شروط الهجرة العائلية إلى السويد

كاتب مُشارك: mouhammad mouhammad
عدد الزيارات 138
شروط الهجرة العائلية إلى السويد

يرغب الكثير ممن يبحثون عن فرص عملٍ في السويد أو ممن حصل عليها فعلًا بمعرفة شروط الهجرة العائلية إلى السويد حتى يتمكنوا من متابعة حياتهم بشكلٍ طبيعيٍ إلى جانب أسرهم. حيث تعد مملكة السويد وجهةً للكثير من الباحثين عن فرص عملٍ جيدةٍ. وذلك لما تقدمه من مزايا وخدماتٍ تميزها عن باقي دول الاتحاد الأوربي. وتعتبر السويد من أكثر الدول الأوربية تقدمًا وحداثةً، إذ يلعب البحث والتطوير العلمي دورًا رئيسيًا في التنمية الاقتصادية في البلاد باعتبارها من الدول المتقدمة صناعيًا، حيث يخصص كلًا من القطاعين العام والخاص ما يقارب أربعةً بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للبحث والتطوير العلمي. ويعتمد جزء كبير من الاقتصاد السويدي على تصدير الاختراعات التقنية. إذ تتميز الصناعات السويدية بالدقة العالية وخصوصًا في مجالات الاتصالات اللاسلكية والأدوية. ناهيك عن تربعها على عرش صناعة السيارات الشاحنة الثقيلة في العالم، ومن أشهر سياراتها الشاحنة VOLVO، و SCANIA.

من جهةٍ أخرى تسعى السويد دائمًا إلى تحقيق الأمن والسلام لأفراد شعبها فهي لا تتدخل في الحروب والنزاعات، أو شؤون الدول الأخرى. كما يعرف الشعب السويدي بحسن المعاملة والاستقبال لمن هم غير سويديين، مما يجعل المهاجر يشعر وكأنه في بلده الأم. دعنا عزيزي القارئ نطلع معًا على مميزات الهجرة العائلية إلى السويد، وشروط هذه الهجرة. إضافةً إلى الطريقة المتبعة في لم شمل الأسرة في السويد.

مميزات الهجرة العائلية إلى السويد

يرغب الكثير من المهاجرين وطالبي اللجوء في العالم بالسفر إلى السويد مع عائلاتهم للإقامة والاستقرار فيها على الرغم من جوها البارد في الشتاء وليلها الطويل. ومن الأسباب التي تجعل المهاجرين يختارون مملكة السويد كوجهةٍ للهجرة أنها:

  • تتميز بمستوىً معيشيٍ مرتفعٍ جدًا، حيث تمنح أعلى رواتبٍ للمواطنين السويديين، وكذلك للاجئين على مستوى الاتحاد الأوربي والعالم.
  • تمتاز بسهولة قوانينها، وسرعتها فيما يتعلق بطلبات جمع ولم شمل الأسرة.
  • تمنح إجازةً سنويةً مدتها خمسة أسابيعٍ، وإجازةً مرضيةٍ، وإجازةً خاصةً برعاية الأطفال أو المرضى، وتكون هذه الإجازات مدفوعة الأجر مسبقًا.
  • تتمتع السويد بنظامٍ تعليميٍ متطورٍ ومجانيٍ من سن ست سنواتٍ وحتى الانتهاء من التعليم الجامعي.
  • يمكن لأي شخصٍ يعمل في السويد استقدام أفراد من عائلته وفق شروطٍ مناسبةٍ.
  • تعمل الحكومة السويدية على تأمين فرص عملٍ خاصةٍ بأفراد العائلة.

شروط الهجرة العائلية إلى السويد

  1. ترتبط شروط الهجرة العائلية إلى السويد بحصول أحد أفراد العائلة على عرض عملٍ خطيٍ من قبل صاحب العمل في مملكة السويد. إذ يعتبر هذا العرض من أهم الوثائق الرسمية التي تصف بوضوحٍ شروط وظروف العمل الذي ينتظرك هناك. وعلى رب العمل أن يحصل على الاستمارة الخاصة بعرض العمل من مصلحة الهجرة السويدية Migrationsverket، ثم يملأها ويرسلها إلى النقابة المعنية للموافقة على الشروط المعروضة، ثم يرسل عرض العمل الخطي إليك.
    يمكنك بعد ذلك التوجه إلى السفارة السويدية في بلدك والتقدم بطلبٍ للحصول على تصريح إقامة عملٍ في السويد مصطحبًا معك الثبوتيات التالية:

    • شهادة عرض العمل الخطية المرسلة إليك من قبل رب العمل في مملكة السويد.
    • جواز سفرٍ ساري المفعول لمدةٍ لا تقل عن سنةٍ.
    • صورتين شخصيتين حديثتي التصوير ومطابقتين للصور الموجودة على جواز السفر.
    • شهادة صحية توضح وضعك الصحي وتثبت خلوك من أية أمراضٍ ساريةٍ.
    • صورة من السجل المدني تثبت أنه ليس لديك أي جرمٍ أو جنايةٍ.

