علاج وجع البطن الشديد

كاتب مُشارك: Lamis Dayoub
عدد الزيارات 199
علاج وجع البطن الشديد

يعد وجع البطن الشّديد أحد الحالات الشّائعة التي تصيب الكثير من الأشخاص، يتمثّل بالشعور بعدم الرّاحة في مكان ما في منطقة البطن من الضّلوع إلى الحوض. ويطلق عليه أحيانًا “ألم المعدة”، بالرّغم من أنّ المرض قد يكون من عضو آخر من الأعضاء الداخلية للبطن. وتتفاوت هذه التّشنجات في شدتها، فقد يكون الألم خفيفًا، أو عبارة عن طعنات تحدث فجأة في منطقة البطن، وتحول دون قدرة الشّخص على تناول الطّعام. كما أن مدة الإصابة بالألم تختلف حسب سبب وجع البطن فقد يستمر ثلاثة أشهر في حالة الإصابة بالزائدة الدّوديّة، أو يستمر لعدة سنوات عند الإصابة بالقولون العصبي. فما هي أنواع وجع البطن؟ وما هو علاج وجع البطن الشديد؟

وصفات منزلية لعلاج وجع البطن الشديد

الزنجبيل لعلاج وجع البطن

يحتوي الزنجبيل على مضادات للأكسدة والالتهابات، التي تساعد في تنظيم عملية الهضم والتّخفيف من آلام البطن، وتحضّر وصفة الزنجبيل بالطريقة التالية:

  • نقطع الزنجبيل الأخضر إلى شرحات صغيرة.
  • ثم نغلي كأس ماء ونضيف شرحات الزنجبيل ونتركه يغلي لمدة ثلاث دقائق.
  • يمكن تحليته بالقليل من العسل.

البابونج لعلاج وجع البطن

يساعد البابونج في علاج مغص البطن واسترخاء عضلاته، فهو يمتلك خصائص مضادة للأكسدة ويعمل على تهدئة الأعصاب، ويحضّر بالطّريقة التّاليّة:

  • نغلي كأس من الماء ونضيف إليه ملعقة من البابونج ونغطيه لمدة 15 دقيقة.
  • يمكننا إضافة عصير ليمون أو تحليته بالعسل.

النعناع لعلاج وجع البطن 

يمتلك النّعناع خصائص مضادة للتّشنجات، كما يساعد على استرخاء عضلات المعدة والتّقليل من الغازات وانتفاخ البطن، وتسريع عملية الهضم، ويحضّر شراب النعناع بالطّريقة التّالية:

نغلي كأس ماء ونضيف إليه 5 ورقات متوسطة الحجم ونتركه نصف ساعة قبل أن نشربه.

ماء الأرز لعلاج وجع البطن

يساعد ماء الأرز على التخفيف من ألم ومغص البطن ويحضر بالطريقة التالية:

  • نغسل كأسًا من الأرز.
  • نغلي ثلاثة كؤوس من الماء ونضيف الأرز إليهم الأرز المغسول.
  • ونتركه يغلي على نار هادئة لمدة ربع ساعة دون تغطيته.

الشومر لعلاج وجع البطن

لبذور الشومر خصائص في تخفيف الألم ومكافحة الميكروبات بالإضافة إلى أنه يساعد على التخلص من الغازات والانتفاخ، أمّا بالنسبة لطريقة تحضيره فهي كالتّالي:

نغلي كأس ماء ونضع فوقه ملعقة كبيرة من بذور الشومر وندعه يغلي لمدة عشر دقائق ونتركه حتى يبرد ونشربه.

العلاجات الدوائية لوجع البطن

  1. يختلف اختيار العلاج الدّوائي المناسب لوجع البطن باختلاف السّبب الكامن وراءه، ومن ضمن الخيارات الدّوائية:

    • مسكنات الألم: بالرّغم من أنّ أغلب حالات وجع البطن لا يزول فيها الألم بشكل مباشر عند تناول المسكن، إلّا أنّها تخفف من حدّة الألم. ويوجد العديد من هذه المسكنات مثل: البارسيتامول والأسبرين، ولكن يستحسن استشارة الطبيب قبل تناول هذه المسكنات.
    • مضادات الحموضة: توجد على شكل أقراص أو شراب وبعضًا منها يُعطى بدون وصفة طبيّة كألكا سيلتزر، وغافيسكون، وتومز.

