متلازمة آشرمان والتصاقات الرحم

كاتب مُشارك: مفيده عدنان محمد
عدد الزيارات 151
متلازمة آشرمان والتصاقات الرحم

الأمومة هي حلم كل امرأة متزوجة، وقد شرع الله سبحانه وتعالى الزواج للغاية العظيمة وهي الإنجاب وبناء الأسرة. فإن لم تتحقق تلك الغاية، ولم يحدث الحمل بعد الزواج بفترة. تبحث المرأة دومًا عن الأسباب، وتتجه إلى طبيبتها النسائية، لتطمئن على وضعها في الإنجاب. وإن التصاقات الرحم أو متلازمة آشرمان هي أحد الأسباب الشائعة للعقم عند النساء. وهي ليست مشكلة خلقية بل مكتسبة ناتجة عن العمليات الجراحية التي قد تجريها المرأة على الرحم.
وتتساءل النساء كثيرًا عن أسباب حدوث هذه المتلازمة، وكيف يمكن أن تتسبب بحدوثها العمليات الجراحية، وكيف يمكن علاجها والشفاء منها. سنقدم لك عزيزتي المرأة في هذا المقال تعريفًا لمتلازمة آشرمان أو التصاقات الرحم، وأعراضها، وأسباب الإصابة بها، وطرق علاجها.

ماهي متلازمة آشرمان

هي حالة مرضية مكتسبة، تصيب المرأة بعد إجراء عمليات جراحية في الرحم، مثل عمليات التجريف التي تتلو عمليات الإجهاض. وتؤثر بشكل سلبي على الجهاز التناسلي وتضعف فرص الإنجاب.حيث تلتئم الجروح في الرحم نتيجة العملية الجراحية مشكلةً ندب، وتنمو هذه الندبة بحيث قد يلتصق الجدار الأمامي للرحم بالجدار الخلفي.
ولا تقتصر هذه الالتصاقات على الرحم فقط بل قد تصل إلى عنق الرحم. ومن الممكن أن تكون تلك الالتصاقات بخطوط رفيعة حيث تلتصق أجزاء رفيعة منفردة من أنسجة الرحم. وقد تكون خطوطًا عريضة ملتصقة، وقد تكون في منطقة واحدة من الرحم، أو في عدة مناطق من الرحم. وفي أسوء الأحوال يلتصق الجدار الأمامي للرحم بالجدار الخلفي بشكل كامل، مما يؤدي إلى صغر التجويف الداخلي للرحم وإعاقة حصول الحمل والعقم.

كيف تحدث الالتصاقات بالرحم

من المعلوم أن جدار الرحم يتألف من طبقتين: الطبقة القاعدية، وطبقة بطانة الرحم، والطبقة الداخلية القاعدية هي التي تنتج بطانة الرحم. وتحصل الالتصاقات عند تشكيل جروح في الطبقة القاعدية للرحم بعد العمليات الجراحية في الرحم.
فعندما يصل التجريف إلى الخلايا الموجودة في الطبقة القاعدية يتسبب بحدوث جروح في تلك الطبقة، وتحاول تلك الأنسجة أن تشفي نفسها، وقد تنتفخ الخلايا وتلتهب وتلتصق بخلايا الأنسجة المقابلة لها وتتطور إلى التصاقات الرحم.

أسباب التصاقات الرحم

  1. يمكننا أن نصنف أسباب التصاقات الرحم على الشكل التالي:

    • العمليات الجراحية التالية للإجهاض، كعمليات تجريف الرحم وخاصة إذا تكررت العملية أكثر من مرة.
    • إزالة الأورام الليفية في الرحم.
    • العمليات القيصرية وخاصة إذا وضع الطبيب غرزة في الرحم لإيقاف النزيف التالي للعملية.
    • وقد تحدث في بعض الأحيان بسبب التهابات الجهاز التناسلي، نتيجة عدوى بكتيرية أو فيروسية، كداء السل التناسلي، وداء البلهارسيات.
    • التهابات الحوض والانتباذ البطاني الرحمي.
    • من الممكن أن تحدث الالتصاقات كأحد مضاعفات استخدام اللولب لمنع الحمل.
    • العلاج الشعاعي.

