ما هي إيجابيات وسلبيات حبوب منع الحمل

كاتب مُشارك: Lamis Dayoub
عدد الزيارات 89
ما هي إيجابيات وسلبيات حبوب منع الحمل

إذا كنتِ ترغبين سيّدتي في إيقاف الحمل لفترة مؤقتة واخترت من بين وسائل منع الحمل حبوب منع الحمل وترغبين في معرفة ما هي إيجابيات وسلبيات حبوب منع الحمل، نطمئنك أنّ حبوب منع الحمل من أكثر وسائل منع الحمل أمانًا. وتحتوي حبوب منع الحمل على هرموني الإستروجين والبروجستيرون. و تعمل على منع الحمل إما عن طريق وقف التّبويض فلا يوجد بويضة لتقوم الحيوانات المنوية بتلقيحها. أو تغيير بنية بطانة الرّحم فلا تسمح للبويضة الملقحة بالانغراس في الرّحم. كما أنّها تغير مخاط عنق الرّحم فتصبح أكثر سماكةً وبالتّالي يصعب على الحيوان المنوي المرور خلاله ليصل إلى الرّحم ومنه إلى قناة فالوب ليتم عملية التخصيب. ويتخلف شكل كبسولة حبوب منع الحمل فمنها تحتوي على 28 حبة (21 حبة تحتوي على هرموني الاستروجين والبروجستيرون وسبع حبات عبارة عن أقراص وهمية) كما أنه يوجد نوع آخر يحتوي على 21 حبة (يتمّ إيقاف الدّواء لسبعة أيام ومعاودة تناول الدّواء بعد انقضاء هذه المدّة).وسنتعرف في مقالنا على إيجابيات وسلبيات حبوب منع الحمل

إيجابيات استخدام حبوب منع الحمل

  • سهلة الاستخدام مقارنة بوسائل منع الحمل الأخرى كاللولب أو الواقي.
  • تقليل خطر الإصابة بسرطان المبيض أو بطانة الرّحم.
  • تعالج البثور.
  • تخفيف تقلصات الدّورة الشّهرية.
  • تقصير مدة الحيض وتخفيف أعراضه.
  • تقليل النّزف في فترة الحيض.
  • تقليل الإصابة بترقق العظام.
  • التّخفيف من الإصابة بخراجات الثديين.
  • كما أنها تقلل من خطر الحمل خارج الرّحم.
  • يمكنك الحمل فورًا عند التّوقف عن تناول حبوب منع الحمل.
  • المساعدة على علاج مرض بطانة الرّحم المهاجرة.
  • تخفف من نمو الشّعر غير المرغوب فيه.

سلبيات استخدام حبوب منع الحمل

  • يجب الالتزام بتناول الحبة يوميًا في نفس الوقت لضمان عدم حدوث الحمل وفي حال نسيان تناول الحبة ليوم واحد تزيد فرصة حدوث الحمل.
  • من الممكن أن تسبب تقلبات في المزاج.
  • الصّداع وخاصةً الصداع النّصفي.
  • زيادة في الوزن بسبب تجمع السّوائل في الجسم وخاصةً في منطقة الحوض والثّديين.
  • انخفاض الرّغبة الجنسيّة.
  • غياب الدّورة الشّهرية.
  • تغير في إفرازات الجنسيّة.
  • آلام في الأثداء.
  • نوبات قلبية.
  • ارتفاع ضغط الدّم.
  • يزيد من نسبة السوائل في قرنية العين.
  • قد تسبب بعض أنواع السّرطانات كسرطان الثدي وسرطان عنق الرّحم.

أنواع حبوب منع الحمل

  1. تختلف حبوب منع الحمل من حيث تركيبتها واحتوائها على هرموني (البروجستين والإستروجين) وتقسم إلى:

    • حبوب منع الحمل المركبة: تعمل حبوب منع الحمل المركبّة على التّقليل من احتمالية حدوث الحمل عن طريق إيقاف التّبويض وتغيير في بطانة الرحم ومخاط عنق الرّحم. وتحتوي هذه الحبوب على نوعين من الهرمونات الصّناعيّة وهي (البروجستين والإستروجين)

    ولكن يجب الحذر عند استخدامها إذا كنت تعانين من

    • مرض في القلب أو سبق لكِ أن أصبتِ بجلطات دمويّة.
    • عمركِ فوق ال35  عام.
    • كان لديكِ إصابة سابقة بسرطان الثّدي.
    • في فترة الرّضاعة الطّبيعيّة.
    • في حال سبب الدواء أعراض جانبية مثل الغثيان أو الصداع فيجب إيقافه على الفور.
    • حبوب البروجستين أو الحبة الصّغيرة: تحتوي فقط على الإستروجين، وهي تمنع الحمل من خلال إحداث تغيرات في بنية الرحم ومخاط عنق الرّحم، وتعمل على إيقاف الإباضة. وهو آمن للاستخدام أثناء الرّضاعة وبعد الولادة مباشرة.

