ما تأثير المشروبات الغازية على الأطفال

كاتب مُشارك: براءه زينو
عدد الزيارات 105
ما تأثير المشروبات الغازية على الأطفال

قد يتسآل البعض ما تأثير المشروبات الغازية على الأطفال. تابع معنا المقال التالي لنعرض لك تأثيرات هذه المشروبات على صحة طفلك.
يتم تصنيع المشروبات الغازية بإضافة غازات ومواد حافظة وكذلك المنكهات المتنوعة التي تمنحها المذاق المميز واللذيذ. إن هذه المشروبات لا تحتوي أي من العناصر الغذائية المفيدة للجسم كالبروتينات أو الفيتامينات أوالمعادن أوالدهون لذا فإن الفائدة المرجوة منها قليلة جدًا.

المشروب الغازي هو خليط من ماء ونسبة كبيرة من السكريات الخالية من أي فائدة غذائية بالإضافة لكمية قليلة جدًا من الأملاح. كما أن أنواع المشروبات الغازية كثيرة والتي تختلف حسب النكهة المضافة لها كالكولا التي تضاف لكوكاكولا والبيبسي، والليمون يتم إضافته إلى السفن آب والبرتقال إلى الميرندا وغيرها من النكهات والأنواع.

وتعتبر المشروبات الغازية من أكثر المشروبات استهلاكًا ومبيعًا حول العالم. فالكثير من الأشخاص لا يعلمون ما قد تسببه هذه المشروبات في أجسامهم بعد شربها. حيث تؤدي بعد 20 دقيقة من شربها إلى إجهاد البنكرياس بسبب كمية السكر العالية التي تحتويها. وبعد 30 دقيقة تتحول السكريات إلى دهون تخزن في الجسم والتي بدورها تسبب زيادة الوزن. ويصبح الشخص أكثر عرضة للإصابة بداء السكري. كما أن الكافئين الموجود فيها يسبب ارتفاع ضغط الدم. وبالتالي فإن المشروبات الغازية ستكون سببًا رئيسيًا للإصابة بأكثر الأمراض خطورة وهي ضغط الدم وداء السكري. وأيضًا أضرارها كثيرة على الأطفال بشكل خاص وسنبين تأثيرها عليهم فيما يلي.

تأثير المشروبات الغازية على الأطفال

إليك الأسباب التي ستمنع من أجلها طفلك عن تناول المشروبات الغازية:

  • تعتبر الصودا الموجودة في المشروب الغازي السبب الذي يؤدي إلى فقدان الشهية والشعور بالشبع. مما يسبب
    امتناع الطفل عن تناول طعامه.
  • كذلك تحتوي المشروبات الغازية على نسب عالية من الفوسفور الذي بدوره سيؤدي إلى زيادة استهلاك الكالسيوم من العظام مما يجعل الأطفال أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام وخطر التعرض للكسور.
  • تسبب تسوس الأسنان لاحتوائها على نسبة كبيرة من السكر. وأيضًا قد يؤدي وجود الأحماض فيها إلى تآكل في طبقة المينا.
  • خلل في كمية السكر بالدم مما يجعل الأطفال معرضين للإصابة بمرض سكري الأطفال.
  • مادة الاسبارتام الموجودة في المشروبات الغازية الخاصة بالدايت تعتبر مادة فعالة سامة تحدث خلل في المخ والغدد الصماء، ذلك سيؤدي إلى خلل في عمل أجهزة الجسم ككلّ.
  • يسبب الإفراط في تناول المشروب الغازي مشاكل في المعدة من حيث التوازن القلوي فيها. مما يؤدي إلى خلق بيئة حمضية أكثر، والتي تسبب مع الوقت إلتهابات في المعدة والأمعاء وبطانة الإثني عشري.
  • يحفز الكافئين الغدة الكظرية من دون وجود إمداد غذائي لها. مما يسبب خلل في عمل الغدة عند الأطفال.
  • زيادة في إدرار البول، ومشاكل في الهضم.
  • العصبية المفرطة وفرط النشاط عند الطفل لاحتوائها على الكافئين.
  • كذلك الإصابة بفقر الدم أو الإنيميا.
  • السمنة وزيادة الوزن.
  • تؤدي إلى قلة التركيز كذلك الغثيان والصداع والاكتئاب.

