تقنية الميزوثيرابي للبشرة

كاتب مُشارك: Ruba Daher
عدد الزيارات 187
تقنية الميزوثيرابي للبشرة

هل تساءلت يومًا عن سبب الضجة الترويجية والعالمية حول تقنية الميزوثيرابي للبشرة؟ وهل أحدثت فعلًا علامة فارقة في عالم الجمال؟ أحقًا تؤخر عملية الشيخوخة وتحافظ على الشباب الدائم عوضًا عن التقدم بالسن؟ فما هي حقيقة الميزوثيرابي ولماذا سميت بالعلاج المعجزة؟ للإجابة عن هذه التساؤلات وأكثر تابعونا على الفور في هذا المقال عبر موقع كيف.

في البداية تعود أصول هذا المصطلح للإغريق ويتكون من شقين: البادئة ميزو Mesoderm، ومعناها الطبقة الوسطى من الجلد (الأدمة). بينما اللاحقة ثيرابي فهي من الكلمة الإغريقية Therapia، ومعناها المداواة والعلاج. وبذلك يصبح معنى ميزوثيرابي العلاج عن طريق إدخال مواد محددة بوساطة الإبر إلى الطبقة المتوسطة من الجلد.

تعتبر عملية الميزوثيرابي من أحدث وأقوى العلاجات المبتكرة في عالم تجميل البشرة، فقد ظهرت هذه التقنية على يد العالم الفرنسي مايكل بستور عام 1950، وكانت سابقًا موجهة لمعالجة أمراض الأوعية الدموية والكدمات وللحد من الألم، ومن ثم انتشرت في الآونة الأخيرة لتثبت جدارتها ومدى فعاليتها ونجاحها على الصعيد التجميلي غير الجراحي في جميع أنحاء العالم.

يعتمد هذا الإجراء على حقن الجلد بشكل متدرج بجرعات صغيرة وضمن نسب محددة من محاليل خاصة. تحوي على العديد من الفيتامينات المختلفة ومستخلصات النباتات الطبيعية بالإضافة إلى حمض الهيالورونيك بهدف تحفيز إفراز الكولاجين والإيلاستين. الأمر الذي يمنع ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة، ويعيد للبشرة نعومتها وحيويتها ويكسبها المظهر المشرق والجذاب. كما تستخدم هذه التقنية للكثير من الحالات التي سنتحدث عنها لاحقًا بالتفصيل.

مكونات حقن الميزوثيرابي للبشرة

تختلف المواد المستخدمة في حقن الميزوثيرابي تبعًا لاحتياجاتك الشخصية لها. ولكن بالعموم عليكِ العلم بطبيعة المواد التي تعبر بشرتك. حتى لا تتعرضي للنصب والاحتيال من بعض مراكز التجميل غير الموثوقة. لذلك إليكِ أشهر مكونات هذه الحقن:

فوسفاتيديل كولين(PPC): يشتق من نبات فول الصويا. حيث يعمل على إفراز وتنشيط الإنزيمات الهاضمة التي تقوم بإذابة الدهون المتراكمة تحت الجلد. ويحولها الى أحماض دهنية تطرح إلى اللمف، ومن ثم عبر البول إلى خارج الجسم.

دي أوكسي كولات (DC):  تتواجد هذه المادة بشكل طبيعي في العصارة الصفراوية المفرزة من المرارة. حيث تعمل أيضًا على إذابة التكدسات الدهنية التي لا تزول بالحميات الغذائية أو بالتمارين الرياضية. والتخلص منها بشكل طبيعي خارج الجسم.

مواد مغذية: مثل الفيتامينات ( k, D , C ,E )  والأحماض الأمينية، والمعادن المهمة للبشرة، بالإضافة إلى بعض الخلاصات الطبيعية المنشأ.

أنزيمات: مثل أنزيم الهيالورونيداز المحفز لتحلل حمض الهيالورونيك الذي يساعد في ملء البشرة بشكل طبيعي، وأنزيم الكولاجيناز المحفز لتشكل الكولاجين الذي يساهم في شد الأنسجة المترهلة وتجديد شباب البشرة.

هرمونات: مثل: هرمون التيروكسين، وهرمون الكالسيتونين الذي يساهم في تنظيم مستوى الكالسيوم الضروري لمحاربة الشيخوخة المبكرة وجفاف الجلد.

بعض الأدوية: مثل: مضادات الالتهاب لتخفيف التورم والاحمرار الناتجين عن الحقن، والموسعات الوعائية لتنشيط الدورة الدموية، وزيادة تدفق الدم الواصل للبشرة، والمضادات الحيوية لتجنب حدوث تلوث أو التهاب مكان الحقن.

