علاج تأخر الدورة بالأعشاب

كاتب مُشارك: فاتن سليمان
عدد الزيارات 218
علاج تأخر الدورة بالأعشاب

علاج تأخر الدورة بالأعشاب. تراقب معظم النساء دوراتهن الشهرية بانتظام. وقد ينتابهن الخوف عند تأخرها عن موعدها المحدد. ولكن هل تعلمين سيدتي أن معظم حالات تأخر الدورة هي طبيعية ولا تستدعي القلق. فهو اضطراب شائع الحدوث وله العديد من الأسباب. ولكن هذا لا يعني أن تهمليه. بل عليكِ  أن تكوني على درايةٍ جيدة. متى من الطبيعي أن تتأخر دورتك الشهرية؟ ومتى يستدعي حدوث ذلك القلق؟ ولمعرفة مزيد من التفاصيل تابعي مقالنا التالي.

تأخر الدورة الشهرية

تحدث الدورة الشهرية الطبيعية بفواصل زمنية تقدر وسطيًا ب 28 يوم. تختلف هذه المدة من امرأة لأخرى. وتتراوح بشكل طبيعي من 22 إلى 35 يوم. ولكن بشكل عام، يمكننا الحديث عن تأخر الدورة الشهرية إذا لم يحدث النزف بعد 30 يوم من تاريخ بدء الدورة السابقة.

علاج تأخر الدورة بالأعشاب

تحدث معظم حالات تأخر الدورة الشهرية بسبب عوامل طبيعية كفقدان الوزن أو تغير نمط الحياة. وعلى الرغم من شيوع هذه المشكلة. إلا أنها تترافق مع قلق متزايد لدى معظم النساء. لكن لا تقلق سيدتي، فهناك العديد من الحلول الآمنة والطبيعية لعلاج هذه المشكلة. ومنها الأعشاب الطبية وما تتمتع به من خصائص علاجية وعناصر غذائية مهمة للجسم. وسنذكر فيما يلي أهم الأعشاب التي تساعد على تنظيم الدورة:

  • البقدونس

عرف البقدونس منذ أقدم العصور بخصائصه المحفزة للتقلصات الرحمية. والمحرضة لحدوث الطمث. ويمكنك الاستفادة من هذه الخصائص من خلال شرب منقوع البقدونس المجفف (شاي البقدونس) مرتين يوميًا.

  • الكمون

تحتوي بذور الكمون على نفس المواد الفعالة الموجودة في نبات البقدونس. ويمكنك الاستفادة منها بنفس الطريقة، أي من خلال شرب منقوع بذور الكمون مرتين يوميًا.

  • الخردل

يقوم الخردل أيضًا بتحفيز الدروة الشهرية عند تناوله قبل موعدها بعشرة أيام. وذلك من خلال غلي ملعقة من الخردل بكأس من الماء وشربه مرتين يوميًا.

  • ثمار وبذور البابايا

تحتوي هذه الثمار اللذيذة على العديد من الخصائص الطبية. كما أنها تعتبر العلاج المنزلي الأكثر أمانًا وفعاليًة في تحفيز الدورة الشهرية. وبالإضافة إلى تحفيزها للتقلصات الرحمية، تحتوي ثمار البابايا على الكاروتين. والذي يعرف بتحفيزه إفراز هرمون الأستروجين. الأمر الذي يؤدي إلى تنظيم وتحريض حدوث الدورة الشهرية. كما يمكنك الاستفادة من خصائصها المذكورة بطريقة سهلة وبسيطة. وذلك من خلال تناول عصير البابايا مرتين يوميًا. أو من خلال تناول الثمار الطازجة كما هي.

  • حليب الصويا

يستخلص هذه الحليب من حبوب الصويا. الأمر الذي يجعله خيارًا مناسبًا للنباتيين. كما أنه يحتوي على مركبات الفيتواستروجين التي تساعد على تنظيم الدورة الشهرية.

أسباب تأخر الدورة الشهرية

  1. تتأثر دورتك الشهرية بنمط حياتك وعاداتك اليومية. وعند حدوث أي تغيير فيها سينعكس ذلك بشكل طبيعي على دورتك. هناك العديد من الممارسات والأسباب التي تؤدي إلى تأخر دروتك الشهرية، وأهمها:

    • الجهد الفيزيائي الشديد

    تؤثر الرياضة العنيفة والجهد الفيزيائي الشديد على منطقة الوطاء. وتؤدي إلى تغير مستويات الهرمونات في الدم المحيطي، الأمر الذي يؤثر على موعد الدورة الشهرية ويؤدي إلى تأخرها.

    • التوتر والشدة النفسية

    تؤثر الشدة النفسية بنفس الآلية السابقة. وقد تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية. يمكنك تجنب هذه المشاكل عن طريق إجراء تغيرات على نط الحياة وتخفيف التوتر والتدريب على الاسترخاء.

    • فقدان الوزن الشديد (القهم العصبي)

    تصنف هذه الحالة ضمن الأمراض النفسية. وتصيب الفتيات بعمر المراهقة. حيث يعانين من فقدان شهية عصبي المنشأ. ويفقدن على إثره كمية كبيرة من الوزن. الأمر الذي يؤثر على وظائف الجسم بشكل عام وعلى الوظيفة الجنسية بشكل خاص.

    •  متلازمة المبيض متعدد الكيسات (PCOS)

    تترافق هذه المتلازمة مع إفراز المزيد من الهرمونات الذكرية (الأندروجين). كما تتأثر عملية الإباضة. يؤدي الخلل الهرموني إلى تأخر الدورة الشهرية.

    •  اضطرابات الغدة الدرقية

    يؤثر كل من فرط نشاط الغدة الدرقية وخمولها على الدورة الشهرية. ويمكن أن يسبب تأخرها. ولكن بمجرد علاج الاضطراب الدرقي تعود الدورة الشهرية إلى انتظامها المعتاد.

    • الحمل

    وهو أشيع أسباب تأخر الدورة الشهرية لدى المتزوجات. وفي حال الشك بالحمل، يؤكد التشخيص عن طريق إجراء اختبار الحمل، والذي يجرى بعد أسبوع من تأخر الدورة.

  2. يُنصح عند تأخر الدورة الشهرية وقبل اللجوء إلى هذه العلاجات العشبية، مراجعة الطبيب لمناقشة الأعراض، ومعرفة السبب الكامن لتأخر الدورة. يمكن بعد نفي جميع الحالات المرضية الاستعانة بأحد هذه الأعشاب كخيار بديل وآمن وقليل التكلفة لتحريض حدوث الطمث.