كيفية معرفة نوع البشرة

عدد الزيارات 126
كيفية معرفة نوع البشرة

تولي العديد من السيدات والفتيات الاهتمام بصحة بشراتهن، وتسعين دائمًا لإيجاد أفضل الطرق والأساليب لمعالجة مشاكلها المختلفة. فجميعنا نرغب بالحصول على إطلالة مشرقة ومتألقة، وذلك لن يتحقق في حال كنت تعانين من أي من المشاكل الجلدية المختلفة، فلكل بشرة نوعها الخاص الذي يحتاج  لطريقة معينة يمكنك من خلالها الاعتناء بها بالإضافة ان لكل بشرة الأمراض والاضطرابات الجلدية التي تؤهب لها. حيث يوجد عدة معايير يمكنك اتباعها لتحديد نوع بشرتك منها، من خلال معرفتك لخصائص كل منها أو من خلال طرق تجريبية متبعة، عزيزي القارئ سنتكلم من خلال مقال هذا حول كيفية معرفة نوع البشرة

الخصائص التي تساعدك على كيفية معرفة نوع البشرة

يعتمد تصنيف فيتزباتريك على لون البشرة وطريقة استجابتها عند التعرض لأشعة الشمس، فهو يستخدم لتحديد عامل الحماية المناسب ضد أشعة الشمس أو توقع العوامل الخطورة المسببة لسرطانات الجلد.

بوجهة نظر مصممي المستحضرات التجميلية الجلدية، تصنف البشرات تبعًَا لعدة عوامل منها الإفراز الدهني ورطوبة الجلد، ودرجة الحساسية. وكل عامل يضيف خصائص تحدد نوع بشرتك ويتطلب عناية منك مختلفة. بالإضافة لعامل هام يتحكم بنوعية البشرة وهو الوراثة وغيره من العوامل التي تطرأ على البشرة مع مرور الوقت. واعتمادًا على ذلك يوجد خمسة أنواع للبشرة منها العادية والجافة والدهنية والمختلطة (مزيج من الدهنية والجافة معًا)، والحساسة، وهنا قمنا بجمعها لكي لمساعدتك على تحديد نوع بشرتك من خلال معرفتك بخصائص كلّ منها.

البشرة العادية: لا تعتبر هذه البشرة لا جافة ولا دهنية، فهي تتمتع بقوام متجانس بدون شوائب أو عيوب جلدية مع مظهر ناعم ونظيف فلا تحتاج لعناية خاصة.

البشرة الحساسة:تتأثر البشرة الحساسة

تتأثر البشرة الحساسة بعدة منبهات ومواد لا تسبب تأثيرًا تحسسيًا أو مخرشًا للبشرة العادية. فهي بشرة ضعيفة  وهشة عادة ما تترافق مع أعراض غير مريحة كشعور الحرق أو الوخز و الاحمرار أو الحكة.

تفقد البشرة وظيفتها الطبيعية كعامل حماية، مما يسهل دخول الكائنات الدقيقة كالبكتيريا والمواد المحسسة. وتزيد من احتمال الإصابة بإنتان أو رد فعل تحسسي فهي تحتاج لعناية فائقة ضد الجفاف والخشونة.

وأحيانًا يشار إليها بالبشرة المتهيجة وعلميًا فهما مصطلحان مترادفان ويشيران لنفس الخصائص.

تتأثر البشرة الحساسة بعدة منبهات ومواد لا تسبب تأثيرًا تحسسيًا أو مخرشًا للبشرة العادية. فهي بشرة ضعيفة  وهشة عادة ما تترافق مع أعراض غير مريحة كشعور الحرق أو الوخز و الاحمرار أو الحكة.

تفقد البشرة وظيفتها الطبيعية كعامل حماية، مما يسهل دخول الكائنات الدقيقة كالبكتيريا والمواد المحسسة. وتزيد من احتمال الإصابة بإنتان أو رد فعل تحسسي فهي تحتاج لعناية فائقة ضد الجفاف والخشونة.

وأحيانًا يشار إليها بالبشرة المتهيجة وعلميًا فهما مصطلحان مترادفان ويشيران لنفس الخصائص.

البشرة الدهنية

للجلد مسامات واسعة ويتميز بالمظهر المتألق اللامع بسبب إفرازات الغدد الزهمية. عادًة ما يسببه الوراثة أو بفعل التغيرات الهرمونية. نشاهد هذا النوع بكثرة عند المراهقين والشباب الأصغر من 30 سنة ويترافق مع ظهور العد الشائع.