أعراض التصاقات الرحم

    • إن أهم ما يميز متلازمة أشرمان هو الانخفاض التدريجي بدم الحيض حتى انقطاع الحيض بشكل تام.
    • تترافق التصاقات الرحم بآلام بطن مترافقة بتشنجات وتقلصات شديدة.
    • شعور المرأة بآلام أثناء ممارسة الجماع.
    • عدم قدرة المرأة على الحمل، أو الحمل والإجهاض بشكل متكرر.

تشخيص متلازمة آشرمان

  1. يمكن تشخيص الإصابة بمتلازمة أشرمان إذا حدث حمل، وتلاه عملية إجهاض و كشط أو تمدد للرحم. وبعد إجراء العملية بفترة، بدأ دم الحيض بالتناقص تدريجيًا مع وجود الأعراض السابقة. ولكن تبقى التقنيات الحديثة هي الأساس في تشخيص الإصابة بمتلازمة آشرمان. وتقسم التقنيات الحديثة المستخدمة بتشخيص التصاقات الرحم على الشكل التالي:

    • يمكن تشخيص الإصابة بالتصاقات الرحم عن طريق تنظير الرحم، باستخدام منظار الرحم التشخيصي، وهي من أكثر الطرق فاعلية لكشف الإصابة بالتصاقات الرحم.
    • التخطيط الصوتي للرحم، باستخدام حقن سائل معين لسهولة تحديد مشاكل تجويف الرحم.
    • تخطيط الرحم عن طريق حقن صبغة.
    • تصوير الرحم والبوقين بالأشعة السينية.
    • تنظير البطن حيث تدخل أداة صغيرة مضيئة إلى الرحم تحمل كاميرا من خلال شق في البطن.
    • التصوير باستخدام الأشعة فوق الصوتية عن طريق المهبل. ولكن يجب إجراء تحاليل هرمونية عند استخدام هذه الطريقة، وذلك للتأكد من عدم وجود مشكلات هرمونية بالغدد الصماء لدى المريضة.
    • الفحص المهبلي، حيث تلاحظ الطبيبة أن هنالك ما يعيق دخول الأداة للرحم وهي الالتصاقات.

علاج التصاقات الرحم

    • قبل البدء بالعلاج يجب على الطبيب تحديد سماكة بطانة الرحم.
    • إجراء جراحة للرحم لإزالة الالتصاقات عن طريق تنظير الرحم.
    • مراقبة زوال الالتصاقات، ووضع بالون بالرحم لمنع تشكل الالتصاقات من جديد.
    • البدء بالعلاج الهرموني وذلك بهدف إعادة تشكل بطانة الرحم من جديد وعودة الدورة الشهرية.
    • إعطاء المضادات الحيوية لمنع حدوث التهاب في الرحم من جديد.
    • مراقبة الحالة للتأكد من عدم عودة تشكل الالتصاقات.

هل يمكن الوقاية من التصاقات الرحم

  1. لا يمكن الوقاية من الإصابة بالتصاقات الرحم بشكل تام، ولكن من الممكن تقليل نسبة الإصابة بمتلازمة آشرمان بالنسبة للمرأة التي أجرت عملية كشط أو تجريف في الرحم، من خلال إجراء الفحص المستمر بعد العملية، ومراقبة حالتها لدى طبيب النسائية، وكذلك يفضل أن تحصل المرأة على علاج هرموني بعد عمليات التجريف. كما يفضل الأطباء عدم إجراء عملية التجريف إلا إذا كان الأمر ضروري جدًا، لكي لا تحدث مضاعفات منها الالتصاقات بالرحم.

  2. سيدتي، إن الإصابة بالتصاقات الرحم لا تعني أن تفقدي الأمل بالإنجاب، فمع تطور الطب بشكل كبير، ومع توفر التقنيات الحديثة أصبح بالإمكان العلاج، وأصبحت إمكانية الحمل بعد علاج التصاقات الرحم ممكنة جدًا. ولكن عليك متابعة حالتك عند الطبيب، والالتزام التام بتعليماته، وتناول أدويتك في موعدها المناسب. كما ننصحك بالتفاؤل وعدم اليأس من رحمة الله، لأن الحالة النفسية تؤثر بشكل كبير على فرص الحمل لديك.