فقر الدم أثناء الحمل

كاتب مُشارك: براءه زينو
عدد الزيارات 63
فقر الدم أثناء الحمل

قد تتساءل الكثير من السيدات عن فقر الدم أثناء الحمل، لذلك سنشرح عنه في مقالنا التالي ونتعرف عن الأسباب وطرق العلاج.

فقر الدم هو عبارة عن حالة مرضية تتمثل بنقص بعدد كريات الدم الحمراء أو الهيموغلوبين (Hemoglbain) في الدم. ويتم الكشف عنه عن طريق إجراء تحليل الدم الروتيني أثناء الحمل. كما أنه يعتبر حالة شائعة خلال الحمل . والهيموغلوبين هو نوع من بروتينات خلايا الدم الحمراء مهمتها نقل الأوكسجين من الرئتين إلى كافة أنحاء الجسم. بالإضافة إلى التخلص من غاز ثاني أكسيد الكربون. وتحتاج النساء خلال فترة الحمل كمية مضاعفة من الحديد مقارنة بالنساء غير الحوامل.

مع العلم تحتاج الحامل هذا الحديد لزيادة إنتاج  كريات الدم الحمراء التي تنقل الأوكسجين إلى الجنين، وإذا لم تكن الكمية كافية يحدث فقر الدم وذلك بسبب نقص الحديد.

قد يسبب فقر الدم أثناء الحمل زيادة من احتمالية الولادة المبكرة وولادة طفل بوزن منخفض، بالإضافة إلى الاكتئاب. وقد تسبب حالة فقر الدم الشديد وفاة الجنين قبل الولادة أو خلالها.

أسباب فقر الدم أثناء الحمل

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى فقر الدم وأهمها :

  • ارتفاع ميوعة الدم: يزداد حجم الدم أثناء الحمل بنسبة حوالي 50%، والسبب زيادة في حجم البلازما( السائل الدموي). وهذا يخفف من تركيز الهيموغلوبين، وبالتالي يسبب فقر الدم.
  • نقص في نسبة الحديد في الجسم: يعتبر الحديد ضروري للجسم وذلك لإنتاج كريات الدم الحمراء(Hemoglbain). وتبلغ كميته في جسم المرأة حوالي غرامين من الحديد، وبمعنى آخر تتواجد ثلثي نسبة الحديد في خلايا الدم الحمراء. ويتواجد الربع منه ضمن بروتين فيريتين، والنسبة المتبقية من الحديد موجودة في الأنزيمات والعضلات. ويحتاج الحمل الطبيعي إلى غرام واحد من الحديد، حيث يستخدم منه ثلث غرام للمشيمة والجنين، ونصف غرام لإنتاج كريات الدم الحمراء، ويضيع الباقي عبر الجلد والبول والبراز والنزف أثناء الولادة. كما يحتاج إنتاج الحليب الحديد أيضًا في مرحلة الرضاعة، وهذا يتطلب نظام غذائي متوازن حوالي 800 سعرة حرارية بشكل يومي لتأمين كمية الحديد اللازمة. فقد تسبب الولادة ومرحلة الرضاعة نقص الحديد.
  • نقص حمض الفوليك: يسبب نقص حمض الفوليك فقر الدم أثناء الحمل، وقد يسبب أيضًا تشوهات خلقية. ويمكن معرفة سبب فقر الدم سواء كان بسبب نقص الحديد أو نقص حمض الفوليك عبر اختبار الدم.
  •  وجود مشكلة في الجهاز الهضمي: تمنع امتصاص الحديد، وحمل التوائم وذلك يسبب الزيادة في حاجة الحديد، والمدة القصيرة التي تفصل بين الحملين، وأيضًا سوء التغذية.

أعراض فقر الدم أثناء الحمل

  1. تختلف أعراض فقر الدم من سيدة إلى أخرى، والأعراض هي:

    • الشعور بالتعب.
    • و ضيق تنفس.
    • وقد تتسارع دقات القلب، وينخفض ضغط الدم.
    • وأحيانا يترافق بالشعور بالدوار.
    • بالإضافة إلى شحوب الوجه.

تشخيص فقر الدم أثناء الحمل

  1. يطلب الطبيب فحص الدم في الأسابيع الأولى من الحمل لمعرفة نسبة كريات الدم الحمراء، وإعادة الفحص بشكل دوري ليتم تحديد العلاج وفق الحالة المرضية.

كيفية علاج فقر الدم أثناء الحمل

  1. يتم تحديد علاج فقر الدم أثناء الحمل تبعًا للسبب ودرجة خطورته. وطرق العلاج كالتالي:

    • إدخال مكملات الحديد: يتم علاج معظم حالات فقر الدم أثناء الحمل بإدخال مكملات الحديد بدءًا من الثلث الثاني من مدة الحمل وفق الجرعة التي يحددها الطبيب. ولكن لهذه المكملات بعض الآثار الجانبية مثل الشعور بالغثيان ويتغير لون البراز و قد يحدث الإمساك. ويفضل تناول الجرعة قبل الطعام بمدة تبلغ على الأقل نصف ساعة للاستفادة من الحديد بالشكل الأمثل. كما تزيد الحاجة للحديد أثناء الحمل حيث تصل لحوالي سبعة مل غرام في اليوم الواحد، حيث تزيد جودة امتصاص الأمعاء خلال مدة الحمل، ويُنصح بتناول عصير الحمضيات الغني بفيتامين C  لأن البيئة الحامضية تزيد من امتصاص الحديد.
    • إدخال حمض الفوليك: يعتبر حمض الفوليك أحد الفيتامينات المهمة لإنتاج كريات الدم الحمراء، حيث يتواجد في الأغذية التالية: الفستق والكبد والخضروات الورقية. وتزيد الحاجة لحمض الفوليك خلال فترة الحمل ولكن تنخفض نسبة امتصاصه في الأمعاء. ولهذا السبب تتم إضافته خلال الحمل. كما يدخل تركيب حمض الفوليك في معظم مكملات الحديد، لذلك يُنصح بتناوله قبل الحمل بثلاثة أشهر لأن نسبته العالية تخفف تشوهات الجنين.
    • نقل الدم: يتم علاج معظم حالات فقر الدم عبر الأدوية، ولكن قد تتطلب بعض الحالات النقل الفوري للدم، ومثال عن هذه الحالات النزيف الحاد، وفقر الدم الشديد الذي لم يتأثر بالأدوية.

طرق الوقاية من فقر الدم أثناء الحمل

  1. وتتم الوقاية من فقر الدم أثناء الحمل  وفق ما يلي:

    • النظام الغذائي المتوازن: يُفضل اتباع هذا النظام قبل الحمل وخلاله وأثناء الرضاعة، وذلك للوقاية من فقر الدم فهو يساعد على زيادة مخزون الحديد في جسم المرأة. ومن الأطعمة الغنية بالحديد اللحوم، الكبد، الملفوف، الأسماك، منتجات القمح الكامل، البقوليات.
    • تناول حمض الفوليك ومكملات الحديد: تُحدد الجرعة تبعًا لاستشارة الطبيب، حيث يُنصح السيدات المصابات بفقر الدم بتناول المكملات لشهور إضافية لضمان عودة نسبة الكريات الحمراء للحد الطبيعي. ومن الأطعمة الغنية بحمض الفوليك: الخضروات الورقية، الأفوكادو، والعدس والبروكلي.

    وفي نهاية هذا المقال نكون قد وضحنا أسباب فقر الدم أثناء الحمل وطريقة تشخيصه وعلاجه. بالإضافة إلى طرق الوقاية من الإصابة به.