شد الوجه بالخيوط

كاتب مُشارك: عفراء صالح
عدد الزيارات 164
شد الوجه بالخيوط

يعتبر شدُّ الوجه بالخيوط أحد التقنيات الحديثة إذ يعد إجراءً طبيًا من الإجراءات الطبية غير الجراحية. يعتمد مبدأه على غرز خيوطٍ بواسطة أبرٍ خاصة صغيرة الحجم. كما تغرز هذه الخيوط داخل الجلد لتقرب الأنسجة إلى بعضها البعض. فتعمل خيوط شد الوجه على تحفيز الكولاجين في المدة التي تبقى فيها تحت الجلد. كما تساعد هذه العملية على تخفيف الترهلات التي تحدث في مناطق الخدود والرقبة والفك. وذلك في وقت بسيط مقارنةً بالعمليات الجراحية التي تجرى لشد البشرة.
إذًا تهدف العملية إلى شد جلد الوجه من خلال الأنسجة الموجودة تحت الجلد وذلك لتخفيف وتقليل العلامات التي تظهر مع التقدم في العمر. إذ ينصح الأشخاص في أواخر الثلاثينات حتى عمر الخمسين أن يبدأوا بهذه العمليات.

متى يجب إجراء شد الوجه بالخيوط

عندما يكبر الإنسان في العمر فثمة علامات تظهر على وجهه. ومن ثم فإن شد الوجه بالخيوط يأتي لتقليل هذه العلامات ومنها:

  • التجاعيد.
  • إبراز خط الفك والخدّين.
  • طيات الجلد.
  • التخلص من الدهون الزائدة تحت الذقن والجبين ومنطقة أسفل العينين.

تعتبر هذه العمليات عملياتٍ تجميليةً بحتةً إذ إنها فقط لأولئك الأشخاص الذين يرغبون بإطلالةٍ أكثر شبابًا وحيويةً.

أنواع الخيوط المستخدمة

يستخدم الأطباء أنواعًا عديدةً من الخيوط. وذلك تبعًا لنوع البشرة ومن هذه الأنواع :

  • خيط كوغ cog threads. 
  • الخيوط المعقودة.
  • خيوط بولي بروبلين polypropylene. 
  • خيوط مونو Mono thread. ويطلق عليها أيضًا الخيوط الأحادية.
  • الخيوط الذهبية وتصنع من الذهب الخالص بعيار 24 قيراط. وتعتبر هذه الخيوط من أفضل الخيوط التي تستخدم لشد الوجه لإنها تزيد من حركة الدورة الدموية ضمن الأنسجة. وبالتالي فإنها تعيد مرونة البشرة.

ويجب التنويه إلى أنه ثمة أنواع من البشرة لا يناسبها إجراء عملية كالبشرة الحساسة والجافة وأيضًا في حالة التجاعيد المتقدمة.

مميزات عملية شد الوجه بالخيوط

تعتبر ميزات عملية شد البشرة رائعةً عند مقارنتها مع العمليات الجراحية حيث:

  • لا تحتاج وقتًا طويلًا للتماثل للشفاء.
  • لا يضطر الشخص إلى الخضوع للتخدير الكامل.
  • تستطيع الذهاب بمفردك والخضوع للعملية دون مرافق.
  • ليس المريض بحاجة أي مسكنات بعد إجراء العملية.
  • يمكن للطبيب إزالة الخيوط من الوجه اذا اضطر الشخص لذلك في حال حدوث مشكلات صحية أو أيّ نوع من المضاعفات بعد العملية.
  • تعتبر العملية غير مكلفةٍ ماديًا اذا قارناها بعمليات الشد الجراحية.

معلومات ينبغي معرفتها قبل اجراء عملية شد الوجه بالخيوط

  1. ينبغي على المريض معرفة بضع معلوماتٍ قبل اجراء عملية شد الوجه بالخيوط ومنها:

    • معظم الأوقات لا تحتاج العملية إلى تخدير على الرغم من أنها قد تستغرق ما يزيد عن ساعتين حتى أربع ساعات.
    • يضع الطبيب الخيوط في الوجه بواسطة شقوقٍ ضئيلة جدًا.
    • تعتبر نتيجة العملية سريعةً جدًا إذ من الممكن معرفة النتيجة بمجرد الانتهاء من اجراء العملية.
    • لإن الخيوط مخبأة داخل الأنسجة فلذا لا يمكن رؤيتها على الإطلاق.