أنواع وجع البطن

  1. يعتمد تصنيف وجع البطن على سرعة بدء الألم واستمراريته، فيقسم إلى ثلاثة أنواع:

    • الألم الحاد: يستمر لمدة ساعات أو أيام، وغالبًا ما يترافق مع أعراض أخرى.
    • الألم المزمن: يستمر لفترة أطول من الألم الحاد تتراوح من أسابيع إلى أشهر، وقد يأتي ويختفي فجأة.
    • الألم التدريجي: يبدأ خفيف ومع مرور الوقت يزداد سوءًا، ويصاحبه في أغلب الأوقات أعراض أخرى.

أسباب وجع البطن

  1. أسباب وجع البطن الحاد والمفاجئ

    • التهاب الزّائدة الدّوديّة.
    • حدوث شد في عضلات البطن.
    • حصى في المرارة.
    • وجود حصى في الكلى.
    • التهاب الرّتج.
    • قرحة في المعدة.

    أسباب وجع البطن المزمن

    • وجود فيروس في المعدة.
    • إمساك.
    • تشنجات بسبب الدورة الشهريّة.
    • متلازمة القولون العصبي.
    • التهاب القولون التّقرحي.
    • حدوث تسمم غذائي.
    • التهاب في المسالك البوليّة.
    • الإصابة بمرض الحوضي الالتهابي.
    • تمدد الأوعيّة الدّمويّة.
    • مرض الجزر المعدي.
    • حدوث انسداد في الأمعاء.
    • سرطان المبيض.
    • حدوث خراجات في البطن.
    • التهاب البنكرياس.
    • سرطان المعدة.
    • سرطان الكبد.
    • سرطان الخلايا المناعية.
    • التهاب البنكرياس.
    • انخفاض تدفق الدّم إلى الأمعاء ويحدث ذلك نتيجة انسداد الأوعيّة الدّمويّة.
    • حدوث حمل خارج الرّحم.

مضاعفات وجع البطن

  1. من الضّروري معرفة إن كان وجع البطن حدث بشكل حاد مفاجئ أم بشكل تدريجي، فوجع البطن الذّي يظهر بشكل حاد ويستمر لبضع ساعات عادةً ما يدل على وجود حالة مرضيّة خطيرة داخل البطن، كثقوب بسبب التّقرحات الهضميّة، أو ثقب في آخر الأمعاء وهو ما يستدعي عمل جراحي.

    أما بالنسبة لألم البطن التّدريجي أغلب الأحيان سببه التهاب في أحد أعضاء البطن، كوجود حصيات في المرارة أو القولون.

     

تشخيص وجع البطن

  1. في معظم حالات وجع البطن يكون السبب بسيطًا ولا يوجد داعي للقلق، ويساعد تحديد مكان الألم على معرفة السّبب، لذلك يلجأ الأطباء إلى تقسيم البطن بطريقتين

    الطريقة الأولى: يقسم فيها البطن إلى أربعة أجزاء هم:

        • الرّبع العلوي الأيمن.
        • الرّبع العلوي الأيسر.
        • الرّبع العلوي السّفلي الأيمن.
        • الرّبع السّفلي الأيسر.

    الطريقة الثّانية: يقسم فيها البطن إلى ثلاثة أقسام وهي:

        • القسم العلوي.
        • القسم الأوسط.
        • القسم السّفلي.

    وبعد تحديد مكان الألم تبدأ عملية تشخيص سبب الألم، وذلك بحسب الأمراض الأكثر شيوعًا المسببة للألم في هذه المنطقة.

الوقاية من وجع البطن

    • تناول الطّعام ببطء.
    • غسل اليدين جيدًا قبل تناول الطّعام.
    • شرب كميّات كافية من الماء.
    • الإكثار من تناول الألياف.
    • الابتعاد عن المشروبات الكحوليّة والغازية.
    • التخفيف من التّوتر وممارسة التمارين الرّياضيّة بشكل يومي.
    • الابتعاد عن تناول المأكولات الدّسمة.
    • الإقلاع عن التّدخين.
  1. في الختام يجب التنويه على ضرورة استشارة طبيب مختص في حال تفاقم وجع البطن وتمركزه في منطقة محددة في البطن، أو رافقه أعراض أخرى كالإسهال وارتفاع درجة الحرارة أو غثيان. لأن ذلك مؤشر لوجود مرض ما.