فرط تنسج بطانة الرحم

إن لخصوصية مجتمعنا الشرقي المحافظ قد يدفع بالفتاة المراهقة أو السيدة بتجاهل بعض الأعراض التي تتعلق بصحتها خجلًا من سؤالها وارتباكها من فكرة فحص الطبيب أو بسبب جهل من حولها وعدم تفهمهم. معظم هذه الأعراض قد تكون بسيطة وتتعلق بطبيعة جسدها وبعضها الآخر قد يخفي مشكلة ويجب علاجها لتجنب تفاقمها. ونحن هنا لتسهيل هذه الأمور أمامك وإزالة مخاوفك أو حثّك على زيار الطبيب وطلب استشارته. وموضوعنا اليوم عن فرط تنسج بطانة الرحم أعراضه وكيفية تشخيصه وعلاجه.

ما هو فرط تنسج بطانة الرحم

يعد أحد أمراض الجهاز التناسلي الأنثوي الشائعة، لذلك لابد أنك قد سمعتي عنه من أحد جيرانك أو صديقاتك. وهي حالة تصبح فيها الظهارة التي تبطن الرحم (بطانة الرحم) سميكة بشكل غير طبيعي، وتحدث هذه السماكة بسبب زيادة في عدد الخلايا (فرط تنسج).

كما يعتبر فرط التنسج حالة قبل سرطانية أي أنه ليس بالضرورة عند جميع السيدات المصابات به ولكنه يحمل خطر التطور إلى سرطان باطن الرحم أحد أنواع سرطانات الجهاز التناسلي الأنثوي عند بعضهم الآخر.

النساء المعرضات لخطر الإصابة بفرط تنسج بطانة الرحم

إن النساء اللواتي يعانين من انقطاع طمث مبكر أو سن اليأس، تكن أكثر عرضة للإصابة بفرط تنسج، ومن النادر أن يصيب النساء الأقل من 35 عام. وتشمل عوامل الخطر الأخرى:

  • بعض علاجات سرطانات الثدي (التاموكسيفين).
  • داء السكري.
  • البلوغ المبكر أو تأخر سن اليأس.
  • وجود قصة عائلية للإصابة بسرطان المبيض أو الرحم أو القولون.
  • أدواء المرارة.
  • العلاج الهرموني.
  • غير المنجبات سابقًا.
  • البدانة.
  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات.
  • أمراض الغدة الدرقية.
  • قصة مرضية سابقة لعدم انتظام دورة شهرية أو انقطاعها.

التغيرات التي تطرأ على البطانة

يتم تصنيفه بناءً على أنواع التغيرات الخلوية التي تصيب بطانة الرحم، وتشمل أنواعه مايلي:

  • النمط البسيط (بدون نمطية):هذا النوع يحوي على خلايا ذات مظهر طبيعي، وليس من المحتمل أن تصبح سرطانية، وقد تتحسن هذه الحالة بدون علاج. ويستخدم العلاج الهرموني في بعض الحالات.
  • النمط البسيط أو المركب (مع لانمطية):يسبب النمو المفرط للخلايا غير الطبيعية هذه الحالة التي تحمل نسبة خطر عالية للتسرطن. وبدون علاجها، يزداد خطر الإصابة بسرطان باطن الرحم، أو سرطان الرحم.

ماهي الأعراض المنذرة لفرط التنسج

  1. تعاني النساء المصابات بفرط التنسج من:

    • اضطرابات دورة طمثية، مثل قصر الدورة الطمثية، وغالبًا ازدياد مدة الدورة الطمثية، أو انقطاعها.
    • نزف طمثي غزير.
    • نزف بعد سن اليأس

مضاعفات تضخم بطانة الرحم

  1. جميع أنواع فرط تنسج بطانة الرحم، قد تسبب نزيفًا رحميًا غزيرًا وغير طبيعي، وهذا النزف سوف يؤدي في حال استمراره لفقر دم شديد. يحدث فقر دم عندما تنخفض معدل كريات الدم الحمراء الغنية بالحديد.

    ويمكن أن يتطور فرط تنسج بطانة الرحم اللانمطي في حال عدم علاجه إلى سرطان. وحوالي 8% من السيدات المصابات بفرط تنسج بطانة الرحم اللانمطي البسيط غير المعالج سيطورون سرطان بطانة الرحم أو له علاقة بالرحم.

    وترتفع خطر الإصابة إلى ما يقارب 30% عند السيدات المصابات بفرط تنسج بطانة رحم غير النمطي المركب اللواتي لا يتلقين العلاج سيصبن بالسرطان.

طرق الوقاية من فرط تنسج البطانة

  1. إن قيامك ببعض الخطوات الوقائية قد تكون عامل حماية لكي لمنع الإصابة:

    • استخدام البروجسترون مع الاستروجين بعد انقطاع الطمث (إذا كنت تحتاجين لعلاج هرموني).
    • حبوب منع الحمل، قد تكون عامل حماية لكي.
    • إيقاف التدخين.
    • الحفاظ على وزن صحي.

ماذا يجب أن تتوقعي بعد إصابتك بفرط التنسج

  1. يستجيب فرط تنسج بطانة الرحم بشكل جيد على العلاج بالبروجسترون، ولكن على الرغم من ذلك يجب أن تتوقعي تطور فرط التنسج اللانمطي إلى سرطان بطانة الرحم أو سرطان رحم. لذلك قد يوصي الطبيب المتابع لحالتك بتقييم أكثر تواترًا (تنظير رحم) أو استئصال رحم للتخلص من مخاطر الإصابة.

    وفي الختام، قد تكون أعراض فرط تنسج بطانة الرحم مزعجة وغير مريحة للسيدة، لاتتردي واطلبي استشارة طبيبك في حال ظهور أي عرض يثير قلقك فأنت الأحق في عيش حياة صحية سليمة وآمنة.