طرق آمنة لإزالة شعر الوجه

كاتب مُشارك: mouhammad mouhammad
عدد الزيارات 150
طرق آمنة لإزالة شعر الوجه

يشكل ظهور الشعر الزائد غير المرغوب به بشكلٍ عامٍ أحد الكوابيس المزعجة للكثير من الفتيات، ولا بد أن الأمر يزداد سوءًا إذا كان هذا الشعر الزائد قد ظهر في الوجه. إذ يتسبب ذلك بالكثير من الإحراج لهن أمام أصدقائهن، وأمام زملائهن في العمل. لذا يعمد الكثير منهن إلى استخدام كافة الوسائل المتاحة لإزالته بغض النظر عن الآثار الجانبية التي قد ترافقها. وذلك ما قد يكون ذا نتائجٍ عكسيةٍ يمكن أن تقود في النهاية للندم. لذا لا بد من البحث بحذرٍ عن طريقةٍ آمنةٍ لإزالة شعر الوجه. وهنا تسأل الكثير من الفتيات هل من طرقٍ آمنةٍ لإزالة شعر الوجه.

لا يمكن الإجابة على هذا السؤال بـ نعمٍ، أو لا. إذ أن ما قد يكون أمنًا لبعض النساء قد يكون ذا أثارٍ سيئةٍ للأخريات، والعكس صحيح. لذا قمنا سيدتي بجمع أكثر طرق إزالة شعر الوجه المستخدمة أمانًا، وعرضناها من أجلك في مقالنا التالي، مع ذكر آلية استخدامها، وسلبيات كلٍ منها، بحيث يمكنك المقارنة بينها، ثم اختيار الطريقة التي تجدينها أكثر ملاءمةٍ لك.

إزالة شعر الوجه باستخدام الشمع

تعتمد هذه الطريقة على إذابة الشمع المخصص لإزالة الشعر بتعريضه للحرارة، ثم مده على شكل طبقةٍ رقيقةٍ فوق بشرة الوجه، وباتجاهٍ موافقٍ لاتجاه نمو الشعر. حيث يترك الشمع فوق الوجه حتى يبرد ويصبح قوي القوام، ويكون عندها قد تمسك بالشعر الموجود على الوجه. ثم ينزع عن طريق شده باتجاه الأعلى، مزيلًا معه الشعر الموجود من جذوره. ويمكن استخدام زيت الزيتون لإزالة بقايا الشمع الموجودة على الوجه. كما ينصح بترطيب البشرة بعد إزالة الشعر بالشمع.
يلاحظ إقبال الكثير من النساء على استخدام هذه الطريقة نظرًا لنتائجها المضمونة، والتي تمنحهن بشرةً نظيفةً وناعمةً لمدةٍ تتجاوز الأسبوعين. وتناسب هذه الطريقة منطقة الحواجب، والسوالف، وفوق الشفة العليا. إلا أنها قد تترافق ببعض الأعراض الجانبية كاحتمالية التهاب البشرة أو تعرضها للحرق بسبب سخونة الشمع. كما يرى البعض أنها تتسبب في نمو الشعر تحت الجلد، وظهور التجاعيد لأن التعرض للحرارة المستمرة قد يفقد بشرة الوجه مرونتها.

التخلص من شعر الوجه الزائد باستخدام الخيط

  1. تعتبر هذه الطريقة من التقنيات التقليدية التي لا تزال تستخدم في صالونات التجميل حتى الآن، وتعود أصول هذه الطريقة إلى منطقة الشرق الأوسط، والهند، حيث تستخدم فيها خيطان قطنية توضع بطريقةٍ معينةٍ على الوجه لإزالة الشعر الزائد، ويمكن تلخيص خطوات هذه الطريقة على الشكل التالي:

    1. قص قطعةٍ صغيرةٍ من الخيط بطول ثلاثين سنتيمترًا، ثم ربط طرفيها لتشكيل حلقةٍ دائريةٍ.
    2. إدخال أصبعي الإبهام والسبابة من كل يدٍ في هذه الحلقة، ثم تدويرها عشر مراتٍ تقريبًا، بحيث تصبح الحلقة على شكل خطين متقاطعين.
    3. نضع الآن الجزء المتقاطع من الخيط في المنطقة المراد تنظيفها من الشعر، ثم نبدأ بفتح الأصابع وإغلاقها بطريقةٍ متعاكسةٍ. حيث تساعد هذه العملية في نزع الشعر الزائد.

    وتعد هذه الطريقة من الطرق غير المكلفة إطلاقًا، وتعطي نتائجًا مضمونةً تستمر حتى أكثر من أسبوعين، لذلك تقبل النساء عليها بكثرةٍ أيضًا، كما أن استخدامها بشكلٍ منتظم يؤدي إلى تخفيف نمو الشعر في هذه المنطقة حيث يجري نزعه من جذوره. إلا أنها قد تترافق بألمٍ واحمرارٍ بسيطين، وقد تحتاج إلى شخصٍ ذي خبرة يتقن استخدام الخيط.

