ما أعراض نقص هرمون النمو عند الأطفال

كاتب مُشارك: جودي غدير
عدد الزيارات 69
ما أعراض نقص هرمون النمو عند الأطفال

ما هي أعراض نقص هرمون النمو لدى الأطفال؟ يُعرّف هرمون النمو Growth Hormone (GH) الذي تفرزه الغدة النخامية على أنه أحد الهرمونات البروتينية التي تعد ضرورية جدًّا لنمو العظام عند الأطفال ابتداءً من الولادة وحتى عمر البلوغ. لذلك، يحتاج جسم الطفل أن يأخذ كفايته من هرمون النمو GH كي يكتسب الطول المناسب. كما أنه له دور في تنظيم مستوى إنتاج الطاقة في الجسم، بالإضافة إلى مهمّته في إنتاج خلايا الدم الحمراء.

نقص هرمون النمو من أكثر أنواع نقص الهرمونات شيوعًا عند الأطفال، وقد يكون هذا النقص مصحوبًا بنقص آخر في أحد هرمونات الغدة النخامية الأخرى مثل هرمون المنبّه للجريب FSH، والهرمون الملوتن LH. وغالبًا ما يكون قصر القامة من أهم أعراض هذا النقص نتيجةً لبطء النمو بشكل غير طبيعي. ويكون أهم إجراء في عملية التشخيص هو قياس مستوى هرمون الغدة النخامية وتحديد مقدار النقص بالإضافة إلى بعض الإجراءات الأخرى التي سنتعرف عليها عبر هذا المقال في موقع كيف.

ما هي أسباب نقص هرمون النمو GH لدى الأطفال

يُنتج هرمون النمو من قبل الغدة النخامية، والتي تتحكم بوظائف الغدد الصماء الأخرى من خلال إفرازها لهرمونات معيّنة. وعندما تتضرّر الغدة النخامية أو تتشوّه، فينتج عن ذلك نقص في هرمون النمو البشري. وقد يحدث هذا التلف في الغدة النخامية نتيجةً لتشوّه خلقي عند الولادة فيها (تكوّن غير طبيعي لها)، أو قد يكون نتيجةً لضرر مكتسب أثناء أو بعد الولادة. كما يمكن أن يكون نقص هرمون النمو متلازمة وراثية، وفي بعض الحالات قد يكون سببه غير معروف.

أعراض وعلامات نقص هرمون النمو عند الأطفال

تعتمد الأعراض على عمر الطفل، ومسببات النقص، ونقص الهرمونات الأخرى التي قد يصاحبها. وتشمل أهم أعراض نقص هرمون النمو عند الأطفال ما يلي:

  • تأخير في نمو الأسنان.
  • قصر القامة بحيث تكون سرعة نمو العظام كالتالي:
      • أقل من 6 سم في السنة للأطفال قبل سن الرابعة.
      • وأقل من 5 سم في السنة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و8 سنوات. مع العلم أن قصر القامة لا يؤثر على التناسب بين الجزء العلوي والسفلي من الجسم.
  • زيادة الوزن بشكل غير متناسب مع النمو مؤديًا إلى السمنة.
  • كما يمكن أن يعاني الأطفال حديثو الولادة من نقص السكر في الدم، والذي قد يحدث أيضًا عند الأطفال الأكبر سنًّا.
  • فرط بيليروبين الدم.
  • الحنك المشقوق.
  • تأخر في البلوغ الجنسي.
  • ضعف نمو الشعر.

تشخيص نقص هرمون النمو لدى الأطفال

  1. قبل البدء بتشخيص نقص هرمون النمو لدى طفلك، يتأكد الطبيب من عدم وجود أي اضطرابات أخرى مثل نقص هرمون الغدة الدرقية مثلًا. وقد تشمل إجراءات التشخيص ما يلي:

    • تحاليل الدم.
    • مراقبة نمو الطفل خلال فترة محددة.
    • كما يجري تقييم سريري للطفل.
    • فحص مستويات هرمونات الغدة النخامية الأخرى.

علاج نقص هرمون النمو عند الأطفال

  1. يحدّد الطبيب العلاج المناسب اعتمادًا على عدّة معايير أهمها عمر الطفل، وصحته العامة، وتاريخه الطبي. كما يؤخذ بعين الاعتبار قدرة الطفل على تحمل بعض الأدوية. وبمجرّد تشخيص الطفل بنقص هرمون النمو GH، قد يشمل العلاج حِقَن هرمون النمو قد يكون بشكل يومي أو عدد من المرات في الأسبوع، وغالبًا ما تظهر النتائج بعد 3 أو 4 أشهر من بدئه. وكلّما بدأ الطفل بالعلاج باكرًا، كلّما زادت فرصته بالتحسّن، واكتساب الطول الطبيعي. مع العلم أنه ليس بالضروري أن يستفيد جميع الأطفال بالسرعة المطلوبة للعلاج.

أنواع نقص هرمون النمو عند الأطفال

  1. قد يعاني الطفل في هذه الحالة:

    • إما من نقص هرمون النمو Growth Hormone فقط.
    • أو قد يترافق مع نقص في هرمونات أخرى تفرزها الغدة النخامية وحينها تسمى هذه الحالة بقصور الغدة النخامية. حيث تشمل الهرمونات الأخرى التي قد يعاني الطفل من نقصانها في هذه الحالة ما يلي:
      • الهرمون الملوتن LH.
      • الهرمون المنبّه للدرق TSH.
      • البرولاكتين Prolactin.
      • الهرمون الموجه لقشر الكظر ACTH.

أعراض نقص هرمون النمو عند البالغين

  1. على الرغم من أن النمو يتوقف في مرحلة البلوغ، إلا أننا مازلنا بحاجة هرمون النمو للحفاظ على صحة العضلات، والأنسجة، والعظام، والدهون في جسمنا. يؤثر نقص هرمون النمو الذي يعاني منه البالغون على كثافة العظام مسببًا ضعف فيها، وانخفاض في كتلة العضلات. بالإضافة إلى بعض الأعراض الأخرى مثل التعب والاكتئاب، وضعف الذاكرة. وإذا لم يعالج هذا النقص فقد يؤدي على المدى البعيد إلى زيادة الكوليسترول الضار، وهشاشة العظام.

    لا تعتبر أعراض نقص هرمون النمو عند الأطفال خطيرةً إلى حدٍّ ما، فهي تؤثر بشكل أساسي على طول القامة فلا يكتسب الطفل المصاب بالنقص طولًا كالذي يكتسبه الأطفال الذين لا يعانون من هذا النقص. احرصي دائمًا على استشارة طبيب مختص لإرشادك إلى الحلول التي قد تساهم نوعًا ما في الحد من بطء النمو.