طرق إزالة تكيسات المبيض

كاتب مُشارك: نغم شريف علي
عدد الزيارات 198
طرق إزالة تكيسات المبيض

قد تواجهين عزيزتي المرأة الكثير من المشاكل والأمراض خلال مسيرة حياتك وقد تصلين إلى درجات عالية من اليأس والحزن، وهذا سينعكس بدوره على كل شخص فينا وعلى مجتمعنا وصحتنا النفسية. فأنت في مركز كل شيء وأنت الأم والابنة والحبيبة والزوجة والأخت، وإذا أردنا أن نتحدث عن دورك فلن ننتهي أبدًا، واليوم سنتحدث عن موضوع مهم بالنسبة لك وهو طرق إزالة تكيسات المبيض الذي يعد مرضًا منتشرًا بكثرة ضمن مجتمعاتنا. فما مخاطر هذا الاضطراب؟ وما هي أعراضه؟ وكيف نستطيع معالجته بطرق طبيعية وفعالة. تابعي معنا مقالنا التالي للإجابة عن جميع التساؤلات السابقة.

تكيسات المبيض (POLCYSTIC OVARY SYNDROME)

قبل كل شيء سنعرف تكيسات المبيض فالكثير منا قد يعتقد بأنها مجرد كيسات على المبيض دون وجود تأثيرات أخرى، للأسف هذا غير صحيح فمتلازمة المبيض متعدد الكيسات مرض جهازي يتعلق بمستوى الهرمونات في الدم التي تكون غير طبيعية وتؤدي  لظهور أعراض مزعجة للأنثى. ويعتبر التأثير على الحمل والإنجاب من أخطر المشكلات الناجمة عن تكيس المبايض وأكثرها أذية للمرأة وتأثيرًا على الأسرة في الوقت ذاته. وإذا أردتِ سيدتي أن تعرفي السبب الكامن وراء حدوث هذا الاضطراب فهذا غير ممكن لأنه حتى الآن لم يتم التوصل إلى سبب مباشر وأكيد.

أعراض متلازمة تكيسات المبيض

يمكن للطبيب تأكيد الإصابة بهذا المرض في حال وجود عرضين من الأعراض التالية:

  • بدايةً طمث غير طبيعي من حيث الكمية والانتظام مما ينعكس سلبًا على الحمل والإنجاب.
  • بالإضافة إلى وجود مستوى مرتفع من الهرمونات الأندروجينية غير الطبيعة.
  • كما يوجد توزع جديد لشعر الجسم والوجه وتوضّعه في المناطق الذكرية.
  • كذلك نلاحظ حب شباب بكميات وأحجام وأعداد كبيرة.
  •  وزيادة خطرة لتطور الداء السكري من النمط الثاني بسبب زيادة المقاومة على الانسولين.
  • ويمكن أن يتطوّر ارتفاع توتر شرياني لدى المريضة.
  • العقم وعدم القدرة على الإنجاب.
  •  الاضطرابات المزاجية المتكررة كالقلق والتوتر والاكتئاب.

إن الأعراض السابقة هي الأشيع ولكن هذا لا يعني أننا لا يمكن أن نلاحظ مشكلات أخرى أقل انتشارًا.

نصائح مفيدة في علاج تكيسات المبايض

يعتبر نمط الحياة الصحي الإجراء الأهم في السيطرة على أعراض متلازمة المبيض متعدد الكيسات، ومن النصائح المفيدة نذكر:

  • المشي اليومي بشكل منتظم ولمرتين أو ثلاث مرات خلال الاسبوع.
  • اتباع نظام غذائي محدد والالتزام به إذ يجب تناول الألياف والخضروات والفواكه بكثرة، مع تجنب تناول المواد الدسمة.
  • التوقف عن التدخين وتجنب الإفراط في تناول الكحول وذلك لتأثيرهما السلبي على صحة المبيض.
  • المراقبة الذاتية حيث ينبغي على المرأة أن تحرص على وزن مثالي وحياة صحية، وبالتالي فإن أي شذوذ يستوجب استشارة الطبيب.

طرق إزالة تكيسات المبيض

  1. يمكن القول بأن العلاج الهرموني هو الحل الأمثل للتخلص من تكيس المبايض بالإضافة إلى نمط الحياة المناسب. وأهم العلاجات الدوائية هي:

    • موانع الحمل: يساعد هذا النوع الدوائي على إعادة التوازن الهرموني الطبيعي إلى جسم المرأة، وبالتالي تخفيف الأعراض وربما السيطرة النهائية عليها.
    • السبيرونولاكتون: يعمل على خفض نسبة السكر في الدم بالإضافة إلى دوره الكبير في السيطرة على متلازمة المبيض متعدد الكيسات.
    • الميتفورمين: يمتلك نفس تأثير الدواء السابق وبالتالي يساعد علة علاج الداء السكري بالإضافة إلى أنه يزيد قدرة المرأة على ضبط وزنها. وقد تطرقت بعض المراجع إلى دور الميتفورمين في علاج سرطان باطن الرحم.
    • الكلوميفين: يمكن القول بأن الكلوميفين هو محرض الإباضة الأشهر، فإذا كنتي تعانين من تكيسات المبيض عزيزتي المرأة سيكون الكلوميفين رفيقك الدائم. وقد تم إثبات دوره المهم في تحريض الإباضة والتغلب على مشكلة العقم الشائعة عند المريضة.

     

دلائل تحسن حالة المرأة التي تعاني من تكيس المبايض

  1. بما أن تكيس المبايض مشكلة غير خطيرة وقابلة للعلاج فإن التحسن سيكون نصيبك سيدتي في حال التزامك بالأدوية والنصائح السابقة. ونذكر من دلائل التحسن:

    • انتظام الدورة الشهرية.
    • زوال العد (حب الشباب) من الوجه.
    • عودة الأشعار إلى اللون والتوزع الأنثوي الطبيعي.

    وهكذا نكون قد تحدثنا عن تكيسات المبايض وأهم الاعراض الدالة عليها، كما تطرقنا إلى ذكر طرق العلاج التي تهم كل امرأة مصابة بهذا الاضطراب. نتمنى أن تكون مقالنا قد نال إعجابك سيدتي وقدم لك المعلومات التي تبحثين عنها. دمتي بألف خير.