    وعند وصولك إلى السويد يتوجب عليك دفع رسوم تصريح العمل والتي تبلغ ألفي كرونةٍ سويديةٍ. وقبل وصول عائلتك عليك أن تؤمن المسكن المناسب لها. فإذا كنت أنت وزوجتك فقط فيكتفى ببيتٍ صغيرٍ مكونٍ من المطبخ وغرفةٍ أخرى. وفي حال وجود أولاد معكما فتضاف غرفة أخرى للمنزل بحيث تخصص غرفة واحدة لكل ولدين.

لم شمل الأسرة في السويد

  1. يمكن لعائلتك التقدم بطلبٍ للإقامة في السويد والتواجد بجانبك في حال كان لديك إقامة دائمة فيها، أو في حال حصلت على تصريح الإقامة المؤقتة بصفة لاجئٍ أو حمايةٍ بديلةٍ وتقيم على أنك تملك حظوظًا وافرةً للحصول على تصريح الإقامة الدائمة. مع العلم أنه يمكن فقط لعائلتك المقربة الانتقال إليك عندما تكون حاصلًا على تصريح الإقامة المؤقتة. وعائلتك المقربة هي الزوج أو الزوجة والأطفال دون سن الثمانية عشر عامًا، ويعتبر والديك من عائلتك المقربة في حال كان عمرك أقل من ثمانية عشر عامًا. وفي هذه الحالة تحصل عائلتك على تصريح إقامةٍ يسري لذات المدة التي يسري بها تصريح إقامتك. أما في حال حصولك على الإقامة الدائمة فقد يملك الأشخاص الآخرين عدا عائلتك المقربة حق الانتقال إليك في السويد.

شروط لم شمل الأسرة في السويد

  1. في حال كان لديك الحق في لم شمل أسرتك في السويد، فستخضع لما يسمى بشروط تأمين المعيشة والذي يتضمن تأمين مصدر دخلٍ ومسكنٍ ضمن الشروط التالية:

    • الدخل

    يجب أن تثبت أن تملك دخلًا منتظمًا من عملك يمكنك من إعالة نفسك وإعالة الأشخاص من عائلتك المتقدمين بطلبٍ للحصول على تصريح الإقامة. ويتضمن الدخل راتب العمل وتعويض البطالة، والتعويض المرضي، وتقاعد الشيخوخة. وكذلك يمكن تلبية متطلب الدخل هذا بامتلاكك ثروةً ضخمةً كافيةً لتعيش بها أنت وأفراد عائلتك لمدة سنتين على الأقل.

    • المسكن:

    يجب أن يكون المسكن مستوفيًا لمعايير السكن وذا حجمٍ كافٍ لك ولأسرتك. وفي حال وجود أطفالً يجب أن يضم المنزل غرفًا إضافيةً. ومن الممكن استئجار المسكن بعقد إيجارٍ، إلا أن عقد الإيجار هذا يجب أن يوافق عليه من قبل المالك والاتحاد السكني، أو من قبل مجلس شؤون المؤجرين. كما يجب أن تكون أسرتك قادرةً على استخدام المنزل بمجرد وصولها إلى السويد.

مخاوف من قانون الهجرة الجديد في السويد

  1. دخل قانون الهجرة الجديد حيز التنفيذ في العشرين من تموز للعام 2021 بعد أن أقر في البرلمان السويدي قبل شهرٍ من ذلك تقريبًا. وبناءً على القانون الجديد أصبح تصريح الإقامة المؤقتة المعطى للاجئ ساريًا لمدة ثلاث سنواتٍ، وتصريح الإقامة المؤقتة للحاصلين على الحماية فقط صالحًا لمدة ثلاثة عشر شهرًا. وفيما يخص أفراد العائلة بما في ذلك الزوج أو الزوجة والأولاد المرتبطون بشخصٍ يحمل الجنسية السويدية، أو لديه تصريح إقامةٍ في السويد فهم لا يتمتعون تلقائيًا بالحق في الإقامة، وإنما عليهم الحصول على تصاريح مؤقتةٍ تتطلب شروط الإعالة والسكن اللائق.
    ووفق المركز السويدي للمعلومات فإن قانون الهجرة الجديد سيحمل أثرًا سلبيًا على سلامة النساء الحاصلات على إقامة لم الشمل. حيث سيؤدي إلى عدم تجرؤ النساء المعنفات على طلب المساعدة خوفًا من رفض تجديد إقامتهن وبالتالي ترحيلهن. إذ أن إقامة نسبةٍ كبيرةٍ منهن مرتبطة بإقامة شركائهن، والانفصال عن الشريك المعنف سيعني الرفض والترحيل من السويد بالنسبة إليهن.

  2. تعتبر دولة السويد من الدول الواعية التي ترعى حقوق الإنسان وتحافظ عليها. وتنص قوانينها على أهمية المساواة بين الأفراد وترفض الاضطهاد والعنصرية. وبطبيعة الحال فإن الشعب السويدي وعلى الرغم من انطوائيته فهو يمتاز بأخلاقه العالية، ويتعامل باحترامٍ مع الآخرين ولا يفرق بين أحدٍ لا في الجنس ولا في الدين ولا في العرق. وقد ساعد ذلك في جذب أكبر عددٍ من المهاجرين، حيث يشعر المهاجر فيها بالطمأنينة والسلام، ولا يشعر أبدًا بالغربة.