري لاضطرابات النفسية للمرأة.
  • تعتبر أعراض اكتئاب الدورة الشهرية حادةً ومؤلمةً حيث تحدث قبيل نزول الدم بأسبوع تقريبًا.
  • تبرز الأعراض لدى الأنثى بالقلق، والتوتر، والاكتئاب الحاد، والحزن إضافةً إلى اليأس والانعزال الاجتماعي والتعب.
  • تمتاز الأعراض أيضًا بالميول الانتحارية ونوبات البكاء، والغضب، والعصبية، والانتفاخ، وآلام الثديين، واضطرابات النوم. بالإضافة إلى آلام متفرقة في الجسم.
  • وقد يزداد الاكتئاب في كل من حالتي تعاطي المخدرات أو الكحول.
  • التغير في الشهوة الجنسية وضعف التركيز.
  • تغييرات في الشهية والرغبة في الطعام.
  • علامات وأعراض بدنية:
    • ألم في العضلات والمفاصل.
    • الصداع.
    • الإرهاق.
    • زيادة الوزن المرتبطة باحتباس السوائل.
    • انتفاخ البطن.
    • الألم في الثدي.
    • انتشار حب الشباب.
    • الإمساك أو الإسهال.
    • عدم تحمل الكحول.

إذ يعتبر الألم البدني والضغط النفسي أعراضًا حادةً تؤثر على الحياة اليومية. فإن الأعراض والعلامات تختفي بشكل عام ضمن أربعة أيام من بداية الدورة الشهرية.

أسباب اكتئاب الدورة الشهرية

  1. يعزى الاكتئاب المرافق الذي يصيب الأنثى ما قبل الدورة الشهرية إلى عدة عوامل.

    بيولوجية

    • زيادة بعض الهرمونات والبروجستيرن.
    • نقص الفيتامينات قد يزيد من اكتئاب الأنثى.
    • انخفاض معدل الإندروفين في الجسم أحد الأسباب البيولوجية التي ترفع من حالة الاكتئاب التي تسبق الدورة الشهرية.
    • اضطرابات عمل الغدد الصماء.
    • التغييرات الكيميائية في الدماغ حيث أن تقلب مستوى السيروتونين الذي يعتبر ناقلًا عصبيًا ومادةً كيميائيةً يلعب دورًا بالغ الأهمية في حالات المزاج السيء.

    جينية

    معظم الإناث اللواتي يعانين من هذه المشكلة وقد سبق لأمهاتهن أن أصبن بها سابقًا.

    نفسية

    إذ يعتبر أن الأنثى العصبية أكثر عرضةً للإصابة باكتئاب الدورة الشهرية.

    اجتماعية

    تتواجد مجموعة أفكار وتوجهات وعقائد ثقافية واجتماعية ودينية تؤثر على الحالة النفسية للمرأة قبيل نزول الدورة الشهرية.

علاج التوتر قبل الدورة الشهرية

    • يجب تناول الأطعمة الصحية والمفيدة.
    • يجب منع التدخين، والكحول، والكافيين.
    • ينبغي تقليل الملح والسكر في الطعام والشراب.
    • يجب ممارسة الرياضة بشكل منتظم بالإضافة إلى المواظبة على الاسترخاء.
    • ينبغي البعد عن المهدئات والمسكنات إضافةً إلى المنومات.
    • يجب استشارة الطبيب حيال مضادات اكتئاب الدورة الشهرية.
    • ينبغي استشارة متخصص في العلاج المعرفي في السلوك.
    • يجب التعرف على أنواع العلاج الأخرى لاكتئاب الدورة الشهرية كمدرات البول أو حبوب منع الحمل أو المثبطات والإسبرين وفيتامين B6.
    • ينبغي على الأنثى الانتباه إلى الحالات التي ينبغي فيها التدخل الجراحي لاستئصال المبيضين من أجل وقف العادة الشهرية بشكل كامل.
    • يجب التمرن على الاسترخاء وتطبيق تقنيات التأمل أو استرخاء العضلات التدريجي وغيره.
    • تناول فيتامين B6 حتى 100 ملغ ولا يجب أن تؤخذ جرعة أكبر من ذلك.

هل التوتر يمنع نزول الدورة الشهرية

  1. يعتبر التوتر النفسي العامل الأساسي في التأثير السلبي والمباشر على نزول الدورة. حيث يحدث خلل في التوازن الهرموني ويؤثر هذا الخلل على الحيض. فهو يتحكم في طول أو قصر الدورة الشهرية فتتباعد الفواصل الزمنية بين فترات الدورات الشهرية. كما من الممكن أن يؤدي التوتر النفسي إلى انقطاع الدورة الشهرية بشكل كامل.

الحالة النفسية للمرأة في الدورة الشهرية

  1. يعد تغير الهرمونات والنواقل العصبية في الدماغ سببًا في الحالة النفسية للمرأة خلال الدورة الشهرية. حيث تظهر مجموعة من التغييرات الهرمونية على المرأة تبعًا للطور الذي تجتاز المرأة كالآتي:

    طور الحيض

    حيث يبدأ هذا الطور بدءًا من اليوم الأول من نزول الدم في الدورة الشهرية. وتستمر حتى ثلاثة إلى سبعة أيام. والسبب في نزول الدم هو عدم تخصيب البويضة حيث ينخفض مستوى هرموني الإستروجين والبروجسترون. فيترافق مع هذا مشاعر إحباط ومزاج متقلب.

    الطور الجريبي

    يبدأ هذا الطور بدءًا من اليوم الأول من الدورة الشهرية. ويتابع ليصل إلى أسبوعين تقريبًا. وهنا يزداد هرمون الإستروجين فتزداد سماكة بطانة الرحم.

    طور الإباضة

    يعتبر طور الإباضة هو أقصر أطوار الدورة الشهرية إذ يستمر فقط من 16 إلى 32 ساعةً. في هذا الطور تبلغ المشاعر والعواطف الإيجابية إلى الذروة.

    الطور الرابع: الأصفري

    يستمر هذا الطور لقرابة أسبوعين فيتغير المزاج نحو السلبية. وتشعر المرأة بالكسل وشرود الذهن إضافةً إلى سرعة الانفعال والحزن والتقلب بالمزاج وإضافةً إلى الغضب.

    وهذه السلبية تعود إلى انخفاض هرمون السيروتونين الذي يسمى هرمون السعادة. وهذه الأعراض هي ما تسمى بمتلازمة ما قبل الحيض. وتبدأ عادةً قبل 4 إلى 10 أيام من بدء طور الحيض الجديد.