البشرة المختلطة

تعتمد تحديد نوعها على موقعها من الجسم، حيث يتظاهر الجلد بخصائص البشرة الدهنية والجافة على حد سواء كلٌّ في موقع مختلف، فتتوزع الغدد العرقية والزهمية بشكل غير متجانس في الجلد. وتكثر الغدد الزهمية في الجبهة والذقن والأنف (المنطقةT) وتكون البشرة بالتالي دهنية بينما تقل في الخدين وتكون البشرة فيهما جافة.

البشرة الجافة

  1. في معظم الحالات، قد يسبب هذا النوع من البشرة عوامل خارجية كالطقس وانخفاض الرطوبة في الهواء أو الاستحمام بالماء الساخن. وهو غالبًا ما يكون حالة مؤقتة، ولكنه قد يستمر لفترة طويلة  عند بعض السيدات أو قد يتحول لحالة ترافقها مدى الحياة.

    تتعرض البشرة الجافة للتشققات والعديد من التفرق اتصال بين طبقاتها وتصبح أكثر عرضة لدخول البكتيريا من جراثيم وفيروسات التي يمكن أن تتسبب بحدوث مشاكل وأمراض جلدية هامة إذا لم يتم التعامل معها بشكل مناسب.

    تتنوع أعراض وعلامات البشرة الجافة وتعتمد على عدة عوامل كالعمر والحالة الصحية وغيره من الأسباب التي تسبب بشكل عام الشعور بالجفاف والخشونة.

البشرة المتقشرة

  1. يتسبب تهيج البشرة المستمر بوساطة عوامل معينة طبيعية، كالشمس والرياح والجفاف أو الرطوبة العالية بتقشر الطبقة السطحية من الجلد، وانفصال قشور عميقة عنه والتي تعطي مظهر الغبار الناعم. بعض الحالات تكون رد فعل تحسسي أو نتيجة لإنتان أو رد فعل مناعي تجاه محسسات معينة. وغالبًا ما تكون هذه الحالات مرافقة بحكة.

طرق تساعدك على معرفة نوع بشرتك

  1. كل نوع من أنواع البشرة يحتاج لطريقة خاصة في العناية اليومية التي تتضمن التنظيف والترطيب كما قد تتطلب وسائل حماية مختلفة. فنحن نحتاج معرفة نوع بشرتنا كخطوة أولى  للعناية بصحتها وتألقها ولكي تعرفي ذلك عليك اتباع بعض الاستقصاءات  والطرق البسيطة، ف بتطبيق خطوتين في المنزل يمكنهما مساعدتك على تحديد نوع بشرتك خلال 30 دقيقة ( يمكنك قضاء الوقت فيها بالاسترخاء والراحة)

    اغسلي وراقبي

    يمكنك إجراء الاختبار بالمنزل بسهولة فهو يسمح لك بمراقبة سلوك بشرتك بعد التنظيف. في البداية، اغسلي وجهك باستخدام غسول وجهي لطيف للبشرة ثم جففيها بلطف. فيي حال بدأت بشرتك باللمعان بعد الغسيل ب 30 دقيقة فمن المرجح أن تكوني صاحبة بشرة دهنية. أما في حال شعرتي بالخشونة وبدأت القشور والوسوف الجلدية بالظهور فهذا غالبًا ما يشير لبشرة جافة. إذا كان اللمعان يتضمن المنطقة المذكورة أعلاه فقط فأنت من أصحاب البشرة المختلطة. في حال شعرتي بالراحة والترطيب بدون لمعان فأنت من ذوات البشرة العادية.

    بالمنديل الورقي

    عند الضغط على الجلد، تقوم القطنة أو المنديل الورقي الخاصة بامتصاص الزيت وبهذا يمكنها أن تساعدك على تحديد نوع البشرة الخاصة بك. بعد تنظيف وجهك بلطف، دعيها لتجف وانتظري 30 دقيقة، طبقي القطعة القماشية بضغطها على مناطق مختلفة من وجهك، ثم وجهي القطعة  باتجاه الضوء ولاحظي بقعة الزيت.

    وبهكذا نكون وصلنا لنهاية مقالنا، تذكري أن الجلد هو خط الدفاع الأول لحماية أجسادنا من الأمراض، بالإضافة للفائدة التجميلية من معرفتك لنوع بشرتك فهي تعد أيضًا ذات فائدة علاجية ووقائية لحماية صحتك والتمتع بحياة وبشرة مشرقة وصحية.