شروط الهجرة إلى فرنسا من البحرين

كاتب مُشارك: salman
عدد الزيارات 82
شروط الهجرة إلى فرنسا من البحرين

يرغب الكثير من الناس بمعرفة شروط الهجرة إلى فرنسا باعتبارها أحد أبرز البلدان الأوروبية. حيث تعتبر القارة الأوروبية بجميع بلدانها من أهم وجهات الهجرة وخاصة للشباب العرب. وذلك بسبب الوضع الاقتصادي المستقر في هذه البلدان، بالإضافة إلى الوضع الأمني المستقر فيها. كما تتيح هذه البلدان العديد من فرص العمل والتعليم والإبداع للكثير من الاختصاصات. سنتعرف في مقال اليوم على العديد من التفاصيل المتعلقة بالسفر والهجرة لنتمكن من الإجابة على العديد من الأسئلة المتكررة حول هذا الموضوع.

ما هي الهجرة

يشير مصطلح الهجرة إلى الانتقال من بلد لآخر، بشكل طويل الأمد ودائم، أو بشكل مؤقت قصير الأمد في أحيان أخرى. ويمكن أن تكون الهجرة بشكل فردي ويمكن أن تكون جماعية. تعتبر الهجرة ظاهرة حديثة، وتتعدد أسباب نشوء هذه الظاهرة تبعًا لتعدد أنواعها. حيث يهاجر بعض الناس بحثًا عن مستوى معيشي أفضل ودخل أعلى.

في حين يهاجر آخرون طلبًا للعلم لتحقيق درجات علمية عالية ورفيعة لا تتوفر في الجامعات الموجودة في بلادهم. كما يمكن أن يهاجر البعض بحثًا عن الأمان في حال كان الشخص مضطهدًا في بلده. ويمكن أن تلاحظ الهجرة الجماعية عند حصول الكوارث والحروب في أحد الدول، فترتفع معدلات الهجرة فيها.

شروط الهجرة إلى فرنسا من البحرين

في حال لم تكن مواطن أوروبي، وكنت تنتمي لدولة أخرى كالبحرين، عليك تحقيق بعض الشروط كي تحصل على تأشيرة دخول للأراضي الفرنسية. تتعدد أساليب الحصول على تأشيرات الدخول فمنها الدراسي ومنها بالاستناد إلى فرصة عمل. كما تكون بعض تأشيرات الدخول بهدف السياحة، بالإضافة إلى حالات اللجوء. أما في حال كنت ترغب بالسفر إلى فرنسا للحصول على فرصة عمل، عندها يجب عليك الحصول أولًا على تصريح العمل وتصريح إقامة بنفس مدة عقد العمل.

لتحصل على تصريح العمل يجب أن تكون تواصلت مسبقًا مع رئيس عمل فرنسي. والذي بدوره عليه تقديم بعض الأوراق للسلطات الفرنسية ليبين من خلالها حاجته لتوظيفك. يجب أن تثبت هذه الأوراق أن فرصة العمل التي ستحصل عليها لم تناسب مواطن فرنسي أو أوروبي. بعدها سوف يتم فحص الطلب بشكل دقيق ومراجعة ملفك وجميع المعلومات المتعلقة بك. في حال صدور الموافقة على الطلب سوف تحصل على إذن عمل مؤقت يمكنك من الدخول إلى فرنسا.

شروط هجرة المواطنين الأوروبيين إلى فرنسا

  1. في حال كنت مواطنًا أوروبيًا فإن السفر إلى فرنسا والإقامة هناك سيكون أسهل بكثير، حيث لا يتطلب السفر إلى فرنسا أي جهد أو وقت ولا يلزمه سوى بضعة أوراق يتم الحصول عليها من بلدية المدينة الفرنسية التي ترغب بالعيش فيها.

    يجب التنويه هنا إلى وجود بعض الاستثناءات، فبعض المواطنين الأوروبيين لا يمكنهم الدخول بحرية إلى فرنسا، مثل المواطنين البلغاريين والكرواتيين والرومانيين.

