ما أسباب آلام الدورة الشهرية

أسباب آلام الدورة الشهرية. إن الدورة الشهرية هي حادثة فيزيولوجية طبيعية تتعرض لها المرأة والفتيات مرة واحدة من كل شهر. تبدأ عند الفتيات في سن المراهقة، ويختلف سن البدء من فتاة لأخرى، حيث يلعب عامل الوراثة هنا دورًا مهمًا.

وتستمر الدورة الشهرية لدى المرأة في نفس الموعد من كل شهر طيلة فترة النشاط الجنسي. ولكن خلال الدورة تتعرض المرأة أو الفتاة لآلام تختلف شدتها، من آلام محمولة إلى آلام شديدة تؤرق حياة المرأة وتحول دون قيامها بنشاطها اليومي. فما هي هذه الآلام؟ وكيف تحدث؟ وما هي أسبابها؟

عندما تعاني المرأة من تشنجات وآلام حادة فإنها تتوقع نزول دم الحيض. ولكن إذا حدثت هذه التشنجات ولم تلاحظ نزول دم الحيض يجب التفكير بالأسباب التالية:

أسباب الآلام المماثلة لآلام الدورة الطمثية

  • تمزق كيسات المبيض: تتشكل كيسات المبيض نتيجة بقاء إحدى الأكياس التي تتشكل عند الإباضة، وتختفي تلقائيا، وبالتالي إن تمزق هذه الكيسات المتبقية تسبب هذه الآلام.
  • هجرة خلايا بطانة الرحم وتوضعها على المبيض، أو المستقيم، أو الأمعاء، أو المهبل. وتنمو لتسبب آلام حادة و اشتداد آلام الدورة الشهرية.
  • كذلك إن حدوث دورة لا إباضية بسبب هرموني يؤدي لهذه الآلام.
  • الحمل أيضًا قد يؤدي إلى نفس آلام الدورة الشهرية.
  • ألم الإباضة.
  • كذلك الأورام السليمة في الرحم.

 أسباب عسر الطمث

إن آلام الدورة الشهرية لها العديد من الأسباب مثل:

  • يجب أن نعلم بأن الزيادة الشديدة في الوزن تسبب ازدياد آلام الدورة الطمثية.
  • كذلك إن الدورة الشهرية غير المنتظمة تسبب هذه الآلام.
  • وإن الحالة النفسية السيئة والتوتر أيضًا تزيد حدة هذه الآلام.
  • كما أن التدخين يعتبر مسؤولًا عن زيادة الآلام.
  • كما إن الخلل الهرموني قد يؤدي إلى هذه الآلام.
  • وأيضًا عند إصابة المرأة بحالة التهابية في منطقة الحوض قد يسبب احتداد آلام الدورة الطمثية.
  • وإن الإصابة كذلك الأمر بالتهابات في الرحم يزيد من هذه الآلام.
  • إضافةً إلى أن وجود التشكلات الليفية في الرحم يسبب هذه الآلام.
  • ويعتقد أيضًا أن يكون ضيق فتحة عنق الرحم عند الفتيات قبل الزواج سببًا لام الحيض.

آلام الدورة الشهرية

  1. هي تقلصات عضلية تحدث في عضلة الرحم، حيث يحاول الرحم بذلك طرد بقايا الدم المتجمعة داخله. والناجمة عن انسلاخ بطانة الرحم ليحضر نفسة لتعشيش البيضة الملقحة عند المتزوجات. أو ليبدأ دورة جديدة عند العازبات. ولكن الخطورة تكمن عندما تتحول هذه الآلام إلى كابوس يهدد كيان المرأة كل شهر. وذلك عندما تتحول هذه الآلام إلى آلام مزمنة تخفي خلفها مرض خطير. وتعرف بعسر الطمث الثانوي. وهنا لابد من استجواب المرأة بشكل دقيق للوصول إلى التشخيص.

علامات عسر الطمث الثانوي

    • عندما تتعرض المرأة لألم شديد لم تشعر به في الدورات السابقة.
    • كذلك إذا كانت كمية النزف الطمثي أكثر غزارةً من المعتاد.
    • وأيضًا في حال عدم الاستجابة للمسكنات مثل مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية.
    • وجود مفرزات مهبلية غير طبيعية.
    • وأيضًا حدوث آلام رحمية حادة خارج أوقات الطمث.

كيفية حدوث آلام الطمث وهل تؤثر على الحمل

  1. هذه التقلصات الرحمية التي تسبب الآلام تحدث نتيجة افراز هرمون البروستاغلاندين المسؤول عن انقباض الرحم. وكلما زاد افرازه عن الحد الطبيعي ازدادت شدة الآلام.

    هل تؤثر آلام الدورة الشهرية على الحمل

    • إذا كانت الدورة الشهرية منتظمة، وكان عمل المبايض جيد، تكون الآلام هنا طبيعية. فلا تؤثر على حدوث الحمل.
    • ولكن عندما تكون آلام الدورة الشهرية حادة، فعلى الأغلب تكون ناتجة عن حالة مرضية لدى المرأة، وهنا لا بد من مراجعة الطبيب. لإجراء الفحوص اللازمة لأن هذه الآلام قد تؤثر على حدوث الحمل.

أعراض عسر الطمث

  1. هناك أعراض تحدث قبل الدورة الشهرية وأعراض تحدث أثناء الدورة الشهرية.

    الأعراض التي تحدث قبل الحيض

    هي أعراض تحدث قبل اسبوع من ظهور دم الحيض مثل:

    • ظهور حب الشباب لدى الفتيات بسبب ازدياد افراز الهرمونات الذي بدوره يزيد افراز الدهون وبالتالي يؤدي إلى حب الشباب.
    • كذلك قد تعاني المرأة من احتقان الثديين.
    • كما تتعرض إلى مشاكل هضمية كالإمساك أو الإسهال.
    • وفي بعض الأحيان نجد صداع، وقلق، وفي أحيان أخرى نجد تغير في المزاج ونوب من الاكتئاب.
    • وربما تتعرض المرأة للتعب والإرهاق.
    • وكذلك قد نجد تورم الجسم.

     أعراض تحدث خلال الحيض

    • آلام أسفل الظهر وآلام شديدة أسفل البطن.
    • كما نجد لدى المريضة إعياء وصداع، وأحيانًا تقلبات في المزاج.
    • وتراها أحيانًا تأكل بشراهة.
    • كما نجد أحيانًا تقلصات في منطقة الحوض، ومنطقة المعدة.

    وأخيرًا سيدتي يجب عدم القلق عندما تتعرضي لمثل هذه الآلام وخاصةً عندما تكون خفيفة أو متوسطة، لأنها تبدلات طبيعية في جسمك فقط أكثري من تناول المشروبات الساخنة، وتناولي مسكن ألم، وأعط لنفسك حقها من الراحة.