علاج حموضة المعدة للحامل بالأعشاب

كاتب مُشارك: مفيده عدنان محمد
عدد الزيارات 79
علاج حموضة المعدة للحامل بالأعشاب

ما هو علاج حموضة المعدة للحامل بالأعشاب؟ كثيرًا ما تبحث السيدات الحوامل عن هذا العنوان، حيث تعتبر مشكلة حموضة المعدة أثناء الحمل، وبشكل خاص في الثلث الأخير من الحمل، مشكلة حقيقية تعاني منها غالبية النساء. ولحسن الحظ فإن هذه المشكلة هي مشكلة مؤقتة تختفي مع الولادة، ولا تدل على مرض أو خطورة تهدد المرأة الحامل أو جنينها. كما وتكثر الشائعات حول أسباب حموضة المعدة. حيث تظن معظم النساء أن سببها هو شعر رأس الجنين. فكلما كان شعر رأس الجنين أكثف كلما ازدادت الحرقة عند الأم.
ومن المؤكد أن هنالك أدوية مختلفة ومتنوعة لعلاج الحرقة عند الحامل، ولكن هذه الأدوية هي سلاح ذو حدين. لا يخلو نوع منها من بعض الأعراض الجانبية التي قد تؤثر على صحة الحامل أو على صحة الجنين. وتفضل بعض النساء عدم الخوض في تجربة الأدوية لعلاج مشكلة بسيطة كحموضة المعدة. بل تلجأ للأعشاب الطبية نظرًا لغناها بالفيتامينات الهامة لصحة الحامل، بالإضافة لقدرتها على علاج حموضة المعدة.

وسنقدم لك سيدتي عبر مقالنا هذا أهم طرق علاج حموضة المعدة عند الحامل بالأعشاب، بالإضافة لطرق التخفيف منها. تابعي معنا القراءة.

ما هي حموضة المعدة لدى الحامل

حموضة المعدة أو حرقة المعدة أثناء الحمل هي  الشعور بألم أو انزعاج في أعلى المعدة خلف القفص الصدري مباشرة، بعد تناول أطعمة معينة مباشرة أو عند الاستلقاء نتيجة وصول قسم من أحماض المعدة المخصصة لهضم الطعام إلى خلايا المري. وخلايا المري غير مخصصة للتعامل مع الأحماض، مما يسبب للمرأة الشعور بالألم والانزعاج والحرقة.  وقد تحدث الحرقة خلال فترة الحمل كاملة ولكنها أكثر انتشارًا بعد الأسبوع 27 من الحمل.

أسباب حموضة المعدة عند الحامل

ولحموضة المعدة عدة أسباب نذكر منها:

  • التغييرات الهرمونية أثناء الحمل: تحت تأثير زيادة إفراز هرمون البرجسترون أثناء الحمل ترتخي العضلات الملساء في الجسم، حيث يتمدد الرحم ليتسع للجنين، كما ترتخي العضلة الموجودة بين المعدة والمري والمسؤولة عن إغلاق المعدة أثناء الهضم، مما يسبب ارتداد الحمض المعدي إلى بطانة المري.
  • توسع الرحم وازدياد حجم الجنين حيث يضغط  الجنين على البطن والمعدة، مسببًا ارتفاع قسم من المعدة للأعلى، مما يحفز مشاكل وصعوبات الهضم، والإحساس بالحرقة.
  • ارتخاء عضلة المعدة ينتج عنه أيضًا وصول قسم من أحماض المعدة للمري وبالتالي يسبب تهيجه.

أعراض احرقة المعدة عند الحامل

    • آلام المعدة وأسفل المري الحارقة.
    • الشعور بألم في الحلق.
    • الإقياء.
    • الشعور بالثقل أو الانتفاخ.
    • التجشؤ المستمر.

أفضل الوصفات لعلاج حرقة المعدة لدى الحامل بالأعشاب الطبيعية

  1. عصارة الكزبرة

    للكزبرة فوائد كثيرة ومعروفة لتحسين عملية الهضم، يمكن للمرأة الحامل شرب ملعقتين إلى ثلاث من عصير الكزبرة بعد كل وجبة وذلك حسب درجة الحموضة التي تعاني منها المرأة.

    مغلي الريحان

    الريحان معروف بخصائصه المهدئة للمعدة، والتي تساهم في الحصول على التوازن الطبيعي في أحماض المعدة، حيث تغلى أوراق من الريحان لمدة عشر دقائق وتترك لتبرد. وتشرب الحامل المنقوع مع تحليته بملعقة من العسل وذلك بعد الوجبات بنصف ساعة.