مخدر موضعي: كالليدوكائين وذلك لكي يتمكن الطبيب من حقن الكمية المطلوبة من المواد لبشرتك من دون ألم.

تعد هذه المواد آمنة الاستخدام ومعترف بها من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، ولا تشمل الحقنة الواحدة جميع هذه المكونات وإنما تُصنع التركيبة المحقونة وفقًا لكل حالة بحسب الغرض من الحقن.

فوائد الميزوثيرابي للوجه

    • تزويد البشرة بتراكيز عالية من الفيتامينات: تعتمد هذه التقنية على حقن البشرة بالمعادن والفيتامينات المغذية التي تزيد من حيوية وتجدد البشرة، فعندما يتم تطبيق هذه التقنية بشكل صحيح سوف تصل هذه المواد إلى العمق المطلوب وبالتالي ضمان الحصول على أقصى استفادة منها وتحقيق نتائج مرضية.
    • إزالة التجاعيد: في حال كنت تبحثين عن حل لمحاربة الشيخوخة والتخلص من التجاعيد والخطوط الرقيقة خاصة حول العينين ننصحك بإجراء تقنية الميزوثيرابي، لما لها من أثر مذهل في إصلاح البشرة عبر تحفيز خلاياه على إنتاج الكولاجين الذي يملأ مكان هذه التجاعيد ويمنعها من الظهور قدر الإمكان.
    • الحفاظ على رطوبة البشرة:من الممكن حقن مواد مرطبة مساعدة على ترطيب البشرة، ولاسيما في البشرة الجافة لمنحها النعومة والنضارة مجددًا ولحمايتها من التقشر والتلف وبالتالي الشيخوخة المبكرة.
    • توحيد لون البشرة: تعمل هذه التقنية على إخفاء عيوب البشرة مثل التصبغات الجلدية، البقع الداكنة والكلف، فتزيل هذه التصبغات بالتدريج وتوحد لون البشرة عبر التحكم في إفراز مادة الميلانين المسببة لهذه المشاكل.
    • تقنية غير جراحية: تستخدم تقنية الميزوثيرابي كبديل فعال عن العمليات الجراحية باهظة الثمن والمؤلمة، حيث لا تحتاج هذه العملية سوى حقن الوجه بالإبر بكل بساطة وسهولة. كما تُمكّنك من الحصول على نتائج سريعة وإيجابية بعد الحقن مباشرةً وبالتالي يفضل إدراجها ضمن روتينك الخاص للعناية بالبشرة.
    • معالجة آثار حبّ الشباب والمسامات الواسعة: تعالج تقنية الميزوثيرابي آثار وعلامات الحبوب والبثور، حيث تقلل من إنتاج الزهم المسؤول عن انسداد المسام  وتتخلص من خلايا الجلد الميتة، وبالتالي تحد من تكرار ظهور هذه الحبوب، وتكسب البشرة مظهرًا صحيًا للغاية، خصوصًا وأن حب الشباب يتسبب في ظهور العديد من المشاكل التي يسفر عنها حدوث ندوب وحفر وثقوب في الوجه، يصعب التخلّص منها بالعلاجات التقليدية. كما تنقص حقن الميزوثيرابي من حجم مسام الوجه المسؤول عن تراكم البكتريا والأوساخ على سطح الجلد، مما يؤهب لظهور البثور أو حب الشباب.
    • تجديد شباب الجلد وشدّ البشرة: لكل سيدة ترغب بالحصول على بشرة نضرة ومشدودة عليكِ باللجوء إلى حقن الميزوثيرابي، نظرًا لاحتوائه على مواد فعالة تحرض شدّ ونمو الأنسجة والتراكيب المختلفة في الأدمة، مثل: الكولاجين والإيلاستين، وبالتالي الحصول على وجه أكثر شبابًا وممتلىء بصورة طبيعية وصحية.

