علاج التصاقات الرحم وأعراضها وأنواعها والوقاية منها

عدد الزيارات 129
علاج التصاقات الرحم وأعراضها وأنواعها والوقاية منها

تعاني العديد من السيدات من أمراض متعددة تصيب جهازها الأنثوي وإن من هذه الأمراض الشائعة التصاقات الرحم. وهي تعتبر من المشاكل الهامة والتي قد تعد عائق أمام الحمل أو تسبب أعراض مزعجة وغير مريحة للسيدة، لتعرفي المزيد تابعي معنا هذا المقال حيث نتحدث عن علاج التصاقات الرحم أعراضها وأنواعها والوقاية منها بطريقة آمنة ومريحة لكي.

ما هي التصاقات الرحم

لمعرفة شكل الإصابة، عليكي أن تتخيلي شكل الرحم من الداخل، فهو يشبه البالون مع جدران أمامية وخلفية مسطحة مقابلة لبعضها البعض. يبطن الداخل بنسيج يدعى بطانة الرحم. تنسلخ الطبقة السطحية لخلايا البطانة أثناء الدورة الشهرية، وعند الحمل يحدث ازدراع للبويضة الملقحة في هذه الظهارة. إن أي أذية أو إنتان يصيبها سيؤدي لتشكل التصاقات (نسيج ندبي) بين الجدران الداخلية للرحم واتصالها بشكل غير طبيعي. يستخدم مصطلح متلازمة آشرمان لوصف الإصابة الداخلية في الرحم. قد يكون التندب خفيف يتكون من شرائط رفيعة متمددة أو تندب شديد مع تشكل شرائط ثخينة. في بعض الحالات الشديدة، قد يحدث انسداد كلي أو جزئي داخل الرحم.

ما هي الأسباب المحتملة للإصابة

إن السبب الأكثر شيوعًا له هي الأذية المتبوعة بإجراء جراحي يشمل جوف الرحم. أحد الإجراءات الجراحية الشائعة، والتي يمكن أن تجرى في العيادة، وتسبب الالتصاقات هي التوسيع والتجريف D&C. وفيها يتم توسيع عنق الرحم وإزالة الأنسجة الموجودة داخل الرحم. يستطب التجريف تبعًا لمضاعفات الحمل، أو إيقاف النزيف بعد الولادة، أو الإجهاض، ولأسباب أقل شيوعًا لعلاج الأمراض النسائية التي تشمل الرحم وتسبب نزف غير طبيعي. الأسباب المحتملة الأخرى والأقل شيوعًا لإصابة الرحم هي التهابات باطن الرحم، والإزالة الجراحية للأورام الليفية، والعمليات القيصرية، أو استئصال بطانة الرحم.

ما الأعراض المرافقة له

قد لا تعاني السيدة المصابة بالتصاقات رحم من أي أعراض واضحة. لكن النسبة الأكبر منهن يعانين من اضطرابات الدورة الشهرية كغيابها، أو خفتها، أو ندرة الدورة الشهرية. كما قد يتسبب بالعقم لدى السيدات الراغبات بالإنجاب أو قد تعرضن لإجهاض متكرر. كما قد يتعرضن أيضًا لمضاعفات وقت الولادة، حيث يسبب انغراس مشيمية غير طبيعي. يمكن أن يسبب الالتصاق ألم في الحوض أو فترات حيض مؤلمة.

كيف يتم علاج متلازمة آشرمان

  1. يوصى بالعلاج الجراحي لالتصاقات الرحم الموجه بتنظير الرحم. يتم استخدام منظار الرحم الجراحي الخاص لقطع النسيج الندبي. يتم إجراء هذه الطريقة بالعلاج تحت التخدير، وفي بعض الحالات يمكن إجراؤه داخل عيادة الطبيب. بعد الانتهاء من العمل الجراحي يوصي الطبيب بوضع قثطرة بلاستيكية أو بالون داخل الرحم بشكل مؤقت، لإبقاء جدران الرحم منفصلة، وتقليل فرصة نكس الالتصاقات. يوصف العلاج الهرموني بالإستروجين و مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية و/أو الصادات الحيوية لتقليل فرصة عودة الالتصاقات. في الحالات الشديدة، قد تحتاج المريضة لإجراء أكثر من عمل جراحي واحد لإزالة الالتصاقات.

هل يمكن الوقاية من الإصابة

  1. يعتقد الباحثين أن يجب على السيدات اللواتي يجرون عملية جراحية على الرحم أو أي إصابة رحم أن يخضعن لعلاج هرموني أو بالفصل الميكانيكي لجدران الرحم لمنعها من الالتصاق. وهذا يعني أن تترك دعامة داخل الرحم لفترة من الوقت من أجل إيقاف الالتصاق. تنصح النساء اللواتي خضعن لعمليات جراحية بإجراء تصوير للرحم قبل محاولة الحمل لمعرفة إن كان هناك أي التصاق.

    بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الدراسات أن توقيت العملية قد يزيد من فرصة الإصابة بالالتصاق. على سبيل المثال، من المرجح أن تحدث الالتصاقات إذا تم إجراء التوسيع والتجريف بعد الولادة بأسبوعين إلى أربعة أسابيع من الولادة.

ماذا يجب أن تتوقعي بعد الإصابة

  1. بعد أن تخضعي للعلاج المناسب، عندما يعود الرحم لحجمه وشكله المناسب، يجب حل مشاكل الدورة الشهرية. وهذا ينبغي أن يساعد المرأة على الحمل إذا كان هذا ماتريده.

    وبهكذا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا، تذكري أن الالتصاقات حالة مكتسبة وتشير إلى وجود نسيج ندبي وستسبب الكثير من الأعراض التي قد تعيق حياتك اليومية وتؤرقها، بعد قراءتك لمقالنا ومعرفة أعراضه، اطلبي استشارة الطبيب في حال اشتباهك بالإصابة به.