طريقة عمل كبة سفرجلية

كاتب مُشارك: Seba Othman
عدد الزيارات 227
طريقة عمل كبة سفرجلية

تعتبر الكبة من الأطباق الشهيرة والشهية في مختلف البلدان. كما لها أنواع كثيرة وتحضر بطرق عديدة. سنشرح في هذا المقال طريقة عمل الكبة السفرجلية، ونأمل أن تنال إعجابكم وتساعدكم في التحضير لموائدكم.

لمحة عن الكبة في حلب

أبدع أبناء مدينة حلب في صناعة الكبة بجميع أنواعها، حيث تفنن أهلها بطرق تحضيرها ومذاقها وشكلها. وكانت الكبة السفرجلية من أشهر أنواع الكبة في حلب وتعتبر من الأطباق الأساسية في أغلب الموائد. كما أن مكوناتها الأساسية لا تختلف عن بقية أنواع الكبة وهي تمثل ( اللحم المفروم والبرغل الناعم).

مكونات الكبة السفرجلية

  • مكونات العجينة:
    • لحم مفروم بشكل ناعم (1 كيلو غرام).
    • برغل أسمر ناعم (1 كيلو غرام).
    • بصل (2 حبة مفرومة).
    • رشة الكمون.
    • ربع ملعقة صغيرة من البهارات المشكلة، بالإضافة إلى ذلك لا بد من إضافة ربع ملعقة من البابريكا.
  • مكونات حشوة الكبة:
    • لحم مفروم بشكل خشن (1 كيلو غرام).
    • ربع ملعقة من القرفة المطحونة.
    • ربع ملعقة صغيرة من البهارات، رشة فلفل أسود، ملعقتين كبار من الزبدة.
  • مكونات سلق الكبة:
    • قرفة.
    • ورق غار.
    • حب هال.
    • ملح (حسب الرغبة).
  • مكونات الصلصة:
    • سفرجل (600 غرام) مقطع ومنقوع في الماء.
    • عصير الطماطم (7 كؤوس).
    • عصير الرمان (7 كؤوس).
    • لحم موزات الخروف (1 كيلو غرام).
    • دهن الخروف (200 غرام).
    • سكر أبيض ( 2 ملعقة كبيرة).
    • نعناع يابس (3 ملعقة صغيرة).
    • ثوم مهروس (3 فصوص).
    • ملح ( حسب الحاجة).
  • مكونات حشوة النعناع والزبدة:
    • ثوم مهروس (فص واحد).
    • نعناع يابس (نصف ملعقة صغيرة).
    • زبدة (100 غرام).
    • ملح (حسب الرغبة).

طريقة عمل الكبة السفرجلية

إليكم الخطوات اللازمة لتحضير هذا الطبق:

  1. ننقع البرغل في الماء لمدة 30 دقيقة ونصفيه تمامًا.
  2. نعجن البرغل مع اللحمة والبصل يدويًا، ثم نضيف البهارات اللازمة لها.
  3. نطحن المزيج السابق في الماكينة (فرامة اللحمة) حتى تصبح العجينة ناعمة ومتماسكة. كما يجب أن نتركها بعد ذلك مغطاة بقماش لترتاح.
  4. نبدأ بتحضير الحشوة حيث نذيب القليل من الزبدة في مقلاة على النار، ثم نضيف إليها اللحمة مع التوابل ونحركها جيدًا لمدة نصف ساعة تقريبًا.
  5. بالإضافة إلى ذلك علينا تحضير حشوة النعناع والزبدة والمقصود بذلك يجب خلط جميع المكونات، ثم لفها بكيس نايلون وتركها في الثلاجة حتى تبرد.
  6. في الخطوة التالية نغلي وعاءً مملوءًا بالماء على النار، ونضيف إليه مكونات السلق اللازمة.
  7. ثم نقسم العجينة إلى أقراص عديدة نحشيها بكمية مناسبة من الحشوة المجهزة مسبقًا مع مكعب بارد من حشوة النعناع والزبدة.
  8. نغلق القرص جيدًا، ونسلقه في الماء على نار هادئة لمدة 5 دقائق.
  9. نكرر العملية حتى ننهي جميع المكونات، ثم نضع الأقراص المسلوقة بعد ذلك في وعاء جانبًا.
  10. في نهاية المطاف يبقى لدينا تحضير الصلصة، ومن أجل ذلك نبدأ بتقطيع السفرجل إلى قطع متوسطة بعد إزالة اللب بدون تقشيره أبدًا.
  11. نضع عصير الرمان في وعاء على نار هادئة مع موزات الخروف والدهن.
  12. نتركها حتى تنضج، ثم نضيف بعد ذلك مقادير الصلصة المذكورة أعلاه.
  13. نرمي قطع السفرجل في المزيج ونتركها على النار حتى تستوي جيدًا وتصبح طرية.
  14. في الختام نضيف أقراص الكبة إلى الخليط، فتصبح السفرجلية عندها جاهزة للتقديم إلى المائدة والتمتع بمذاقها اللذيذ.

فوائد الكبة

  1. للكبة فوائد عديدة فهي غنية بالألياف الضرورية لمنح الأفراد مزيداً من القوة والنشاط، بالإضافة لذلك فهي:

    • تساعد في عملية الهضم، وبالتالي تقلل من الإمساك.
    • تساهم في الحفاظ على صحة العضلات والأعصاب، لما تحتويه من بروتينات وعناصر غذائية مهمة.
    • داعمة لبنية العظام والأسنان.
    • تزيد من نمو الخلايا وإنتاج الأنسجة
    • تمنح الجسم طاقة عالية وتساعده على مكافحة التعب والكسل.
    • أضف إلى ذلك الأهمية الطبية للسفرجل، ودوره الكبير في علاج الأمراض المختلفة وتقوية المناعة. حيث يمتاز بغناه بمضادات الأكسدة والألياف لذلك يعد السفرجل مضادًا قويًا للالتهابات والإنتانات خاصة الفيروسية منها. علاوة على ذلك يلعب السفرجل دورًا كبيرًا في مواجهة السرطانات وتدمير الخلايا الخبيثة.

أضرار الكبة

  1. يكتسب الفرد وزنًا زائدًا عند تناوله للكبة بشكل مفرط، حيث تزداد لديه نسبة السعرات الحرارية وتصبح عالية جدًا، كما ترتفع نسبة الدهون والكوليسترول. كما يمكن أن يسبب البرغل تهيجًا في القولون أو زيادة في أعراض القولون العصبي فالألياف الموجودة في الكبة غير ذائبة كما نعلم.

    ويجب على المرضى المصابين بالداء الزلاقي (الداء البطني) عدم تناولها فالبرغل يسبب ظهور أعراض مختلفة ومتنوعة عندهم وذلك لاحتوائه على مادة الغلوتين، على سبيل المثال تتنوع أعراض الحساسية تجاه هذا البروتين بين الإسهال، والآلام البطنية، وسوء الامتصاص، وفقر الدم، ونقص الوزن وغيرها.

    وأخيرًا، عليك تجربة هذا النوع للكبة والاستمتاع بمذاقه الرائع الذي سيعجبك حتمًا. لكن لا تفرط في تناول الكبة عمومًا، فالإفراط منها يعود بالنتائج السلبية على الجسم وخاصة عند مرضى القلب والأوعية والبدينين.

أفكار مفيدة