الخطوات المتبعة في تقنية الميزوثيرابي

  1. تتم عملية حقن الميزوثيرابي للوجه على عدة جلسات، يُحدَّد عددها تبعًا للعديد من العوامل، وأبرزها ماهية الحالة التي تحتاج للمعالجة، ومدى شدتها، بالإضافة لسرعة تجاوبك مع العلاج. سيحدد الطبيب عدد الجلسات التي تحتاجينها والتي تتراوح وسطيًا ما بين 3-15جلسة بفاصل زمني بين الجلسات يتراوح بين 7-10 أيام. وفي حال بدأت بشرتك بالاستفادة والتحسن سيتم تطبيق العلاج مرة واحدة شهريًا. كما يُنصح بتجنب استخدام مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية (NSAIDs)، أو المميعات قبل الجلسة بأسبوع على الأقل، خوفًا من حدوث خطر النزيف أو الكدمات خلال جلسات الميزوثيرابي. والآن إليكم أهم الخطوات المتبعة أثناء الجلسة:

    1.  التخدير: أولاً يقوم المختص بتعقيم الوجه، ومن ثم تخدير الأماكن التي ستتعرض للحقن، لتخفيف الشعور بالألم أثناء العملية.
    2. عملية الحقن: تُجرى عبر سلسلة من الحقن المتتالية في نقاط معينة من المنطقة المستهدفة، وعلى أعماق مختلفة من الجلد تبعًا لنمط الحالة المرضية. حيث تتم عملية الحقن بإحدى الطريقتين:
    • الطريقة اليدوية: عبر استخدام إبر شديدة الدقة تصل لعمق 1-4 ملم من البشرة. وتتميز هذه الطريقة بقدرة الطبيب على التحكم بعمق الحقن.
    • الطريقة الآلية: عبر استخدام أجهزة حقن حديثة أبرزها جهاز يدعى Mesogun أو مسدس الحقن يسهم بإيصال كميات متساوية من سائل الحقن إلى طبقات الجلد، بالإضافة لكونه يتميز بالسرعة ويقلل الوقت اللازم للعملية بشكل ملحوظ، كما يساعد في تخفيف الألم الناتج مقارنة بالطريقة اليدوية.
    1. بعد ذلك يقوم المختص بتحريك الإبر قليلًا أثناء تواجدها تحت الجلد قبل إخراجها، كما أن كل أبرة تحقن كمية قليلة جدًا من المحلول تحت الجلد.

مخاطر الميزوثيرابي

  1. رغم الفوائد العديدة للميزوثيرابي إلا أنها تسبّب العديد من المخاطر بسبب تأثيراتها الجانبية، ومنها:

    • الشعور بالغثيان أو الحساسية أو الألم: قد يترافق الحقن مع بعض الألم في الوجه أثناء الجلسة وبعدها، لذلك يحبّذ استخدام البنج الموضعي. وإذا كان الشخص المتقدم للعلاج يعاني من مشاكل معويّة، مثل: الشعور بالغثيان أو حساسيّة من تناول أدوية محددة، عليه أن يخبر الطبيب بمشكلته قبل إجراء الميزوثيرابي.
    • احمرار في الجلد: من الممكن أن يحدث احمرار في المنطقة المحقونة، ولكنه من المرجّح أن يكون مؤقتًا ويزول بسرعة.
    • حدوث تورمات: قد يحدث للشخص المعالج تورّم وانتفاخ مزعجين، بسبب الحقن المباشر في الوجه.
    • تشققات الجلد: لا يمكن الحصول على نتيجة مرضية بحقن الميزوثيرابي في حال تشقق الجلد، إلا في حال كان الإجراء على مستوى الطبقات العلوية للجلد.
    • الإصابة بالعدوى: سجّل العديد من الإصابات بالعدوى والالتهابات نتيجة الاستخدام المتكرّر للحقن في الجلسة الواحدة، أو الجلسات المتتالية، وبالأخص عندما يكون المنتج أو الحقن المستخدمة من مصدر غير آمن.
    • الإسهال: في حال عدم تنظيف مسدس حقن الميزوثيرابي وفق البنود الصحيّة السليمة، يمكن للشخص المعالج أن يصاب بإسهال شديد، مع إمكانية حدوث تشوّهات على البشرة.
    • تفاعلات جلدية شديدة الحساسية: يسبّب الميزوثيرابي تهيج البشرة، إلا أنه يحتوي أيضًا على مواد مضادة للالتهاب فتعالجه تلقائيًا. بالإضافة إلى أنه يمكن أن يؤثر على الكبد في حالات نادرة وذلك بسبب استعمال مواد ضارة في تركيب الميزوثيرابي.
    • حدوث جروح في مناطق حقن الميزوثيرابي: يعاني الشخص من ظهور كدمات، حيث تظهر على الوجه نقاط أو آثار لوخزات الإبر، وأحياناً يحدث نزيف خفيف تحت الجلد.

