عيد الجيش الأردني ٢٠٢١ العطلة الرسمية

كاتب مُشارك: خضر ديوب
عدد الزيارات 72
عيد الجيش الأردني ٢٠٢١ العطلة الرسمية

يحتفل مواطنو المملكة الأردنية الهاشمية سنويًا بعيد الجيش الأردني، وذلك في العاشر من شهر حزيران، كما يصادف هذا اليوم ذكرى قيام الثورة العربية الكبرى التي قادها الشريف الحسين بن علي في العام 1916م. حيث نتج عن هذه الثورة إقامة إمارة شرق الأردن، وتشكيل نواة القوات المسلحة الأردنية، وذلك في عهد الملك عبد الله الأول بن الحسين. ويتزامن عيد الجيش الأردني هذا العام مع مئوية تأسيس الدولة الأردنية وعيد الجلوس الملكي.

تأسيس الجيش الأردني

عند وصول الأمير عبد الله الأول بن الحسين إلى مدينة معان في العام 1920م، استقبله عدد من الضباط العرب المتخرجين من الكلية الحربية في إسطنبول، حيث أراد الأمير عبد الله الاستفادة من خبرتهم العسكرية المكتسبة من خدمتهم في الجيش العثماني آنذاك، وعهد إليهم تأهيل وتدريب المتطوعين الذين رافقوه إلى معان، لتتشكل بعد ذلك النواة الأولى للقوات المسلحة الأردنية بقوام 750 مقاتلًا. وذكر الأمير من هؤلاء الضباط: خلف التل، غالب الشعلان، محمد علي العجلوني، عبد القادر الجندي.

احتفالات الشعب الأردني بعيد الجيش

يحتفل الشعب الأردني سنويًا بعيد الجيش عبر إقامة الاحتفالات والفعاليات تقديرًا لما يقدمه جيش بلادهم، ومن أهم هذه الفعاليات:

  • إلقاء الملك عبد الله الثاني بن الحسين كلمة شكر لجميع أفراد الجيش الأردني، وذلك تقديرًا لجهودهم المبذولة في الحفاظ على أمن واستقرار الوطن.
  • يقدم الوزراء والمسؤولون في المملكة الأردنية الهاشمية التحية والتهاني للملك عبد الله، كما يقدمون التحية لأفراد الجيش الأردني.
  • تنظم عدة فعاليات واحتفالات في المواقع العسكرية، بالإضافة إلى رفع علم المملكة الأردنية الهاشمية، وصور الملك عبد الله الثاني بن الحسين.
  • كما يلقي بعض الأشخاص عدة قصائد وكلمات في المدارس والمؤسسات التعليمية، يصفون من خلالها تضحيات الجيش الأردني في الحفاظ على أمن واستقرار الوطن.
  • كما يكرّم مصابو الحروب عبر الاعتراف بجهودهم وتضحياتهم في سبيل الوطن.

تشكيلات الجيش الأردني

  • القوات البرية الملكية الأردنية.
  • القوات الخاصة الأردنية.
  • الحرس الملكي الأردني.
  • سلاح الصيانة الملكي والأردني، ويتألف من:
    • سلاح المشاة والمشاة الآلية.
    • الدفاع الجوي الميداني الملكي.
    • سلاح الدروع الملكي.
    • سلاح المدفعية الملكي.
    • التموين والنقل الملكي.
    • سلاح اللاسلكي الملكي.
    • سلاح الصيانة الملكي.
    • بالإضافة إلى سلاح الهندسة الملكي.
  • سلاح الجو الملكي الأردني.
  • القوة البحرية الملكية الأردنية.

المناورات العسكرية التي يشارك فيها الجيش الأردني

  1. تشارك القوات المسلحة في المملكة الأردنية الهاشمية بعدة تدريبات ومناورات عسكرية، وذلك لرفع مستوى التأهب والاستعداد الدائم، ومن هذه المناورات:

    • مناورات نسر الأناضول.
    • مناورات عين جالوت.
    • بالإضافة إلى مناورات الأسد المتأهب.
    • مناورات النجم الساطع.

المعارك والحروب التي خاضها الجيش الأردني

    • وقف الأمير عبد الله الأول بن الحسين بجانب المملكة البريطانية في الحرب العالمية الثانية، ووضع الجيش تحت تصرف الحكومة البريطانية.
    • التصدي لانقلاب رشيد عالي الكيلاني في العراق، وذلك في العام 1941م.
    • محاربة حكومة فيشي الفرنسية في سوريا، أيضًا في العام 1941م.
    • خاض الجيش الأردني الكثير من المعارك الضارية ضد الاحتلال الإسرائيلي، أبرزها:
      • معركة اللطرون في العام 1948م.
      • معركة باب الود التي قامت بعد معركة اللطرون بأسبوع.
      • فك حصار القوات المصرية في جنوب الخليل.
      • معركة النوتردام في 23 من شهر أيار عام 1948م.
      • معركة تل الرادار.
      • خاض الجيش الأردني أيضًا معركة رامات راحيل، ومعركة كفار عصيون.
      • معارك البلدة القديمة وحارة اليهود.
      • معركة تل الذخيرة.
    • خاض أيضًا أكثر من 44 معركة في الضفة الغربية بين العامين 1950 – 1967، كان أهمها معركة السموع.
    • شارك الجيش الأردني بالحفاظ على استقلال الكويت في العام 1961 عندما أعلن الرئيس العراقي عبد الكريم قاسم ضم الكويت إلى العراق.
    • ثورة 26 سبتمبر اليمينة في العام 1962.
    • حرب عام 1967.
    • معركة الكرامة عام 1968.
    • حرب الاستنزاف بين عامي 1968 – 1970.
    • مواجهة ثورة ظفار الشيوعية التي قامت في سلطنة عمان بين العامين 1974 – 1979.
  1. وفي الختام، شارك الجيش العربي الأردني تاريخيًا في عدة حروب ومعارك مهمة، بالإضافة لمساهمته بإغاثة المتضررين جراء الحروب والكوارث الطبيعية في مختلف مناطق العالم، والحفاظ على الأمن الدولي من خلال المراقبين الدوليين وكتائب حفظ السلام.