    مشروب اليانسون

    مشروب اليانسون معروف منذ الأزل بقدرته على علاج الحموضة بشكل نهائي، حيث يحتوي مادة تساهم بتكوين غلاف يحمي المري من الأحماض الآتية من المعدة، بالإضافة لفوائده الكثيرة في تحسين عملية هضم المواد الدسمة وتسريعها.

    مشروب الكمون

    للكمون فوائد هضمية كثيرة، حيث يساهم بتليين المعدة والأمعاء، ويحسن من عملية الهضم، كما ويساهم بالتخفيف من الانتفاخ والغازات التي ترافق عملية الهضم وتسبب زيادة الضغط على المعدة. حيث تغلى حبيبات الكمون لمدة عشر دقائق وتترك حتى تفتر، ثم تشرب بعد الوجبة بساعة، ويفضل عدم إضافة عصير الليمون لهذا المشروب لأن عصير الليمون قد يسبب زيادة الحرقان والألم.

أطعمة متنوعة للحامل تخفف من حرقة المعدة

    • اللبن الحلو: من المعروف أن اللبن لطيف جدًا على المعدة ويساهم بتخفيف آلام الحرقة لدى الحامل وتهدئتها. ولذلك يفضل تناوله مع الوجبات أو كوجبة عشاء لوحده.
    • الخيار: يساهم الخيار بتنظيم  الوصول إلى مستويات الطبيعية من أحماض المعدة، ويمكن أكل خيارة واحدة عند الشعور بالحرقة.
    • الخس: شبيه جدًا بالخيار من حيث فوائده في تنظيم عملية الهضم. ولكنه أيضًا يساهم بتكوين الخلايا الداخلية للمعدة والمري، وحماية الخلايا الموجودة من تأثيرات الأحماض، عن طريق مساعدة المعدة وتحفيزها على إنتاج مواد تساعد بتنظيم الإفرازات المعدية.
    • الحبوب الكاملة كالقمح والشوفان والأرز البني وخبز النخالة والتي تساهم بامتصاص حموضة المعدة.
    • ماء جوز الهند لتخفيف أثر الحموضة، وحماية بطانة المري والمعدة.

مشروبات طبيعية لتخفيف حرقة المعدة لدى الحامل

    • الحليب الرائب: يساهم الحليب الرائب في تحسين وظيفة الخلايا المخاطية المبطنة للمعدة والمري، حيث يضاف ملعقة من حمض الليمون أو الخل إلى كوب حليب بارد ويترك لخمس دقائق ثم يشرب بعد كل وجبة.
    • عصير الرمان: الرمان غني بالفيتامينات الأساسية والضرورية للحامل بالإضافة لقدرته الهائلة على تنشيط الجسم والتخلص من الحرقة المرافقة للحمل، حيث يعصر الرمان ويشرب كوب منه مساءً.
    • شاي الزنجبيل: والذي يساهم بتحسين وظائف عضلة المصرة الموجودة بين المعدة والمري وكذلك تحسين تقلصات المعدة، لكن لا يجب تناوله بكثرة للحامل لأنه قد يسبب انقباضات في الرحم.

نصائح لتخفيف حموضة المعدة أثناء الحمل

    • شرب كميات كبيرة من الماء حيث يساهم الماء بتمديد العصارات الهاضمة، وتخفيف أثرها على المعدة والمري.
    • الأكل ببطء حيث يساهم الطعام الممضوغ جيدًا بتخفيف كمية الأحماض المفرزة من المعدة لهضم الطعام، وبالتالي تخفيف الحرقة.
    • عدم تناول الطعام والاستلقاء مباشرة لأن ذلك يساهم بعودة أحماض المعدة إلى المري.
    • تقسيم الوجبات إلى عدة وجبات صغيرة، وعدم تناول وجبة واحدة كبيرة.
    • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحول أثناء الحمل.
    • التخفيف من المأكولات الدسمة والثوم واتي تساهم بتهيج بطانة المعدة.
    • المحافظة على نمط غذائي صحي مع الإكثار من الفواكه و التقليل من البهارات والتوابل والمقالي.
    • الاسترخاء والابتعاد عن مصادر التوتر والحفاظ على نمط حياة صحي خال من القلق.

    على الرغم من أن حموضة المعدة أثناء الحمل شائعة جدًا وتصيب معظم النساء. إلا أن هنالك بعض الإجراءات الوقائية التي يمكن للحامل اتباعها والتي تساهم بشكل كبير بحماية المعدة والمري من التخريش الحاصل بسبب أحماض هضم الطعام. وقد وجدت بعض الدراسات الحديثة أن المشي الخفيف يوميًا للحامل يساهم بتحسين الصحة النفسية للحامل ورفع مناعة جسمها، بالإضافة لتحسين عمية الهضم والتقليل من المشاكل الهضمية المرافقة للحمل.