أنواع حقن الميزوثيرابي

  1. حقن الميزوليفت: تستخدم هذه الحقن لشد وترطيب البشرة وإعطاء نضارة فورية لها، لكونها تتكون بشكل خاص من حمض الهيالورونيك ومضادات الأكسدة مثل (الفيتامينات والمعادن والخلاصات العشبية ومادة الإيلاستين). حيث ينصح بإجراء 3 جلسات من هذه العملية، بفاصل زمني 14 يومًا بين كل جلسة وأخرى. وبعد الانتهاء من عملية الحقن التي تستغرق حوالي 20 دقيقة يتم وضع ماسك حمض الهيالورونيك المرطب للتخفيف من تهيج واحمرار البشرة. لا تقتصر تقنية الميزوليفت على الوجه فحسب بل يمكن تطبيقها على اليدين أو الصدر أو أي منطقة من الجسم بحاجة للترطيب العميق.

    حقن الميزوبوتوكس: هي تقنية مركبة تجمع ما بين البوتوكس والميزوثيرابي، تتكون بشكل خاص من مادة توكسين البوتولينوم التي يتم حقنها بجرعة صغيرة ومخففة جدًا داخل الطبقة المتوسطة من الجلد (الأدمة ) عوضًا عن حقنها داخل عضلات الوجه كما في البوتوكس. حيث تحفز هذه التقنية على إنتاج الكولاجين وتجدد خلال البشرة، كما تخفي الخطوط الرفيعة وتحد من التعرق المفرط للجلد.

    حقن الميزوثيرابي للسيلوليت: تهدف هذه تقنية إلى تحطيم نسيج السيلوليت (التجمعات الدهنية المتراكمة أسفل الجلد) وذلك عبر حقن البروتينات والإنزيمات الهاضمة الموجودة بشكل طبيعي في الجسم. والتي تعمل على تكسير أغشية الخلايا الدهنية وتحويلها إلى حموض دسمة تطرح من الجسم بشكل طبيعي. ومن الممكن أن يتسبب الحقن ببعض التأثيرات الجانبية كالألم والتورم بعد عدة أيام من الجلسة. ومن أشهر استخدامات هذه التقنية عملية نحت الجسم، شفط الدهون والتخلص من الترسبات الدهنية في الأماكن غير المرغوب فيها مثل: أسفل العين أو الذقن أو الصدر أو البطن أو الفخذين. حيث يعتمد عدد الجلسات على المنطقة المعَالجة والنتيجة المرجوة.

    حقن الميزوثيرابي للهالات السوداء حول العين: تستخدم هذه التقنية  للتخلص من الهالات السوداء سواءً ناتجة عن الحالات الوراثية أو الحالات المرضية. فهي تقنية آمنة وفعالة ومناسبة جدًا لمنطقة حول العين. حيث تعمل المواد المحقونة على تحفيز وتعزيز مرحلة انقسام الخلايا وتجددها بالإضافة إلى إصلاح الأنسجة التالفة حول العين، كما تساهم في تحسين الدورة الدموية بشكل كبير وبالتالي الحصول على نتائج ايجابية وفورية.

    حقن الميزوثيرابي للتبييض: إن كنتي ترغبين بالتخلص من التصبغات الجلدية العميقة والحصول على بشرة فاتحة وبلون موحد ومشرق، عليكِ باللجوء إلى تقنية الميزوثيرابي فلا يوجد طريقة أفضل لتفتيح البشرة الفعال أكثر من هذه التقنية. التي تهدف إلى التقليل من الميلانين بصورة أسرع وأكثر فعالية من مستحضرات التفتيح التقليدية. حيث تتطلب هذه التقنية من 5 إلى 15 جلسة لتتمتعي بنتائج مبهرة  ومديدة.

    حقن الميزوثيرابي للشعر: يُعد الشعر من أهم ما يضفي على الشخص جماليته سواء للذكور أو الإناث. ولكن بسبب بعض العوامل قد يحدث تساقط للشعر أو فقدان لحيويته لذلك تم اللجوء إلى حقن  الميزوثيرابي، التي تعد من أحدث التقنيات المتبعة لعلاج مشاكل الشعر. حيث تعتمد على إعطاء فروة الرأس حقنة من الفيتامينات والمعادن وبالتالي تحسين الدورة الدموية وتحفيز بصيلات الشعر على التكاثر والنمو من جديد. وتحتاج هذه التقنية حوالي 10 جلسات شهريًا أما نتائجها فقد تظهر بعد الجلسة الثالثة، وتتميز بكونها مديدة ومضمونة ونسبة نجاحها عالية.

    وهنا نصل لختام مقالنا بعد أن تعرفنا على تقنية الميزوثيرابي وأهم مزاياها على البشرة. ننصحكِ عزيزتي بعدم التردد في خوض هذه التجربة فالبشرة هي عنوان جمال المرأة وأساس ثقتها بنفسها.