علاج احتقان الحلق عند الأطفال بدون مضاد حيوي

كاتب مُشارك: بشار ديوب
عدد الزيارات 27
علاج احتقان الحلق عند الأطفال بدون مضاد حيوي

يعاني الأطفال كثيرًا من مشكلة التهاب الحلق وخصوصًا في فصل الشتاء، الذي تنتشر فيه الأمراض التنفسية بكثرة، حيث يبدأ الشعور بالحرق في الجزء الخلفي من الحلق. فهل من الممكن علاج احتقان الحلق عند الأطفال بدون مضاد حيوي؟ أغلب حالات احتقان الحلق تكون ناجمةً عن الإصابة بعدوى بكتيريا أو فيروس. ويحدث أن تزول معظم حالات الالتهاب تلقائيًا دون الحاجة إلى علاج أو تتسبب بمضاعفات.
فاحتقان الحلق أكثر الأمراض الشائعة عند الأطفال التي تنتج من دخول فيروس للجهاز التنفسي، لتحدث ردة فعل طبيعيةً من جهاز المناعة بمحاربة الفيروس والسيطرة عليه. احتقان الحلق ليس مرضًا بحد ذاته إلا أنه عرض يسببه فيروس أو بكتيريا بالجسم حسب حدة الاحتقان. ويمكن علاج احتقان الحلق عند الأطفال بدون مضاد حيوي وهذا ما سنتعرف عليه خلال مقالنا.

علاج احتقان الحلق بدون مضاد حيوي

تتوفر عدة طرق لمعالجة التهاب الحلق عند الطفال دون الحاجة لتناول الصادات الحيوية. ومن أهم تلك الطرق:

  • الغرغرة بالماء والملح: من الخطوات المفيدة جدًا، لأن الماء والملح يخففان من ألم الاحتقان بالحلق. كما أن الملح يعقم ويساعد على زوال البكتيريا المسببة للالتهاب. بالإضافة إلى تقليله من البلغم الذي يعيق التنفس، يمكن تحضيره بـ: وضع نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافىء مع القليل من العسل. ومن ثم التغرغر بالمحلول. يمكن تكرار العملية أكثر من مرة خلال اليوم.
  • المشروبات الدافئة: إن تناول السوائل الدافئة يخفف من ألم الاحتقان. بالإضافة إلى تروية الجسم وتجنب حدوث الجفاف، كما تساعد على إزالة المخاط الزائد. يمكن تقديم الليمون الدافىء للطفل، والشوكولاتة الساخنة، والشوربة الخفيفة.
  • البخار: من الطرق الفعالة في علاج احتقان الحلق، فهو يساعد على تحسين التنفس وترطيب الحنجرة، يمكن تجربة هذه الخطوة بتشغيل الماء الساخن في الحمام وإغلاق الباب والجلوس مع الطفل فيه لاستنشاق البخار الناجم عن الماء الساخن لنصف ساعة.
  • الليمون: يساعد الليمون في تخفيف آلام الحلق، كما أنه غني بفيتامين ج المعزز للمناعة ما يساعد الجسم على التصدي للعدوى، كما أنه غني بمضادات البكتيريا والالتهابات التي تقلل من الأعراض المصاحبة للالتهاب، يمكن تحضيره من خلال غلي عصير وقشور 4 ليمونات مع ملعقة كبيرة من الزنجبيل لمدة عشر دقائق، كما يمكن إضافة العسل لتحسين المذاق، يمكن أن يتناوله الصغير عدة مرات في اليوم.
  •  العسل: من العلاجات المنزلية الهامة في حالات احتقان الحلق، حيث يقلل من أعراض الالتهاب ويساهم في ترطيب الحلق، بالإضافة إلى احتوائه على مضادات للبكتيريا والميكروبات، يحضر من خلال مزج ملعقة كبيرة من العسل مع كوب من الماء الدافىء.

أنواع احتقان الحلق عند الأطفال

  1. تتعد أنواع التهابات الحلق، كما تختلف مدة التحسن من شخص إلى آخر، وفيما يلي أهم أنواع احتقان الحلق:

    • التهاب الحلق البكتيري: في أغلب حالات احتقان الحلق توصف المضادات الحيوية كالبنسيلين أو الأموكسيسيلن، وخاصةً عند الرضع الذي لا يفيد علاج احتقان الحلق لديهم بدون مضاد حيوي، وعند وجود حساسية من البنسلين توصف صادات حيوية أخرى. تستغرق مدة علاج احتقان الحلق البكتيري حتى 10 أيام بدءًا من يوم تلقي العلاج، الإصابة البكتيرية غبر معدية، حيث تزول أعراض الالتهاب خلال اليوم الثاني أو الثالث، ومن الضروري جدًا المواظبة بتناول الدواء بانتظام حتى لو شعر الطفل بالتحسن، لأن بعض البكتيريا تكون باقيةً في الحلق الأمر الذي يتسبب بتنشيط العدوى مرةً أخرى.
    • احتقان الحلق الفيروسي: يستمر عادةً من 5-6 أيام، ويمكن علاجه عبر مايلي:
      • استخدام الأدوية المسكنة للآلام.
      • الصادات الحيوية غير مجدية في علاج حالات احتقان الحلق الفيروسي، لذا يجب عدم تناولها وخاصةً عند الرضع.
      • تناول السوائل بكثرة وبعض الأدوية لمعالجة الأعراض.

أعراض احتقان الحلق عند الأطفال

  1. أغلب حالات احتقان الحلق تكون فيروسيةً ولا تحتاج للعلاج بالصادات الحيوية، لكن من الضروري جدًا استشارة الطبيب لمعرفة فيما إذا كان التهاب الحلق بكتيري وذلك لمنع انتشار العدوى، ولتجنب حدوث المضاعفات الخطيرة، ومن أشيع الأعراض التي تظهر عند احتقان الحلق:

    • أن تكون درجة حرارة الطفل أعلى من 38.3 درجة مئوية.
    • إذا كانت الإصابة في أواخر فصل لخريف أو الشتاء أو في أوائل الربيع.
    • في حال وجود سعال قوي لدى الطفل.
    • إذا كان عمر الطفل بين 5-15 سنة.
    • عند احتكاك الطفل بشخص آخر مصاب بالتهاب الحلق.
    • الصعوبة في البلع أو التنفس.
    • في حال وجود بحة في الصوت أو إذا كان الصوت مكتومًا.
    • صعوبة أثناء فتح الفم، أو وجود تصلب في الرقبة.

طرق الوقاية من احتقان الحلق عند الأطفال

  1. يمكن للأطفال التقاط الفيروسات المسببة للالتهاب أكثر من مرة، لذلك يمكن التقيد ببعض الإرشادات التي تحميهم من انتقال عدوى الفيروسات، ومن أهم تلك الإجراءات:

    • عند السعال أو العطاس يتوجب تغطية الأنف بمنديل ومن ثم التخلص منه برميه في سلة المهملات.
    • السعال والعطس في الأكمام العليا أو الكوع.
    • غسل اليدين بالماء والصابون لمدة 20 ثانيةً، أو التعقيم بالكحول.
    • في حال كانت العدوى جرثوميةً فإن المضادات الحيوية تساعد على منع انتشار العدوى للأطفال الآخرين.
    • بقاء الأطفال المصابين باحتقان الحلق في المنزل لحين التعافي الكامل.

    احتقان الحلق من الأمور الشائعة جدًا لدى الأطفال ولا داعي للخوف في حال التشخيص الصحيح من الطبيب المختص مع التقيد بالتعليمات العامة للوقاية والعلاج.