أضرار المشروبات الغازية

  1. تؤثر المشروبات على الأم الحامل وطفلها، لذا من الضروري جدًا تجنبها أثناء هذه الفترة لما لها من تأثيرات وأضرار وهي كالتالي:

    • يسبب الكافئين الموجود في المشروب الإدمان وأعراض أخرى خطيرة. إذ يحدث امتصاص فوري للكافئين في الدم الذي يصل بشكل سريع للجنين عبر المشيمة، في هذا الأثناء يقاوم الطفل هذه المادة السام ويحاول تحطيمها.
    • يعتبر الكافئين مدر للبول، وقد يسبب الجفاف.
    • يسبب الكافئين الإجهاض في حال تم شربه بشكل كبير بما يضر صحة الأم.
    • تسبب زيادة في معدل ضربات القلب عند الطفل.
    • كذلك زيادة في معدل التنفس.
    • وتسبب حرقة في المعدة.
    • المنكهات والمواد الحافظة المضافة للمشروب مضّرة بصحة الأم والطفل، إذ يمكن أن تؤثر على صحة الطفل ومعدل النمو لديه، وفي بعض الحالات تؤدي إلى الإصابة بالحساسية.
    • تسبب هذه المشروبات زيادة في السعرات الحرارية بالتالي تسبب زيادة الوزن عند الطفل. كما أنها  لا تحتوي أي فائدة غذائية للأم والطفل.
    • تحتوي هذه المشروبات على فقاعات من ثنائي أكسيد الكربون الذي يسبب عسر هضم وحرقة في المعدة.
    • تؤثر المشروبات الغازية على الحواس البصرية والسمعية والحركية في مرحلة الطفولة المبكر إذا تم شربها
      أثناء الحمل.

تأثيرات المشروبات الغازية

    • إن شرب كأس من الصودا يسبب أذية في العظام، مما يؤدي إلى آلام وأوجاع شديدة في العظام.
    • وفقًا لدراسات أجرتها المجلة الأمريكية للتغذية تبين أن النساء اللواتي يشربن الصودا بكثرة وشكل منتظم سيؤدي ذلك إلى إصابتهّن بالتهاب المفاصل الروماتويدي. وكذلك خطر الإصابة بمرض النقرس الناتج عن تبلور كميات عالية من حمض البوليك في الدم.
    • كما تؤدي هذه المشروبات إلى التقليل من حجم وكتلة العضلات.
      تعيق أجهزة الجسم من الاستفادة من الكالسيوم.
    • يتحد حمض الفوسفوريك المتواجد في المشروب مع الكالسيوم والمغنزيوم والزنك في الأمعاء الذي بدوره يسبب فقدان العناصر المعدنية التي من المفترض أن تنتقل إلى العظام.
    • تسبب أيضًا الخمول والكسل.
    • الإكثار من المشروبات الغازية يسبب حصى الكلى نتيجة لتراكم المعادن فيها.
    • تناول المشروب الغازي بعد القيام بتمارين رياضية محددة يؤدي إلى زيادة كمية الكرياتينين في الدم و إنخفاض الترشيح الكبيبي.
    • يتحول نسبة السكريات العالية فيها إلى دهون مخزنة في الكبد.

التأثيرات الخطيرة للمشروبات الغازية

  1. أثبتت عددت دراسات أُجريت حديثاً أن المشروبات الغازية تؤدي أيضاً إلى:

    • زيادة فرص الإصابة بأمراض السرطان وبالأخص سرطان البنكرياس، بسبب احتوائها على الملونات الصناعية والمنكهات.
    • التعرض لأزمات قلبية.
    • حدوث انتفاخ في القولون والمعدة وأيضاً الإمساك بسبب احتوائها على غاز ثاني أكسيد الكربون.
    • انقباض بالأوعية الدموية في المعدة فتقل كمية الدم الواردة إليها عند تناولها على معدة فارغة لذلك ينصح بالابتعاد عنها خصوصاً في رمضان.

الحد من أضرار المشروبات الغازية على الأطفال

    • توعية الطفل حول أضرار المشروبات الغازية والوجبات السريعة.
    • تقديم العصائر والمشروبات الطبيعية للطفل كبدائل عن المشروبات الغازية.
    • تجنب المشروبات التي تحتوي على سكر مكرر.
    • تقديم النصائح لهم في تجنب مشروبات الطاقة أو التي تحتوي على الكافئين.
    • تقديم حليب قليل الدسم كبديل.
    • وكذلك يعتبر الماء بديل مثالي وصحي أكثر.

فوائد الابتعاد عن المشروبات الغازية

  1. يوجد العديد من النواحي الإيجابية بعد الابتعاد عن المشروبات الغازية وهي كالتالي:

    • تجنب المشروبات سيقلل من فرص الإصابة بداء السكري.
    • المحافظة على وزن الجسم .
    • تخليص الجسم من السموم.
    • المحافظة على صحة الأسنان.
    • تحسن بالجهاز المناعي.
    • تقليل من خطر الإصابة بالتهاب المثانة.
    • تجنب حدوث كسر في العظام.

    في النهاية بعد أن تعرفنا على التأثيرات الخطيرة للمشروبات الغازية على الأطفال، وأضرارها الكثيرة على صحتهم ونموهم وإدراكهم العقلي. يجب أن نحرص على ابتعاد الأطفال عن هذه المشروبات قدر الإمكان وخصوصًا في مرحلة الطفولة المبكرة. واستبدالها بخيارات أفضل وصحية أكثر للمحافظة على سلامتهم.