    سلبيات استخدام الحبة الصّغيرة 

    • عدم انتظام الدّورة الشّهرية.
    • قد تظهر بقع دماء.
    • يجب تناول الحبة يوميًا في نفس التّوقيت حتّى تعطينا النّتائج المرجوّة.
    • من الممكن أن تسبب الصّداع أو الغثيان.
    • لا يمكن تناولها من قبل النّساء المصابات بسرطان الثّدي.
    • حبوب الدّورة الممتّدّة: وهي حبوب منع حمل مركبة تحتوي على الإستروجين والبروجستين. وتعمل على إطالة الدّورة من خلال توفير الهرمونات لمدة ثلاثة أشهر متتاليّة، أي أنّك تحصلين على الدّورة أربع مرات فقط في السّنة. ولكن يجب الحذر منها لأنّها قد تؤدي إلى حدوث نزيف.
    • حبوب منع الحمل الطّارئة: مخصصة للحالات الطّارئة فقط أيّ عندما يتم ممارسة الجنس دون اتخاذ إجراءات وقائية لمنع الحمل، ويجب تناولها في غضون 72 ساعة ، ولا ينبغي استخدامها كروتين لمنع الحمل.

كيفية التخلص من أعراض تناول حبوب منع الحمل

  1. قد تسبب حبوب منع الحمل آثار جانبية لدى بعض النّساء، وتختلف هذه الآثار باختلاف الهرمونات ويمكن التّخفيف من آثارها باستبدال نوع الحبوب بعد استشارة الطّبيب، وفق الآتي:

    • التّغيرات المزاجية: يجب تبديل الدّواء إلى دواء يحوي نسبة أقل من البروجسترون.
    • حب الشّباب: اختيار دواء يحوي على نسبة أقل من الأندروجين ونسبة أعلى من الإستروجين.
    • النّزف المهبلي: اختيار الدّواء الأقل نسبة من هرمون الأندروجين وأعلى نسبة من هرموني الإستروجين والبروجسترون.
    • ألم الثّدي: اختيار الدّواء الأقل نسبة من الإستروجين والبروجسترون.
    • وجع الرّأس: اختيار الدّواء الأقل نسبة من الإستروجين والبروجسترون.

     

موعد وكيفيّة استخدام حبوب منع الحمل

  1. يُنصح بأخذ حبوب منع الحمل يوميّاً في نفس الوقت تقريباً، وتتوفر حبوب منع الحمل بعدّة أشكال تختلف طريقة الاستعمال بين كلّ منها، وفيما يلي بيان لأنواع الحبوب وطرق ومواعيد استخدامها:

    • علبة تحتوي على 21 حبة: يتم تناول الحبوب يوميّاً لمدة 21 يوم أو ثلاثة أسابيع، ثمّ يجب التوقف عن أخذها لمدّة 7 أيام وهي فترة الدّورة الشّهرية. وتتم العودة إلى تناول الدّواء بعد انقضاء المدة. ويبقى تأثير منع الحمل خلال هذه الأيام بالرغم من الانقطاع عن تناول حبوب منع الحمل.
    • علبة تحتوي على 28 حبة:  تُؤخذ على مدى 28 يوماً، دون انقطاع.  ويجب البدء بالعلبة الثانية في اليوم 29. وعادة ما تكون آخر 7 حبات لا تحتوي على أي من الهرمونات، وتدعى (حبوب وهمية). وقد تحتوي على المكمّلات الغذائية كالحديد، وعادة ما يبدأ الطمث عند أخذ هذه الحبات الأخيرة.
    • علبة تحتوي على 91 حبة: تُؤخذ على مدى 13 أسبوعاً، فتحتوي الحبوب في أول 12 أسبوع على هرموني الإستروجين والبروجستين، وفي الأسبوع الأخير لا تحتوي الحبوب على أي نوع من الهرمونين. ويؤدي تناول هذا النوع من حبوب منع الحمل إلى حدوث الطمث مرّة واحدة كل 3 أشهر.

    لديكِ سيّدتي  عدة خيارات لمنع الحمل. فإذا اخترتِ وسيلة تناول حبوب منع الحمل، فمن الأفضل أن تكون بعد استشارة الطّبيب  لتحديد النوع المناسب لكِ من أنواع حبوب منع الحمل.