تداول العملات المشفرة في السعودية

كاتب مُشارك: Bushra Dayoub
عدد الزيارات 149
تداول العملات المشفرة في السعودية

شهد سوق تداول العملات المشفرة في السعودية إقبالًا كبيرًا في الآونة الأخيرة. فكيف يتم تداول العملات المشفرة؟ وما هي طرق تداولها؟ وهل يترتب الكثير من المخاطر عن عملية تداول العملات المشفرة؟ وما هي منصات تداول العملات المشفرة الأشهر في المملكة العربية السعودية؟ سنقدم الإجابة التفصيلية عن جميع هذه الأسئلة من خلال هذا المقال.

لم يعد خافيًا على أحد أن العملات الرقمية المشفرة قد فرضت نفسها وبقوة في أسواق التداول خلال السنوات الأخيرة. فبات من الممكن تداولها تمامًا مثل العملات التقليدية، والأسهم أيضا. يتواجد العديد من المستثمرين الذين يتداولون العملات المشفرة في السعودية، وأصبح التداول في مجال العملات المشفرة من الفرص الاستثمارية المتميزة. وأصبح هذا التداول يحظى بإقبال شديد من قبل السعوديين بسبب الميزات والإيجابيات التي يتمتع بها إذا ما قارناه مع الأصول المالية الأخرى. ومما زاد من كثافة الإقبال على تداول  العملات المشفرة، هو محدودية إنتاجها، ولكون عملية تداولها تخضع لخوارزميات معقدة يجعل من الصعب نسخها أو تزويرها، وبالتالي فهي آمنة عند التعامل بها من قبل المستخدمين. كما أنها مناسبة للتداولات اليومية وكذلك التداولات طويلة الأمد.

طرق تداول العملات المشفرة في السعودية 

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تداول العملات الرقمية سنبينها في الفقرات التالية.

تداول العملات المشفرة عن طريق البورصة

من الممكن تداول العملات المشفرة في سوق البورصة، تمامًا كما يتم تداول العملات التقليدية. حيث ينتظر المستثمر التقلب اليومي أو الأسبوعي للقيمة السعرية لهذه العملات، فباستطاعته بيع العملات الرقمية عند صعود قيمتها السعرية. كما يمكنه استغلال انخفاض قيمتها لشراء المزيد من العملات.

التداول من خلال وسيط 

يستطيع المستثمر اللجوء إلى وسيط لديه إمكانية الوصول إلى البورصة، ويقدم هذا الوسيط منصة تداول للمستثمر يستطيع من خلالها إدارة التداول. يقوم بعدها المستثمر باستخدام هذه المنصة من أجل بدء عملية الشراء والتداول، بما يتناسب مع وضع الأسعار والبورصة.

تداول العملات المشفرة عن طريق العقود الآجلة 

تتم عملية التداول على العملات المشفرة بسعر محدد مسبقًا، كما يجب تحديد وقت التسليم المستقبلي. ويتفق الطرفان على تاريخ البيع والشراء بشكل مسبق، ويكون التاريخ مؤجلًا.

التداول عن طريق الخيارات الثنائية 

يجري في هذه الطريقة تحديد السعر المتوقع للعملة المشفرة خلال فترة زمنية قادمة، ويحق للمستثمر شراء العملة عند ارتفاع سعرها بسعر محدد مسبقًا مع البائع. كما يحتفظ بكامل الحرية في اختيار عدم إتمام الشراء إذا كان السعر أقل من السعر المتوقع. وفي هذه الحالة سيحتفظ المستثمر بأسهمه من العملات المشفرة.

تداول العملات المشفرة عن طريق الاستثمار في الصناديق

وهي من الطرق السهلة لتداول العملات الرقمية، حيث يستطيع مجموعة من المستثمرين الاستثمار في أحد الصناديق التي تشتري العملات المشفرة.

