كيفية علاج متلازمة ما قبل الحيض

كاتب مُشارك: Bushra Dayoub
عدد الزيارات 80
كيفية علاج متلازمة ما قبل الحيض

تبحث العديد من النساء عن كيفية علاج أو تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الحيض. حيث تتعرض نسبة مرتفعة من النساء في سن الإنجاب لأعراض متفاوتة من هذه المتلازمة. تتراوح شدة هذه الأعراض بين الخفيفة والمتوسطة والشديدة. وتزداد الأعراض المرافقة للمتلازمة في الأربعينات من عمر المرأة، وتتزايد شدة أعراضها بشكل أكبر مع التقدم في العمر والاقتراب من الوصول إلى سن اليأس وانقطاع الطمث. من هذه الأعراض ما هو جسدي مترافق بآلام في مختلف أنحاء الجسم، ومنه ما هو نفسي وعاطفي. إن التغيير الحاصل في نسبة الهرمونات خلال الأيام التي تسبق نزول الحيض يؤدي إلى الكثير من المشاكل الصحية. تحد هذه المشاكل من نشاط المرأة وقدرتها على ممارسة النشاطات والواجبات اليومية. وقد تزداد هذه الأعراض عند البعض إلى درجة تمنع المرأة من الخروج من المنزل أو حتى يمنعها من مغادرة السرير. لذلك تبحث الكثير من النساء عن كيفية علاج متلازمة ما قبل الحيض والتخفيف من الأعراض المرافقة لها. سنبين في هذا المقال الأنواع المختلفة للعلاجات التي من شأنها التخفيف من الأعراض المرافقة لهذه المتلازمة.

 علاج متلازمة ما قبل الحيض بالأعشاب الطبيعية

هناك العديد من العلاجات الطبيعية لأعراض متلازمة ما قبل الحيض، ولكن من الأفضل استشارة الطبيب قبل استخدامها، حيث تساعد الأعشاب التالية على التخفيف من الأعراض المرافقة للمتلازمة:

  • نبتة كف مريم: حيث تساعد هذه النبتة على التخفيف من آلام الثدي، لكن يجب توخي الحرص والحذر عند استخدامها. لأن مفعولها يتداخل مع مفعول أدوية أخرى مثل أدوية منع الحمل، وأدوية مكملات الأستروجين.
  • نبتة القديس يوحنا: تلعب دورًا هامًا في التخفيف من أعراض الاكتئاب والقلق وسرعة الغضب. ويجب أيضا الحرص عند استخدامها مع حبوب منع الحمل.
  • زيت زهرة الربيع المسائية:تساعد في التقليل من آلام الثدي المرافقة لمتلازمة ما قبل الحيض، لكن من الممكن أن تزيد من إمكانية الإصابة بالنزيف، وبالأخص لدى الأشخاص الذين يستعملون الأدوية المميعة للدم.
  • الجنكو: يخفف من آلام الثدي، ومن الأعراض النفسية المرافقة، وتلعب دورًا هامًا في تحسين المزاج.
  • الهندباء البرية: تقلل من الانتفاخ، ولكن يجب الحذر من استخدامها للأشخاص المصابين بالحساسية من الهندباء، وقد تؤثر على فعالية بعض المضادات الحيوية.

كيفية علاج متلازمة ما قبل الحيض عن طريق الأدوية

  1. من الممكن استخدام أدوية مختلفة لعلاج أعراض محددة مرافقة لمتلازمة ما قبل الحيض، وسنذكر فيما يلي بعض هذه الأدوية.

    • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية: من الممكن استخدامها بهدف التقليل من أعراض التهاب وأوجاع المعدة، كما تعتبر من الأدوية التي من الممكن صرفها من دون وصفة طبية. ومنها الأسبرين والأيبوبروفين.
    • المدرات البولية: حيث تعاني نسبة كبيرة من النساء من مشكلة احتباس سوائل الجسم، وما يرافقها من زيادة في الوزن وتعب وإرهاق. لذا من الممكن استخدام الأدوية المدرة للبول بهدف التقليل من كميات السوائل المحتبسة في الجسم. ويجب عند تناولها التقليل من تناول الملح لأنه يزيد من احتباس السوائل، ولا يجب تناول المدرات البولية من دون وصفة طبية.
    • الأدوية المضادة للاكتئاب: قد تتزايد حدة الأعراض النفسية المرافقة لمتلازمة ما قبل الحيض وتصل إلى حد الاكتئاب. يجب في هذه الحالة مراجعة الطبيب الذي قد يضطر إلى وصف الأدوية المضادة للاكتئاب المناسبة.
    • حبوب منع الحمل: تساعد في التخفيف من الأعراض المزعجة لمتلازمة ما قبل الحيض مثل الاضطرابات الهضمية، والصداع، والتغيرات في المزاج.
    • استخدام الحقن أو التحاميل المهبلية أو الأقراص التي تحوي على هرمون البروجسترون.

عناصر غذائية تساعد في علاج متلازمة ما قبل الحيض

  1. إن الالتزام بتناول الطعام الصحي والمتوازن، والذي يحوي على عناصر غذائية مفيدة، يساعد على التخفيف من الأعراض المرافقة لمتلازمة ما قبل الحيض، ومن أهم هذه العناصر الغذائية:

    • المغنيسيوم:يخفف من آلام الصداع الشديد، ومن الممكن الحصول عليه من الخضروات الورقية كالسبانخ والملفوف.
    • الأحماض الدهنية:تساعد على التخفيف من تقلصات البطن، ومن الممكن الحصول عليها عن طريق تناول الأسماك والمكسرات.
    • الكالسيوم:يساعد الكالسيوم في التخفيف من التقلبات في المزاج، والأرق.

نصائح تساعد في علاج أعراض متلازمة ما قبل الحيض

  1. يساعد أسلوب الحياة دوراً هامًا في التخفيف من الأعراض المرافقة لمتلازمة ما قبل الحيض، حيث من المفيد جدًا الالتزام بالقواعد والإجراءات التالية:

    • المواظبة على ممارسة الرياضات الخفيفة: حيث تساعد هذه الرياضات كالمشي في الهواء الطلق على التقليل من الأعراض المرافقة مثل الإسهال والإمساك. كما أنها تساعد على التخفيف من الانتفاخ.
    • الاسترخاء: يساعد الاسترخاء على التخفيف من التوتر والقلق المرافق لمتلازمة ما قبل الحيض، حيث ينصح بممارسة رياضة اليوغا، وتمارين تنظيم التنفس والتأمل. كما تساعد جلسات التدليك والمساج على التخفيف من التوتر بشكل كبير.
    • الابتعاد عن تناول الأطعمة المالحة لأنها تزيد من احتباس السوائل في الجسم. مما يؤدي إلى المزيد من الانتفاخ وزيادة الوزن.
    • تساعد المكملات الغذائية التي تحوي على فيتامين B6 وE على التخفيف من أعراض المتلازمة.

خطوات منزلية لعلاج أعراض متلازمة ما قبل الحيض

    • شرب الماء والكثير من السوائل.
    • تناول الأطعمة التي تحوي على نسبة عالية من البوتاسيوم، كالموز.
    • يساعد تدليك منطقة البطن على التخفيف من الاضطرابات التي تحدث في المعدة والآلام المرافقة.
    • تناول البروتين والابتعاد عن تناول السكر والكافيين.
    • تناول كميات جيدة من الفواكه والخضراوات والأطعمة التي تحوي على كمية عالية من الألياف.
    • الابتعاد عن النشاطات التي تزيد من التعب والإرهاق.
    • النوم لساعات كافية وبشكل متواصل.
    • الابتعاد عن التدخين وشرب المشروبات الكحولية.

    في حال تفاقم أعراض متلازمة ما قبل الحيض، وعدم نجاح أي علاج من العلاجات في التخفيف من هذه الأعراض، فمن الممكن أن يلجأ الطبيب إلى العلاج الجراحي واستئصال المبيضين وذلك كملاذ أخير.