إيجابيات الهجرة إلى فرنسا

  1. يحلم الكثيرون بالهجرة إلى فرنسا، من أجل الاستقرار في هذا البلد الجميل الذي يرتبط اسمه بالرقي والأناقة، حيث تبرز فرنسا في مقدمة الدول الأوروبية في عدة نواحي، وسنتعرف على أهم ما يميز المعيشة في هذه البلاد:

    • يمكنك أن تنعم بحياة هادئة ولطيفة في فرنسا، بينما يصف البعض نمط الحياة الفرنسي بالبطيء أو البارد، يراه آخرون مريح للأعصاب.
    • الشعب الفرنسي محب للحياة بشكل عام وخاصةً الجانب الاجتماعي منها، لذلك يمكنك إنشاء علاقات اجتماعية بسهولة مما يمكنك من الاستمتاع بوقتك.
    • بيئة العمل الفرنسية بيئة صحية تشجع الإنسان على استغلال حياته في العمل الخلاق المفيد، بالإضافة إلى تأكيدها على أهمية الاستمتاع بالحياة خارج العمل، لذلك نظام الإجازات الفرنسي سينال إعجابك بالتأكيد.
    • يمكنك الاستمتاع بأرقى الوجبات الفرنسية والعالمية، حيث يهتم الفرنسيون اهتمامًا بالغًا بالطعام، ويحرصون على تقديم أشهى الوجبات.
    • إذا كنت من المهتمين بعالم الأزياء، ففرنسا هي حتمًا بلد أحلامك، فهي تعج بدور الأزياء والتصميم، كما تنتمي لها أرقى العلامات التجارية الفاخرة.
    • الثقافة والفنون جانب لا يمكن إهماله من جوانب فرنسا المميزة فالمتاحف والمعارض تملأ البلاد.
    • تمتلك فرنسا شبكة مواصلات كبيرة تمكنك من التنقل بسهولة وحرية في أنحاء البلاد المختلفة.
    • الطبيعة الساحرة الفرنسية خاصة في القرى سوف تجعلك عاشقًا للبلاد، بما فيها من شواطئ خلابة تمكنك من الاستمتاع بالبحر، إلى المناطق الجبلية الشاهقة التي تطل على أبهى المناظر الطبيعية.

سلبيات الهجرة إلى فرنسا

  1. بالرغم من الرقي التي تتسم به هذه البلاد، والفرص المميزة فيها، ولكن لا يخلو الأمر من بعض السلبيات ونذكر منها:

    • إذا كنت من أصحاب الدخل المرتفع قد تجد الضرائب الفرنسية غير محمولة وقد تدفعك إلى عدم الاستقرار في البلاد.
    • تعتبر فرنسا بلد بيروقراطي بامتياز، مما سيحتم عليك طبيعة معينة خاصةً بما يتعلق بمستنداتك الرسمية ومعاملاتك التي ستتم ببطء شديد.
    • الاستقرار في فرنسا سوف يحتم عليك تعلم اللغة الفرنسية ولن تستطيع تأسيس حياتك دون تعلم هذه اللغة.
    • الرقي والفخامة العاليان في باريس يرتبطان بمعيشة شديدة الغلاء، لذلك يمكن أن يؤثر انتقالك إليها سلبًا على مستوى معيشتك.
    • إن كنت من محبي الليل فإن فرنسا ليست المكان المناسب لك تمامًا، فكل الأماكن تغلق باكرًا، كما أنك ستجد كل شيء تقريبًا مغلقًا يوم الأحد.
    • بالرغم من الوضع الاقتصادي المستقر، لكن يمكن أن تواجه بعض الصعوبات في تدبير فرصة العمل المناسبة، بسبب التنافس العالي مع دول الجوار.

    في حال كانت ظروف حياتك الحالية لا ترضيك فلا يجب أن تستسلم لها، هناك الكثير من الفرص خارج محيطك لكنها تحتاج منك البحث باهتمام حتى تجدها، وفرنسا أحد هذه الفرص فهناك الكثير من الإيجابيات للاستقرار في هذا البلد الساحر، كما توجد بعض السلبيات، لذا يجب أن تفكر وتبحث دائمًا عن أفضل ما يناسبك لتعيش الحياة التي تستحقها.