شروط الهجرة إلى ماليزيا من المغرب

كاتب مُشارك: mouhammad mouhammad
عدد الزيارات 92
شروط الهجرة إلى ماليزيا من المغرب

برزت ماليزيا كقوةٍ اقتصاديةٍ ضخمةٍ في آسيا إثر الحرب الباردة بين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة الأمريكية. لذا يبحث الكثير من العرب المغاربة عن شروط الهجرة إلى ماليزيا من المغرب. فعلى الرغم من إطلاق الحكومة المغربية مجموعةً من مشاريع البنية التحتية والبرامج القطاعية خلال العقدين الأخيرين من الزمن، إلا أن الاقتصاد المغربي لا يزال يعاني إلى الآن من معوقاتٍ هيكليةٍ، أبرزها ثقل الأعباء الطاقية والمديونية العامة وارتهان بعض القطاعات الهامة كالزراعة والسياحة وقطاع الفوسفات لتقلباتٍ مناخيةٍ وخارجيةٍ. إضافةً إلى تراجع إنتاجية وتنافسية بعض القطاعات الكلاسيكية كقطاعات النسيج. مما أدى إلى اتساع رقعة الفقر والبطالة، وارتفاع معدلات الفساد الإداري. قادت هذه الظروف الكثير من العرب المغاربة إلى التفكير في الهجرة خارج البلاد لتأمين حياتهم وحياة عوائلهم وتحسين أوضاعهم المعيشية، وقد وقع اختيار الكثير منهم على دولة ماليزيا الآسيوية.

يعتبر الاقتصاد الماليزي متينًا ومتنوعًا للغاية، وقد صنف كثالث أكبر اقتصادٍ في جنوب شرق آسيا بعد إندونيسيا وتايلاند. كما يحتل المرتبة الخامسة والثلاثين كأكبر اقتصادٍ في العالم. وعلى الرغم من ذلك يعيش الماليزيون نمط حياٍة أكثر ترفًا ورفاهيةً مقارنةً مع نظرائهم في الدول ذات الدخل المتوسط كالمكسيك والبرازيل. ويعزى ذلك إلى انخفاض ضريبة الدخل القومي، وانخفاض أسعار الوقود والنقل والمستلزمات المنزلية وغيرها. فإذا كنت عزيزي القارئ من العرب المغاربة الراغبين بالهجرة إلى ماليزيا، فدعنا نستعرض معًا طرق الهجرة إلى ماليزيا من المغرب، وشروط هذه الهجرة.

شروط الهجرة إلى ماليزيا من المغرب

تختلف شروط الهجرة إلى ماليزيا من المغرب باختلاف الطريقة المتبعة في هذه الهجرة. فهناك الهجرة إلى ماليزيا بقصد العمل، وهناك الهجرة إلى ماليزيا بغرض الدراسة، وهناك الهجرة إلى ماليزيا من خلال الزواج. كما أن هناك برنامج الهجرة الشهير الذي أطلقته الحكومة الماليزية والمعروف باسم ماليزيا بيتي الثاني. وهو برنامج مخصص لهجرة الأجانب الراغبين بالبقاء في ماليزيا لفترةٍ طويلةٍ من الزمن تصل إلى عشر سنواتٍ. حيث يتاح لهم في هذه السنوات العشر استقدام الزوجة والأبناء الذين تقل أعمارهم عن واحدٍ وعشرين عامًا. إضافةً إلى الآباء الذين تتجاوز أعمارهم الستين عامًا، ولكن ضمن شروطٍ معينةٍ. فلنتعرف عزيزي القارئ على شروط كل طريقةٍ من طرق هجرة المغاربة إلى ماليزيا.

شروط هجرة المغاربة إلى ماليزيا من أجل العمل

  1. يعتبر الحصول على فرصة عملٍ في ماليزيا أمرًا لا يخلو من الصعوبة، وخصوصًا بعد السياسات الاقتصادية الجديدة للحكومة الماليزية الرامية إلى تفعيل العمالة الماليزية بشكلٍ أكبر والاستغناء عن العمالة الأجنبية قدر الإمكان. غير أن ذلك يبقى ممكنًا في ظل توافد الكثير من رجال الأعمال لإقامة المشاريع والاستثمارات فيها، الأمر الذي يخلق الكثير من فرص العمل للماليزيين والأجانب على حدٍ سواءٍ، ومن شروط الهجرة إلى ماليزيا من أجل العمل:

    • الحصول على عقد عملٍ في شركةٍ ماليزيةٍ. حيث تعمل الشركة الماليزية على تقديم طلبٍ إلى دائرة الهجرة والجوازات الماليزية لتأمين حصولك على فيزا العمل هناك.
    • وجود جواز سفرٍ صالحٍ لمدةٍ لا تقل عن ثمانية عشر شهرًا.
    • يجب ألا يقل العمر عن سبعةٍ وعشرين عامًا.
    • لا بد من أن تكون لغتك الإنكليزية جيدةً على أقل تقدير.
    • امتلاك المؤهل المناسب والخبرة العملية في المجال الذي تسافر للعمل فيه.

    تبلغ مدة تأشيرة العمل في ماليزيا عامين، وهي قابلة للتجديد بحسب حاجة صاحب العمل ووجود شاغرٍ وظيفيٍ. كما تختلف الرواتب تبعًا لطبيعة المهنة والمجال الوظيفي، فبعضها يكون بثمانمائة دولارٍ، في حين قد يصل بعضها الآخر إلى خمسة آلاف دولارٍ شهريًا.