التخلص من شعر الوجه الزائد باستخدام الملقط

  1. تعتبر هذه الطريقة من أسهل وأرخص الطرق المتبعة لإزالة شعر الوجه، وتستخدم فيها أنواع مختلفة من الملاقط مثل الملقط ذو الحافة الرأسية، والملقط ذو التصميم الانسيابي، والملقط ذو رأس الإبرة المدببة، وغيرها من أنواع الملاقط الأخرى التي تمكن من انتزاع الشعرة مهما كان طولها. وهي طريقة مناسبة لذوي البشرة الحساسة، وتستخدم لترتيب الحاجبين، وإزالة الشعر الذي يظهر في منطقة الذقن، وتعطي نتائجًا مضمونةً لفترةٍ تتجاوز الأسبوعين. إلا أن هذه الطريقة تعتبر بطيئةً للغاية، كما يمكن أن تتسبب بتهيجٍ في بصيلات الشعر.

إزالة شعر الوجه باستخدام شفرات الحلاقة

  1. تعتمد هذه الطريقة على وضع كميةٍ كافيةٍ من رغوة الحلاقة على الوجه، ثم تمرير شفرةٍ خاصةٍ تعمل على قص الشعر وتقشير الطبقة العليا من البشرة. لذا ينصح بوضع كريماتٍ مطريةٍ للجلد عند الانتهاء منها. وتتميز هذه الطريقة بسرعتها وسهولة استخدامها إذ يمكن بدقائقٍ قليلةٍ الحصول على بشرةٍ ناعمةٍ خاليةٍ من الشعر. ويعتقد البعض أن استخدام شفرات الحلاقة يزيد من كثافة الشعر، وهذا ما ينفيه أخصائيو الأمراض الجلدية، إذ يرون أن الشعر يعود لينمو مجددًا من المكان الذي قطع منه، وهذا ما يجعله يبدو أكثر خشونةً. إلا أن لهذه الطريقة بعض السلبيات، نذكر منها:

    • يعود الشعر للنمو بسرعةٍ، لذا يجب تكرارها بشكلٍ يوميٍ للحصول على نتائجٍ جيدةٍ.
    • قد تحدث بعض الجروح أثناء استخدام الشفرة الحادة، لذا يجب الانتباه إلى تمرير الشفرة بلطفٍ، وعدم استخدامها في المناطق الحساسة، أو الملتهبة من الجلد.
    • بعد الحلاقة بالشفرة يصبح رأس الشعرة حادًا، ويمكن أن ينغرس في الجلد مسببًا بثرةً صغيرةً في مكانها.

إزالة شعر الوجه باستخدام الكريمات الخاصة

  1. تعتمد هذه الطريقة على استخدام كريماتٍ خاصةٍ مركبةٍ من موادٍ كيميائيةٍ قلويةٍ تعمل على تحليل الشعر عند ملامستها له. حيث تفرد هذه الكريمات على الوجه، وتترك لفترةٍ قصيرةٍ، ثم تمسح باستخدام قطعة قماشٍ مبللةٍ بمياهٍ دافئةٍ مزيلةً معها الشعر الموجود بدون أي ألمٍ. لا تزيل هذه الطريقة إلا الجزء الظاهر من الشعر، لذلك فإن الشعر يعود للنمو بسرعةٍ في اليوم التالي لاستخدامها. كما أن خبراء التجميل لا ينصحون بالإكثار من استخدامها إذ قد تسبب المواد الكيميائية الموجودة في الكريم تهيجًا في الجلد، ناهيك عن رائحتها الكريهة. لذا يمكن اعتماد هذه الطريقة كحلٍ اضطراريٍ سريعٍ في بعض الحالات فقط.

إزالة شعر الوجه باستخدام الليزر

  1. تعتبر هذه الطريقة من أحدث طرق إزالة الشعر وأكثرها انتشارًا في العالم، وتعتمد على توجيه شعاع ليزري إلى بصيلات الشعر، حيث يعمل الميلانين الموجود في الشعرة على امتصاص هذه الطاقة الضوئية التي تتحول تدريجيًا إلى طاقةٍ حراريةٍ تحرق الجريبات المنتجة للشعر، الأمر الذي يضعفها ويؤخر ظهور الشعر منها مرةً أخرى، وقد يمنعه بشكلٍ نهائيٍ في بعض الحالات. تمكن هذه الطريقة مستخدميها من الاستمتاع ببشرة ناعمةٍ خاليةٍ من الشعر لفتراتٍ طويلةٍ تتجاوز عدة أشهرٍ، إلا أنه لا بد من تكرار الجلسات للتمكن من إزالة الشعر بصورةٍ نهائيةٍ. ومن الجدير بالذكر أن هذه الطريقة تعطي أفضل النتائج مع الأشخاص الذين يملكون شعرًا داكنًا، وبشرةً فاتحةً، إلا أنها تعد من الطرق المكلفة ماديًا، كما قد تسبب تهيجًا واحمرارًا في البشرة.

