علاج آلام الظهر بعد الولادة

كاتب مُشارك: خضر ديوب
عدد الزيارات 108
علاج آلام الظهر بعد الولادة

يرافق الحامل خلال فترة الحمل العديد من التغيرات التي تسبب آلامًا في الظهر بعد الولادة، وتتركز هذه الآلام عادةً في أسفل الظهر. حيث يعاني أكثر من أربعون بالمائة من النساء بعد الولادة من آلامًا في منطقة الظهر، خاصةً بعد مرور شهر أو شهرين، ويعيق هذا الألم حركة وجلوس الأم. كما تعاني الأم بعد الولادة أحيانًا من أعراض عديدة، كالصداع المتكرر، سلس البول، أو حتى تساقط الشعر. تهدأ آلام الظهر عادةً بعد مرور شهر ونصف إلى الشهرين، ومن الممكن أن تستمر لفترات أطول تصل إلى السنة، خاصةً عند الولادة القيصرية. حيث يبدأ الألم بالظهور في موقع إبرة التخدير، وذلك بمجرد زوال آثار التخدير. من الجدير بالذكر أن آلام الظهر التي تظهر بعد الولادة تنتج عن عدة أسباب، فما هي هذه الأسباب؟ وما هي الطرق المتبعة للوقاية والعلاج من آلام الظهر بعد الولادة؟

أسباب آلام الظهر بعد الولادة

  • تعود آلام الظهر إلى خمسين بالمائة من النساء اللاتي عانين منها خلال فترة الحمل، حيث أثبتت الدراسات أن آلام الظهر تنجم في الغالب عن وجود تاريخ مرضي لهذه الآلام.
  • تغيرات جسدية حاصلة في جسم الحامل، كتمدد الرحم وتوسعه أثناء الحمل، الأمر الذي يضعف العضلات البطنية ويزيد الضغط على الظهر مسببًا الألم، بالإضافة إلى الوزن الزائد.
  • كما تعمل التغيرات الهرمونية الحاصلة في جسم الحامل على زيادة ارتخاء الأربطة والمفاصل، فقد يضغط الجنين على رحم الأم مؤثرًا على عمودها الفقري، ومسببًا للألم.
  • استخدام أدوية علاج الآلام الظهرية قد تسبب في بعض الأحيان آثارًا جانبية للطفل والأم، لذلك ينصح بالاستعاضة عنها بالطرق الطبيعية.
  • يؤثر نقص الفيتامينات (كفيتامين د) ونقص الكالسيوم والحديد على صحة الظهر، لذلك يجب على الأم اتباع أنظمة غذائية صحية.
  • يسبب إنتاج الجسم لهرمون البروجسترون المساعد في ولادة الطفل ارتخاءً في أربطة عظام الحوض.
  • كما تسبب عملية الولادة ضغطًا على العضلات الظهرية السفلى.
  • قد تنتج آلام الظهر عن أسباب أخرى، مثل:
      • حمل الطفل بطريقة غير صحيحة.
      • الإرضاع بوضعية غير صحيحة.
      • النوم بوضعية غير مريحة.
      • الوزن الزائد.
      • الجلوس والوقوف الخاطئ.
      • استخدام حقنة الإيبيدورال.

ما هي مدة استمرار آلام الظهر بعد الولادة

  1. قد يستغرق الأمر بعضًا من الوقت كي تعود وظائف الجسم إلى وضعها الطبيعي، فقد يستمر الألم لمدة ستة أشهر حتى تعود مستويات الهرمونات إلى وضعها الطبيعي. بعد ذلك، يبدأ جسم الأم في العودة إلى وضعه الطبيعي، وتبدأ الآلام الظهرية بالزوال تدريجيًا ليستعيد الجسم نشاطه وقوته من جديد. من الجدير بالذكر أن آلام الظهر قد تستمر لفترات أطول بعد الولادة، خاصةً في حالات السمنة والوزن الزائد، وعند النساء اللاتي يمارسن مهام وأنشطة شاقة ومتعبة للجسم.

طرق علاج آلام الظهر

  1. يمكن تطبيق الكثير من الطرق العلاجية للحد من آلام الظهر، مثل:

    • ينصح بممارسة التمارين الرياضية بعد ولادة الأم مباشرةً، وذلك لإرجاع العضلات البطنية والظهرية إلى الوضع الطبيعي.
    • قضاء عشر دقائق يوميًا في التمدد على الأرض، وذلك لإعادة مرونة الظهر والوركين، بالإضافة إلى النوم بوضعية مناسبة ومريحة للظهر.
    • محاولة العودة إلى وزن الجسم الطبيعي خلال مدة شهر ونصف من الولادة.
    • العلاج بالأعشاب عن طريق شرب الزنجبيل في الأيام الأولى بعد الولادة، كما يمكن أن يوضع على المنطقة المصابة عبر تصفيته على قطعة قماشية.
    • كما يمكن صنع عجينة من الماء الساخن وبذور القمح، ثم وضعها على مكان الألم لتخفيفه.
    • شرب الحلبة، أو طحنها وخلطها مع الحليب الدافئ لتصبح عجينة، ثم وضعها على مكان الألم.
    • يمكن دهن الظهر بزيت الكافور الدافئ، أو خلط الفازلين مع الفلفل الحار ثم وضعه على الظهر.
    • شرب القرفة بعد نقعها في ماء ساخن.
    • كما ينصح بشرب أوراق النعناع، الرشاد، القرنفل، والكركم.

نصائح لتخفيف آلام الظهر بعد الولادة

    • تجنب حمل الطفل على الوركين كي لا يضغط على العضلات الظهرية.
    • تجنب شد اليدين لرفع الرضيع، بل يفضل تقريبه من الثدي قبل رفعه.
    • عند رفع الطفل عن الأرض، يجب ثني الركبتين وشد العضلات البطنية، بالإضافة إلى استعمال الأرجل لرفعه.
    • الجلوس بطريقة صحيحة على كرسي مناسبة تحتوي داعم مستقيم للظهر، حيث يعد الجلوس الصحيح أهم خطوات تقليل الضغط على الفقرات الظهرية، وينصح باستخدام وسائد لسند الظهر أثناء الجلوس.
    • وضع الكمادات الدافئة على منطقة الألم، وذلك لدورها الهام في إرخاء العضلات وتخفيف الألم.
    • استخدام لاصقات الظهر التي تحد من الشعور بالألم، لكن يجب استشارة الطبيب.
    • يمكن تناول الأدوية المسكنة للآلام، لكن بحذر وتحت مراقبة الطبيب، خاصةً خلال فترة الإرضاع الطبيعي.
    • عدم الوقوف لفترات طويلة والجلوس من وقت لآخر، لأن الوقوف لفترات طويلة يسبب ضغطًا على الفقرات الظهرية.
    • تجنب ثني الظهر والانحناء كثيرًا، وثني الركبتين بدلًا عن ذلك.
    • نجنب حمل الأشياء الثقيلة.
    • تدليك مناطق الألم بزيت الزيتون الدافئ.

    تعتبر آلام الظهر خلال فترة الحمل وبعد الولادة من المشاكل الشائعة جدًا، حيث تعاني 8 من كل 10 نساء من ألم أسفل الظهر، وننصحكن بتطبيق الطرق الوقائية التي ذكرناها سابقًا لتجنب هذه الآلام، ومراجعة الطبيب في حال استمرار الألم.