شروط هجرة المغاربة إلى ماليزيا من أجل الدراسة

  1. كان لقطاع الدراسة والتعليم في ماليزيا نصيبًا وافرًا من الرعاية والاهتمام في ظل التطور الكبير الذي تشهده البلاد في مختلف القطاعات. حيث تقدم ماليزيا لطلابها مناهجًا دراسيةً متطورةً ومتكاملةً، وبرامج دراساتٍ عليا وأكاديميةً غايةً في الروعة، وتتطلب الحصول على فيزا الدراسة في ماليزيا استيفاء الشروط التالية:

    • لا بد من الحصول على مقعدٍ في إحدى الجامعات الماليزية، ويمكن ذلك من خلال التسجيل في المنح التي تعلن عنها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المغربية.
    • الحصول على شهادة الثانوية العامة المغربية في نفس العام الذي يقدم فيه طلب الالتحاق بالجامعة الماليزية.
    • عند الرغبة بمتابعة التحصيل العلمي في الجامعات الماليزية للحصول منها على شهادتي الماجستير والدكتوراه لا بد من توافر شهادة البكالوريوس من إحدى الجامعات المغربية.
    • الحصول على وثيقةٍ تثبت إتقانك للغة الإنكليزية.

    تبلغ مدة فيزا الدراسة ستة أشهرٍ من أجل الدورات القصيرة، في حين تبلغ سنتين من أجل الحصول على شهادة الماجستير مع قابلية التمديد في حال تجاوزت مدة الدراسة هذه الفترة. كما يحصل الطالب على كرتٍ من دائرة الهجرة والجوازات الماليزية يكون بمثابة هويةٍ رسميةٍ تغني الطالب عن حمل جواز السفر.

شروط هجرة المغاربة إلى ماليزيا عن طريق الزواج

  1. يعطي الزواج من مواطنٍ، أو مواطنةٍ تحمل الجنسية الماليزية الحق في الحصول على الإقامة المؤقتة داخل الدولة لمدة ستة أشهرٍ قابلةٍ للتمديد طالما كان عقد الزواج ساريًا. فإذا حصل المواطن المغربي على تأشيرة زيارةٍ مؤقتةٍ، وتمكن خلال هذه الفترة من الزواج من شخصٍ يحمل الجنسية الماليزية، فسيصبح بإمكانه تبديل التأشيرة المؤقتة لتناسب تأشيرة الزواج القابلة للتمديد. ومن الجدير بالذكر أن الحصول على الجنسية الماليزية يتطلب بقاء المهاجر في ماليزيا لفترةٍ لا تقل عن خمس سنواتٍ، أما في حالة الحصول عليها عن طريق الزواج فيتطلب الأمر البقاء فيها لمدةٍ لا تقل عن عشر سنواتٍ، يثبت خلالها التزامه بكافة القوانين الماليزية، ويكون ذا سمعةٍ طيبةٍ وسيرةٍ حسنةٍ.

شروط هجرة المغاربة إلى ماليزيا عن طريق برنامج ماليزيا بيتك الثاني

  1. يمنح برنامج ماليزيا بيتي الثاني الحق في الإقامة والعمل واستملاك العقارات والأراضي في ماليزيا لمدة عشر سنواتٍ، كما يمنح الأبناء الحق في الدراسة في المدارس والجامعات الماليزية. وهو برنامج أطلق بشكلٍ أساسيٍ من أجل جذب رجال الأعمال والمستثمرين الأجانب. حيث يشترط تمتع المستثمر المغربي بمزايا هذا البرنامج استيفاءه للشروط التالية:

    • توافر القدرة المالية على الإنفاق طيلة فترة الإقامة في ماليزيا.
    • الاشتراك في بوليصة التأمين الصحي على الحياة.
    • امتلاك منزلٍ وشراء سيارةٍ في ماليزيا.
    • لا يقل الدخل الشهري الثابت عن ألف رنجيت (عملة دولة ماليزيا الرسمية)، إضافةً إلى وجود حسابٍ بنكيٍ في مصرفٍ ماليزيٍ لا يقل عن نصف مليون رنجيت، وذلك للمهاجر الذي لم يتجاوز عمره الخمسين عامًا.
    • لا يقل الدخل الشهري الثابت عن ألف رنجيت، إضافةً إلى وجود حسابٍ بنكيٍ في أحد المصارف الماليزية لا يقل عن ثلاث مائةٍ وخمسين ألف رنجيت، وذلك للمهاجر الذي تجاوز عمره الخمسين عامًا.
  2. يحمل السفر إلى ماليزيا في طياته الكثير من المتعة والإثارة، حيث يمكنك عزيزي القارئ الاختلاط بالشعب الماليزي الودود، والتعرف بشكلٍ أكبر على الثقافة والحضارة الماليزية العريقة. إذ تعتبر ماليزيا دولةً متعددة الأعراق والثقافات. وهذا ما جعلها تبرز كدرةٍ أسيويةٍ مرصعةٍ بخليطٍ يمزج بين التكنولوجيا العصرية والإرث النفيس. ناهيك عن طبيعتها الساحرة التي جعلتها تتربع على عرش القطاع السياحي في آسيا.