إزالة شعر الوجه باستخدام التحليل الكهربائي

  1. تعتمد هذه الطريقة على تمرير تيارٍ كهربائيٍ بسيطٍ إلى بصيلات الشعر بشكلٍ فرديٍ عن طريق زرع أبرٍ صغيرةٍ جدًا داخل خلايا الجلد المستهدفة. حيث يؤدي هذا التيار الكهربائي إلى تدمير البصيلات. وتساعد هذه الطريقة في التخلص من الشعر بشكلٍ دائمٍ، كما لا تحتاج إلى لون شعرٍ أو بشرةٍ معينين للحصول على نتائجٍ جيدةٍ. إلا أنها تستغرق وقتًا طويلًا إضافةً إلى أنها قد تكون مكلفةً ماديًا. كما قد تكون مؤلمةً بعض الشيء، وقد ينتج عنها ندوب والتهابات في البشرة، وخاصةً إذا لم تعقم الأبر جيدًا قبل الاستخدام.

إزالة شعر الوجه بالطرق الطبيعية

  1. تفضل بعض النساء الابتعاد عن الطرق التقليدية المتبعة لإزالة الشعر، ويرغبن باستخدام طرقٍ طبيعيةٍ أكثر أمانًا، لذلك اخترنا لك سيدتي أكثر الوصفات الطبيعة شهرةً وأكثرها فعاليةً في إزالة شعر الوجه نهائيًا.

    • طرق إزالة شعر الوجه باستخدام خلطات النشاء: يستخدم النشاء في صناعة مستحضرات التجميل. حيث يساعد في تعزيز كولاجين البشرة، ويحافظ على شبابها ويحد من ظهور التجاعيد. ويخلط النشاء مع العسل، أو عصير الليمون، أو الحليب، أو الكركم لتشكيل مزيجٍ متجانسٍ يوضع على البشرة لمدة خمس عشرة دقيقةً حتى يجف، ثم يزال بواسطة منشفةٍ مبللةٍ من خلال الفرك والتقشير، ويشطف الوجه بعدها بالماء بشكلٍ جيدٍ. إلا أن لهذه الطريقة بعض السلبيات المشابهة لسلبيات إزالة الشعر بالشمع. كظهور احمرارٍ وتهيجٍ في البشرة، كما يجب تكرار هذه العملية ثلاث مراتٍ في الأسبوع للحصول على نتائجٍ جيدةٍ.
    • طرق إزالة الشعر باستخدام خلطة البطاطا والعدس: وتخلط فيها خمس ملاعقٍ كبيرةٍ من عصير البطاطا، مع ملعقةٍ من العسل، وملعقةٍ من عصير الليمون، ثم يطحن العدس المنقوع في الماء فوقها، وتحرك للحصول على عجينةٍ متجانسةٍ ناعمةٍ. وتوضع هذه العجينة على الوجه في مكان الشعر الزائد لمدة عشرين دقيقةً، ثم يغسل الوجه بالماء. تعمل هذه الطريقة على تخفيف شعر الوجه وتبييضه مما يجعله أقل وضوحًا.
    • طرق إزالة الشعر باستخدام خلطة بياض البيض: يخلط بياض البيض مع ملعقةٍ صغيرةٍ من نشاء الذرة، ثم يوضع الخليط على الأماكن المرغوب بإزالة الشعر منها، ويترك حتى يجف ثم يزال عن طريق التقشير. تساعد هذه الطريقة في إزالة الشعر الزائد، ولكن لا ينصح باستخدامها للبشرة التي تعاني من حب الشباب، حيث يحتوي البيض على فيتامين (أ) الذي قد يؤدي إلى ظهور البثور.

    هناك خلطات أخرى يستخدم فيها مواد طبيعية كطحين الحمص، وفاكهة البابايا، وزيت اللافاندر، وعشبة الحلبة، إلا أن جميع هذه الخلطات قد تترافق باحمرارٍ وتهيجٍ لبشرة الوجه بدرجاتٍ متفاوتةٍ، لذا ينصح باستخدام كريماتٍ مرطبةٍ للبشرة بعدها مباشرةً.

  2. لا يخلو اختيار طريقة إزالة شعر الوجه من مسألة الأذواق والميول. لذا فإن الأمر يعود إليك سيدتي في اختيار ما تفضلينه، وما تجدينه مناسبًا لك، ولكن يمكن القول إن طرق إزالة شعر الوجه باستخدام الليزر، والتحليل الكهربائي هي الأكثر فعاليةً، وكفاءةً. على الرغم من أنها قد لا تغني، وخصوصًا في بدايتها، عن استخدام طرق إزالة الشعر الأخرى. وكذلك يمكن القول أيضًا إن الطرق الطبيعية تبدو أكثر أمانًا، إلان أنها أقل كفاءةً من الطرق الأخرى.