كيفية الاستعداد لعملية شد الوجه بالخيوط

  1. يجب اتباع مجموعة إجراءات لكي تستعد لعملية شد الوجه بالخيوط وهي على النحو التالي:

    • ينبغي ارتداء لباسٍ مريح وواسع خلال العملية.
    • إذا أردت تسريع عملية الشفاء فعليك بإن تقلع عن التدخين فترةً من الزمن قبل وبعد إجراء العملية.
    • لا يجب تناول أيّ واحد من هذه العلاجات الدوائية: الأسبرين، بعض أنواع الفيتامينات إضافةً إلى المكملات الغذائية.
    • حضّر أكياسًا من الثلج إضافةً إلى المراهم والكريمات التي يصفها لك الدكتور وذلك للحد من أثر المضاعفات التي يمكن أن تحدث بعد العملية.

فترة الشفاء للمرضى الذين خضعوا لشد الوجه بالخيوط

  1. بعد إجراء العملية فإن بعض الكدمات والتورمات قد تظهر على الوجه. وتستمر هذه الآثار حتى ثلاثة أسابيع أو أقل تبعًا للجهاز المناعي وقدرته على الشفاء. ولذا فإن بعض الناس يتماثلون للشفاء بسرعةٍ بالغة مقارنةً بالأشخاص الآخرين.
    وينبغي على المرضى الذين خضعوا لشد الوجه بالخيوط اتباع الخطوات التالية:

    • البقاء في المنزل منعًا لتعرض الوجه لأشعة الشمس.
    • الابتعاد عن مصادر التلوث فهي سبب رئيسي في تأخر الشفاء.
    • على الرغم من جمال ابتسامتك وروعة ضحكتك إلا أنه ينصح بعدم إجراء أي حركةٍ مبالغ فيها خلال أول اسبوعين. إذ إن أي حركة قد تمنع الجلد من النمو فوق الخيوط بالإضافة إلى إعاقة امتزاج الجلد مع الأنسجة بشكلٍ طبيعي.
    • ابق على اتصال مع طبيبك للبقاء على اطلاع حيال سير عملية الشفاء. فالطبيب عادةً يزيل الضمادات بعد مرور أيام من عملية شد الوجه بالخيوط.

المضاعفات المحتملة لعملية شد الوجه بالخيوط

  1. كأيّ عمل جراحي يجريه أي طبيب فثمة مضاعفات أو عدوى قد تحصل بعد العملية. فإذا صادفك أيّ عارضٍ من هذه الأعراض، راجع طبيبك على الفور:

    • ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى ما يزيد عن 39 درجة مئوية.
    • اذا ظهرت إفرازات في منطقة الجرح وخاصةً اذا كانت الإفرازات غير طبيعية.
    • اذا أصابك ألم شديد في موقع العملية أو أصابك ورم في منطقة العملية.

أضرار ومخاطر شد الوجه بالخيوط

  1. تعتبر أبرز الأضرار والمخاطر التي قد تواجه المريض في حال أجرى العملية الأمور التالية:

    • أن يتعرض المريض لعدم تماثل بين طرفي وجهه إذ تمون مقاسات وجهه مختلفة عن بعضها البعض فيختلف الخد الأيمن عن الخد الأيسر.
    • أن يصاب المريض بتلف أعصاب الوجه إذا ما فشل الجراح بإجراء التشريح الدقيق للأنسجة.
    • أن تبق الأعراض الجانبية لعملية شد الوجه مرافقةً للمريض.
    • في حال ظهرت التهابات على الجلد ولم يستجب الجلد مع نوع الخيط المستخدم.

خطوات عملية شد الوجه بالخيوط

  1. إن أهم خطوات العملية التي يطبقها الطبيب خلال عملية شد الوجه بالخيوط هي:

    1. يضع الطبيب الكحول أو المخدر الموضعي على كافة أجزاء الوجه لتقليل الإحساس بالألم.
    2. يدخل الطبيب الخيوط بواسطة إبر صغيرة الحجم ودقيقة تحت الجلد. إذ يستغرق حقن هذه الخيوط قرابة ثلاثة 30-40 دقيقة.
    3. يزيل الطبيب الإبر بعد إدخال الخيوط واستقرارها تحت الجلد.
    4. يشعر المريض بالوخز تحت الجلد بعد إزالة الإبر.
    5. يغادر المريض العيادة بعد أن ينتظر عدة دقائق من إخراج الإبر من الوجه.

    في الختام إنّ المحافظة على صحة البشرة ونضارتها هو أمر في غاية الأهمية. إذ يعد الوجه مرآةً لنا في علاقتنا مع الآخرين لذا علينا أن نهتم ببشرتنا ورونقها إلى أبعد الحدود. وإن كنت محبًا للجمال فلا بأس بإجراء شد الوجه بالخيوط.