المنصات المعتمدة في تداول العملات المشفرة في السعودية

  1. هناك العديد من المنصات التي تسمح بتداول العملة المشفرة في السعودية، وتقدم خدمة بيع هذه العملات عن طريق بطاقة الفيزا، ومن أهم هذه المنصات هي:

    •  منصة كوين ماما Coinmama.
    • منصة بينانس Binance.
    • منصة بتستامب Bitstamp.
    • منصة لوكال بيتكوينز LocalBitcoins.
    • منصة رين Rain.
    • منصة إي تورو eToro.

كيفية اختيار شركات تداول العملات المشفرة في السعودية

  1. يجب مراعاة العديد من المعايير عند اختيار شركات تداول العملات المشفرة في السعودية، وأهم هذه المعايير:

    • التأكد من ترخيص وسيط الشركة، واعتماده من قبل إحدى المنظمات الرقابية الموثوقة والمرموقة.
    • اختيار الشركة التي توفر سبريد منخفض. والسبريد هو الفرق بين سعر العرض وسعر الطلب لزوج معين من العملات.
    • تعدد وتنوع العملات المشفرة التي تتيح الشركة تداولها عبر الوسيط.
    • التأكد من عدم فرض الشركة لأي رسوم إضافية لم تعلن عنها.
    • توفير الشركة لخيار فتح حساب تداول تجريبي، وتزويدها لأدوات تعليمية خاصة بالمستثمرين حديثي العهد بمجال التداول.
    • التأكد من أن الشركة تتيح خيار فتح حساب التداول الإسلامي.
    • اختيار الشركة التي تقدم خدمة للعملاء على مدار 24 ساعة.
    • التأكد من دعم الشركة لإحدى منصات التداول المشهورة عالميًا، وذات الجودة العالية.

مخاطر تداول العملات المشفرة في السعودية

  1. بشكل مشابه للاستثمار في تداول الأسهم والعملات التقليدية، فإن تداول العملات المشفرة ينطوي على  العديد من المخاطر التي من الممكن مواجهتها وأهم هذه المخاطر:

    • التقلبات التي تشهدها القيمة السعرية للعملات المشفرة.
    • إن تحديد حجم الناتج من العملات المشفرة قد يشكل عامل خطورة أثناء تداولها، لأنها لن تكون متاحة بشكل كبير مثل العملات التقليدية.
    • محاربة الحكومات والدول للعملات المشفرة، ومنع الكثير من الدول التداول بها، والذي قد يؤدي إلى التخفيض من قيمتها السعرية بأي لحظة.
    • هناك احتمالية لفشل العملات المشفرة حتى بعد أن تشهد قيمتها السعرية ارتفاعات كبيرة. حيث شهد سوق العملات المشفرة خلال السنوات القليلة الماضية اختفاء العديد من العملات بشكل كامل من السوق، كما لو أنها لم تكن موجودة في الأساس. وذلك لأنها لم تتمكن من حصد مستثمرين دائمين فيها.

كيفية تقليل مخاطر تداول العملات المشفرة

  1. ترتبط كيفية التقليل من المخاطر بآلية الاستثمار التي يتبعها المستثمر، وأهم الاستراتيجيات التي يجب اتباعها للحد من مخاطر التداول بالعملات المشفرة هي:

    • تنويع المحفظة الاستثمارية، بحيث لا يقتصر التداول على عملة مشفرة واحدة. ولكن من الأفضل الحصول على أكثر من نوع داخل المحفظة. وذلك بسبب التقلبات التي من الممكن أن تشهدها العملات المشفرة في أي لحظة. ففي حال انخفاض سعر عملة مشفرة ما، يستطيع المستثمر الاعتماد على العملات الأخرى في المحفظة، وذلك إلى حين معاودة العملة الأولى إلى الارتفاع.
    • يجب عدم التسرع في تداول كافة الحصيلة التي يملكها المستثمر، وينصح الخبراء الاقتصاديون دائمًا بعدم التداول بأكثر من 10% من رأس المال، والذي من الممكن خسارته، وذلك كي يبقى رأس المال بأمان.

    في النهاية يجب التنويه إلى أن سوق تداول العملات المشفرة، هو سوق استثماري مثل أي سوق تداول آخر، ويعتمد النجاح فيه على الفهم الجيد لكيفية إدارة الاستثمار بحكمة وبشكل مدروس.